النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11205 الجمعة 13 ديسمبر 2019 الموافق 14 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:51AM
  • الظهر
    6:16AM
  • العصر
    11:32PM
  • المغرب
    2:28PM
  • العشاء
    6:17PM

كتاب الايام

هنيئًا لعيسى بن علي التعيين المستحق

رابط مختصر
العدد 11166 الإثنين 4 نوفمبر 2019 الموافق 7 ربيع الأولى 1441


لم تكن الثقة التي أوليت لسمو الشيخ عيسى بن علي آل خليفة وتعيينه المستحق عضوا بمجلس إدارة اللجنة الأولمبية البحرينية بقرار صادر من النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، وانتخابه نائبا لرئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، وليدة صدفة، ولم تأتِ من فراغ، بل كانت تأكيدا على الدور البارز لسموه في خدمة الرياضة البحرينية، وتقديرا لجهوده المتميزة في إثراء الحركة الرياضية، وترجمة للمكانة الكبيرة لسموه الذي ارتبط اسمه بتطوير لعبة كرة السلة البحرينية خلال السنوات الماضية.
إن نهج سموه حافل بالتميز والتطوير خلال فترة رئاسته للاتحاد البحريني لكرة السلة، والذي اختطه من والده سمو الشيخ علي بن خليفة آل خليفة لما فيه مصلحة لتطور لعبة كرة السلة في حاضرها ومستقبلها، بمثابة فخر واعتزاز لرياضة كرة السلة البحرينية، وهو نتيجة لسلسلة متكاملة من الجهود الجبارة التي بذلها سموه، وسعيه وراء النجاح والتميز، والتحفيز المتواصل، وحرصه اللامحدود على العمل الدؤوب وصولا للهدف المنشود.
شخصيا لم أتفاجأ عندما سمعت خبر تعيين سموه؛ لأنني على قناعة بأن سمو الشيخ عيسى بن علي له منطلق ورؤية خاصة في القيادة، وخبرة وافية ومعرفة وفيرة في الساحة الرياضية. فلا يحق لأحد أن ينكر أن سموه كان أحد أكثر رؤساء الاتحادات الرياضية الذين لم يقصروا في أن يكونوا المسؤولين الأوفياء للحركة الرياضية بصفة عامة ولرياضة كرة السلة بصفة خاصة، فماذا يريد الوسط الرياضي من المسؤول أكثر من أن يكون هاجس هذا المسؤول هو بذله كل ما يمكن من جهد لخدمة الرياضة، من أجل تحقيق المزيد من الإنجازات ومواصلة مشوار النجاح، فكيف بمن أثبت أثناء رئاسته للعبة كرة السلة أن نجاح كرة السلة وآفاق تطورها كانت على الدوام بوصلته قولا وفعلا وسلوكا.
وهنا لا أريد أن أشير إلى كل ما قام به الشيخ عيسى بن علي من إنجازات ومن نشاطات خلال فترة رئاسته لاتحاد لعبة كرة السلة، فقد كان شعار اتحاد كرة السلة خلال فترة رئاسته «التميز» من حيث السبق والريادة في إدارته لرياضة كرة السلة، وخلال تلك الفترة تم تدشين عدد من المبادرات في مجالات مختلفة وأخص منها بالذكر في مجال التحصيل العلمي والدراسي ممثلا في برنامج سموه للبعثات والمنح الدراسية للاعبي المنتخبات والأندية الوطنية والأندية والذي هدف إلى تمكين لاعبي كرة السلة من التعليم والتحصيل الدراسي بما يمكنهم من ممارسة دورهم الوطني المنوط بهم والمطلوب منهم.
ومثلما نجح سموه في تحقيق التميز الإداري في اتحاد لعبة كرة السلة فإن بلا شك لوجود سموه بمجلس إدارة اللجنة الأولمبية وتحت قيادة سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة رئيس اللجنة الأولمبية قد تتاح له الفرصة لمعايشة الكثير من مستجدات العمل الرياضي، خاصة وأن سموه معروف بحسه الإداري الناجح ورؤيته الدقيقة والمتأنية في وضع الخطط والبرامج الاستراتيجية للتطوير وتشجيع واستقطاب الاستثمارات للقطاع الرياضي بما يشكله هذا القطاع من منصة ترويجية تخلق فرصا متعددة للاستثمار والتسويق وبناء العلاقات الاقتصادية.
خاتمة الرؤى.. هنيئا لنا كأسرة رياضية تعيين سمو الشيخ عيسى بن علي المستحق، وهذا التعيين يجسد المعنى الحقيقي لمقولة: «وضع الرجل المناسب في المكان المناسب»، وتمنياتنا لسموه بدوام التوفيق في خدمة الرياضة والرياضيين. ونحن إذ نبارك لسمو الشيخ عيسى بن علي هذا التعيين، نود أن ننتهز الفرصة من أجل إبراز الدور القيادي لسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب مستشار الأمن الوطني رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، ولسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، والذي سيعزز من مسيرة النماء المنتظرة للحركة الشباب والرياضة.
حياة تستمر.. ورؤى لا تغيب

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا