النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11204 الخميس 12 ديسمبر 2019 الموافق 15 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:50AM
  • الظهر
    6:15AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

كتاب الايام

«السنع» طابع بحريني .. فلنحافظ عليه

رابط مختصر
العدد 11164 السبت 2 نوفمبر 2019 الموافق 5 ربيع الأولى 1441

غرّدت مؤخرًا عن أهمية تنظيم برامج ودورات تدريبية في المراكز الشبابية لتعليم العادات والتقاليد، تشمل (السنع) أو فن (الاتيكيت) وأنشطة ذات صلة بالتراث، استنادًا إلى قيم وأعراف بحرينية متوارثة من الآباء والأجداد اعتادوا استخدامها في تعاملهم اليومي وعلاقاتهم الإنسانية، حتى ترسخت في المجتمع وأصبحت مكونًا من مكونات الشخصية البحرينية.

برامج (نظرية وعملية) يقدمها مدربون مختصون في القواعد التي تنظم سلوك الأفراد خلال تعاملاتهم اليومية تهدف إلى المحافظة على العادات والتقاليد وترسيخ القيم الأصيلة والآداب والسلوكيات الحميدة في نفوس الأبناء، إلى جانب تعزيز العلاقات الاجتماعية على مستوى الأسرة، والارتقاء بالسلوك الحسن لدى الأبناء.

برامج تسهم في تنمية الشباب باستثمار وقت فراغهم في تعلم وممارسة مختلف الأنشطة ذات الصلة بالتراث والعادات الأصيلة لأهل البحرين، في الحل والسفر، في البر والبحر وشتى مناحي الحياة، وإكسابهم المهارات التي تؤهلهم للاعتماد على النفس وتحمل المسؤولية.

نعم.. حان الوقت لأن يتعلم الابناء آداب استقبال الضيوف وحسن التعامل معهم من بداية السلام والاحتفاء بهم ومكان جلوسهم، وأسلوب التخاطب وتبادل الأحاديث معهم واحترام الأكبر سنًا وتوقيرهم، والاستفادة من خبراتهم الحياتية، والتعرف على مهاراتهم في المحافظة على التقاليد والتراث الأصيل، وكذلك الفرق بين المجالس في المناسبات.

حان الوقت لأن يتعلم الأبناء آداب الضيافة وعادات تقديم القهوة للضيف وطريقة تجهيزها كما كان يصنعها الأجداد و(صبة القهوة)، وكذلك الطيب أو المبخر في المجلس.

حان الوقت لأن يحافظ الأبناء على تقاليد ارتداء الزي الوطني (الثوب والغترة والعقال والقحفية والبشت) التي تعبر عن الهوية الحقيقية وصدق الانتماء والتمسك بالأصالة والتراث.

حان الوقت لأن يتدرب الأبناء على الحِرف اليدوية والغوص وجمع المحار وصيد السمك على الطريقة التقليدية بالخيط والشباك.

حان الوقت لأن يتدرب الأبناء على أداء العرضة البحرينية وأنواع الرزيف وكيفية حمل السيف وعد القصيد بالطريقة الصحيحة.

حان الوقت لإقامة ورش عمل خاصة بالحكايات الشعبية والحكمة والموعظة والأقوال والأمثال والألغاز والأشعار وحب الوطن والانتماء إليه، وغيرها من العادات الحسنة التي أصبحت بعيدة عن فكر الأجيال الحالية.

السنع طابع بحريني وجزء من الهوية الوطنية، فالنحافط على الموروث القيمي بما ينمي في الأجيال القادمة قيم الولاء والاعتزاز بالوطن وتراثه.

نعم.. لدينا ماضٍ عريق وتراث عريق وعادات وتقاليد عريقة تعبر عن هويتنا، وصدق انتمائنا، وتمسكنا بتراثنا، وأصالتنا، توارثناها عن الآباء والأجداد، وسنبقى محافظين عليها جيلاً بعد جيل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا