النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11208 الإثنين 16 ديسمبر 2019 الموافق 17 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

من عام الذهب إلى «عصر الذهب»

رابط مختصر
العدد 11175 الأربعاء 13 نوفمبر 2019 الموافق 16 ربيع الأولى 1441

لم تتوقف قيادتنا الرياضية عن النظر للمستقبل والتخطيط العلمي لتتبوأ الرياضة البحرينية مركز الريادة فيه من خلال طرح الرؤى والأفكار والمبادرات المبتكرة والطموحة التي تستهدف تحقيق الإنجازات والانتصارات المشرفة على الأصعدة كافة، الأمر الذي ساهم في تطوير الحركة الرياضية في المملكة وجعلتها أكثر تطورًا من الناحية الفنية والإدارية. ولم يحدث للرياضة البحرينية من قبل أن تحقق هذا الكم الهائل من الإنجازات والبطولات والانتصارات في مختلف الألعاب الفردية والجماعية وعلى جميع المستويات الإقليمية والعربية والقارية والعالمية في غضون عامين. ولكن، ما هو المحفز الرئيسي لهذه المرحلة الاستثنائية في النقلة النوعية الكبيرة بالحركة الرياضة البحرينية؟

غني عن البيان والشروح أن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب مستشار الأمن الوطني رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، هو المحفز والملهم والداعم لتحقيق هذه الإنجازات الاستثنائية بمبادراته التطويرية ورؤاه الملهمة. لقد قدم سموه عدة مبادرات طموحة تهدف إلى تطوير الحركة الرياضية في المملكة، إذ يعد شعار «عام الذهب»، وشعار «عصر الذهب»، ومقولة «لن نرضى بغير الذهب بديلا» من نماذج الرؤى الملهمة والمحفزة التي أطلقها سموه؛ من أجل تعزيز الحركة الرياضية وتحقيق الإنجازات الرياضية، فجاءت الانتصارات والإنجازات من كل حدب وصوب حتى حصدنا الذهب في مختلف الألعاب وعلى المستويات كافة.

ولكي نقدر هذه المحفزات والرؤى الملهمة حقا، لنعد بالذاكرة الى الإنجازات والانتصارات الأخيرة التي حققها أبطال وبطلات البحرين خلال شهر أكتوبر الماضي. فكرة القدم العسكرية حققت الذهب بفوز منتخبنا ببطولة العالم العسكرية وهو ما يعد إنجازا كرويا تاريخيا، ومنتخبنا الوطني لكرة اليد حقق إنجازا تاريخيا آخر بوصوله إلى أولمبياد طوكيو 2020 ليصبح أول منتخب بحريني للألعاب الجماعية يشارك باسم مملكة البحرين في الأولمبياد. وعلى مستوى (أم الألعاب)، أثبت عداؤونا وعداءاتنا تفوقهم وحصدهم للذهب في بطولة العالم لألعاب القوى الأخيرة، كما تألق أبطالنا في رياضة الجوجيستو ولعبة السنوكر ورياضة الشراع وظفروا بالذهب.

وعلى صعيد رياضة المرأة، فقد تصدرت مملكة البحرين جدول الترتيب العام لجدول الميداليات بالدورة السادسة لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون الخليجي الأخيرة، لتفوز بلقب الدورة السادسة وذلك للمرة الثالثة، وهو أمر يبعث على الفخر والاعتزاز، ويعكس بجلاء المكانة المتقدمة التي وصلت إليها رياضة المرأة على المستويات كافة.

نعم، نحن نعيش الآن «عصر الذهب»، وسنوات الازدهار والنهضة الرياضية، بفضل رؤية سموه الملهمة والطموحة، عصر تحقيق الأحلام والإنجازات التي كنا نتمناها بل لم نكن نحلم بها أصلا. نعم، نحن نعيش الآن في عصر الذهب، فالرياضة البحرينية اليوم تحقق قفزات نوعية وتخطو إلى العالمية في ثبات واقتدار، وتكتسي حلة صفراء من ذهب الانتصارات المتتالية على صعيد المشاركات الرياضية في كثير من المحافل الدولية والعالمية والقارية.

خاتمة الرؤى.. نتطلع بفخر واعتزاز إلى المبادرات التطويرية والرؤى الملهمة التي يقدمها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، والتي ساهمت في تحفيز أبطالنا وبطلاتنا على تقديم أفضل ما لديهم وتحقيقهم للعديد من الإنجازات والانتصارات المشرفة في مختلف الألعاب وعلى المستويات كافة، الأمر الذي ساهم في تطوير الحركة الرياضية في المملكة حتى أصبح يشار إلى سموه بالبنان كنموذج للقائد الرياضي الملهم الذي يستشرف آفاق المستقبل الرياضي في المملكة. فمبادرات سموه الواضحة بتطوير الحركة الرياضية جاءت وفق رؤى جادة وطموحة، وعلى مستوى عالٍ من الاحترافية لتكون البحرين قادرة على الوصول للعالمية وتحقيق الإنجازات الرائدة. 

حياة تستمر.. ورؤى لا تغيب

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا