النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11206 السبت 14 ديسمبر 2019 الموافق 15 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:25AM
  • الظهر
    11:32PM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

النجاح سيكلفك شيئًا ما

رابط مختصر
العدد 11168 الأربعاء 6 نوفمبر 2019 الموافق 9 ربيع الأولى 1441

هناك ثلاثة من أعظم الأشياء حول النجاح والتي لا يتحدث عنها أحد.

أولاً: النجاح سيكلفك شيئًا ما.

لا يفكر الاشخاص الذي يريدون أن يكونوا ناجحين عادة بالتكلفة التي سيكون عليهم أن يتحملوها، سيكلفك النجاح أكثر من المال لكن الاشياء الأخرى التي لا تعرفها هي كم من الوقت والاصدقاء سيكلفك إياهم، يأتي النجاح مقابل ثمن يكون في العادة أكبر مما يريد معظم الناس دفعه.

النجاح ليس شيئًا يتم وهبك إياه، النجاح هو شيء عليك أن تذهب إليه وتنتزعه ولكي تتمكن من انتزاعه يجب أن تكون على استعداد للقيام بشيء ربما لم ترغب بالقيام به، يجب عليك أن تخصص مزيدًا من الوقت يجب أن تتخلى عن النوم أكثر مما تعتقد، يجب أن تضحي.

ثانيًا: إن النجاح يمكن أن يكون في مرحلة ما عبارة عن رحلة موحشة جدًا، كل شيء في هذه التجربة والناس من حولك قد لا يفهمون هذا ويتركوك، وفي بعض الأحيان قد لا يبتعدون عنك جسديًا وعاطفيًا فحسب، بل قد يبتعدون بكل شكل وبأية طريقة أو قد تبعد نفسك عنهم، لذا يصبح النجاح رحلة موحشة. 

عندما تتمسك برؤية لا يفهمها أي شخص آخر فإنك تصبح المشجع الوحيد لهذه الرؤية، وهذا لا يعني التوقف وإنما يعني الاستمرار في تقديم أفكارك ورؤيتك والاستمرار في تشجيع نفسك، حتى يتمكن الآخرون من فهم وسماع صوتك وينضموا إليك. 

لفترة طويلة ستظل الوحيد في موكبك ستظل المشجع الوحيد وستخبر نفسك بأن الله أعطاني رؤيتي ولم يعطها لهم، فكن على استعداد للسير وحيدًا، كن على استعداد لتحمل لحظات وساعات وأسابيع وأشهر من الوحدة، كن قائد الفرقة وأحد أفراد المسيرة حتى ينضم اليك شخص آخر.

ثالثًا: ان النجاح اذا قمت بقياسة من خلال المال المكتسب فحسب ومن خلال الإعجابات والشعبية التي تحصل عليها من وسائل التواصل الاجتماعي، عندها سيكون النجاح فارغًا جدًا وسطحيًا للغاية وغير مرضٍ على الاطلاق. الأشياء التي تحدد نجاحك قد وجدت قبل فترة طويلة من النجاح، العلاقة مع عائلتك، صحتك الجسدية، القدرة على أن تأمر ذراعك برفعها للأعلى فترتفع، القدرة على شم الورد والاستمتاع بالضحك حتى تؤلمك معدتك، القدرة على الايمان بالله والصلاة والايمان بالغيب.

معظم الناس يتاجرون في تلك الأشياء من أجل النجاح المالي ومن أجل تحقيق الشعبية، يتاجر الانسان في الأشياء ذاتها التي تجعل حياته تبدو ناجحة، الى انك وبمجرد أن تصبح ناجحًا فإنك تريد العودة الى الوراء، فالنجاح بدون ذكريات وبدون علاقات وبدون تلك اللحظات الكبير التي غيرتنا ليس نجاحًا إنه مجرد قطعة من الكعكة فقط والنجاح الحقيقي، هو الحصول على الكعكه بأكملها، فإنك تريد العلاقات وتريد الجانب الروحي وتريد المال وتريد الحب، تريد هذه الأشياء كلها لأن هذا هو النجاح، فتأكد من قياس النجاح بالمقياس الصحيح، فالنجاح هو تجربة شاملة.

هذا الحديث - بتصرف - ليزا نيكولز أشهر متحدثة تحفيزية بالعالم نهضت من تحت الحطام وبدأت من جديد رغم ظروفها البالغة السوء، تقول في أحد لقاءاتها «كنت أعيش على المساعدات الاجتماعية ووصلت حافة الإفلاس، فلم يكن لدي بالبنك إلا 11 دولارًا، تعرضت كثيرًا للتعنيف الجسدي والعقلي من زوجي قبل أن يدخل السجن، في يوم من أسوأ أيام حياتي كان ابني بحاجة إلى غيار داخلي، ولم أكن أملك مالاً، فقمت بلف جسده بمنشفة لمدة يومين ثم همست له: لا تقلق يا بني أمك لن تكون مفلسة أو محطمة أبدًا بعد اليوم».

إنها رسالة الى الجميع ولكني أخصها بمودة الى مدربينا الوطنيين في كافة اللعبات فهم بمثابة المعلمين والموجهين تشجيعًا لهم وتقديرًا لجهودهم وتحفيزًا لتحقيق نجاحاتهم وباكتمال.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا