النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11208 الإثنين 16 ديسمبر 2019 الموافق 17 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

الرواد الرياضيون .. دور وطني جديد..!!

رابط مختصر
العدد 11181 الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 الموافق 22 ربيع الأولى 1441

إن الأمم المتحضرة توظف كبار مبدعيها ومشاهيرها وأفذاذها عندما يتقاعدون عن العمل، باعتبارهم رصيدا فاعلا ومخزن تجارب له دور في الارتقاء بحياة الناس في كل المجالات، ولا نقصد بهؤلاء كبار السن، إنما نعني الكبار في القيم التي يحملونها والخبرات التي يكتنزونها، ومنهم مؤسسو الجمعية البحرينية للرواد الرياضيين برئاسة صالح بن هندي المناعي، مستشار جلالة الملك للشباب والرياضة، الذين سعوا إلى تشكيل مظلة قادرة على استثمار خبراتهم والاستفادة منها في تطوير النشاط الرياضي في مملكة البحرين والارتقاء به إلى أفضل المستويات.
وهنا لا ننسى أن نشيد بتوجيهات سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب، رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، ودعمه المتواصل للحركة الرياضية من أجل تحقيق المزيد من المكاسب الوطنية والإنجازات الرياضية، وهي التوجيهات التي أثمرت - برأينا - فكرة الجمعية لكي تكون «بيت خبرة وطني» في مجال الاستثمار الرياضي، إذ تضم أعضاء ومؤسسين من أصحاب الإنجازات الدولية، ولهم خبرات كبيرة في تطوير الرياضة البحرينية.
إن الجمعية الجديدة زاخرة بأصحاب الكفاءات الوطنية من قادة ورواد الحركة الرياضية الوطنية الذين يشار إليهم بالبنان، الأمر الذي جعل عاهل البلاد المفدى «حفظه الله ورعاه» يبارك تأسيس هذه الجمعية ويتمنى جلالته لها التوفيق والنجاح في المهام الموكلة إليها، كما عبر سمو الشيخ ناصر بن حمد عن دعمه للجمعية لتكون جامعة للرياضيين، وتسهم بقدر كبير في دفع أبناء البحرين للأمام في المجالات الرياضية كافة.
وفي حقيقة الأمر، أشعر بسعادة بالغة أن أكون ضمن هذه النخبة من كبار أهل البحرين خدمة لمملكة العطاء، التي برز اسمها وعلت راياتها بعطاء هؤلاء الرواد وجيل الشباب الذي تسلم الراية الآن، وقد تقلدنا الشرف والفخر أن نكون في جمعية رئيسها الفخري هو شاعر البحرين، الشيخ عيسى بن راشد - أطال الله في عمره ومتعه بالصحة والعافية - المعروف عنه أنه هرم الرياضة البحرينية والخليجية، والمدرسة الفريدة في الرياضة والإعلام والأدب والثقافة وحب الوطن.
ونأمل أن تكون جمعيتنا بيت خبرة في المجال الرياضي لنقل خبرات الرواد للأجيال الجديدة ونقلها للعالمية، سواء عن طريق تقديم الاستشارات أو التدريب أو تبادل الخبرات لتأهيل الكوادر الوطنية في المجال الرياضي، فضلا عن تشجيع ودعم الدراسات العلمية لتطوير الحركة الرياضية في البحرين.
إن الجمعية البحرينية للرواد الرياضيين بما عقدت عليها من آمال، وما وجدته من ترحيب ومباركة وتشجيع، ستوظف خبرات روادها في كل حقل من حقول الرياضة بما يرتقي بالرياضة البحرينية، وتسعى لاستكمال «أعوام الذهب»، خصوصا أن الرياضة تجاوزت كونها مجالا ترفيهيا إلى أن أصبحت دبلوماسية شعبية وقوة اقتصادية لا يستهان بها، وعلوما أكاديمية تدرس في أعرق المعاهد والجامعات ومراكز البحوث.
نسأل الله تعالى لجمعيتنا التوفيق والسداد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا