النسخة الورقية
العدد 11175 الأربعاء 13 نوفمبر 2019 الموافق 16 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22PM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

كلمة الحسم بيد الأحمر اليوم

رابط مختصر
العدد 11146 الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 الموافق 16 صفر 1440

 

ساعات تفصل منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم عن مباراته المرتقبة والقوية أمام المنتخب الإيراني في الجولة الثالثة من التصفيات المزدوجة الأولية المؤهلة إلى كأس العالم 2022 ونهائيات كأس أمم آسيا 2023. أتمنى من خلاله أن يقول الأحمر البحريني كلمته ويواجه المنتخب الإيراني بكل عزيمة وإصرار. وتعتبر مباراة اليوم هي التحدي الثالث لمنتخبنا في مشوار التصفيات بعد مباراته الأولى التي خاضها أمام المنتخب العراقي في البحرين وانتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، والثانية أمام المنتخب الكمبودي خارج الديار وانتهت بفوز منتخبنا بهدف مقابل لا شيء. 

وتمثل مباراة اليوم تحديا قويا جديدا لمنتخبنا الوطني الذي يسعى بقوة أكبر للظهور بمظهر مشرف كون المنافس الإيراني خصم لا يستهان به، ومع ذلك تبدو حظوظ الأحمر البحريني كبيرة في تحقيق الفوز وهزيمة المنتخب الإيراني، خاصة أنه يلعب على أرضه وبين جمهوره، والمباراة الودية الأخيرة أمام أذربيجان منتخبنا ارتكب بعض الأخطاء الفردية إضافة إلى انعدام التفاهم والانسجام ساهمت في خسارة اللقاء، أتمنى من المدرب سوزا أن يتفاداها للظهور بشكل أفضل وتحقيق الفوز. إن الفوز على المنتخب الإيراني يعزز من حظوظ الأحمر البحريني وثقته ومعنوياته في مبارياته القادمة، حسابيا سبع نقاط رصيد جيد علينا الظفر بها، وزيادة الثقة بالنفس بالفوز وحصد النقاط الثلاث. 

أعلم بصعوبة مباراتنا اليوم، ولكنني على يقين بأنها ستأتي كما نحب، فمدرب الأحمر البحريني سوزا رجل مجتهد ومتحمس ويؤمن بقدرات لاعبيه ولديه ما يقدمه، والفرصة أمامنا للوصول لمبتغانا، نحتاج للثقة بإمكانات لاعبينا الذين يقاتلون للحصول على بطاقة التأهل عن المجموعة في طريق الوصول إلى كأس العالم وكأس آسيا. تأهلنا للجولة النهائية من تصفيات مونديال 2022 ونهائيات أمم آسيا 2023 مهم، والأهم الظهور بالشكل المحترم الذي يوازي الدعم والجهود المبذولة من السادة المسؤولين عن سدة القيادة الرياضية في الدولة وعلى رأسهم سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة مثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية.

وجمهورنا الوفي عليه واجب كبير ووطني اليوم، حيث يتطلب منه الحضور منذ وقت مبكر ليقول كلمته ويثبت للمنتخب الإيراني أن الجمهور البحريني قادر على أن يقول كلمته وليس كما يقال عنه: إنه جمهور سلبي لا يساند الفرق الأهلية والمنتخبات الوطنية، وبالتالي يجب مسح الصورة التي تقال عنه والمؤازرة من أول دقيقة حتى نهاية المباراة. لذا يجب على جماهيرنا الوقوف خلف الأحمر، بالاحتشاد في المدرجات، أو بث الرسائل الإيجابية التي من شأنها أن تعزز جاهزية اللاعبين المعنوية، لتقديم الأفضل. إن ثقافة الجماهير المتفرجة قد عفا عليها الوقت ولم تعد تساعد اللاعبين على أرضية الملعب. نريد جمهورا شغوفا بالكرة، يخرج من اللاعبين أفضل ما لديهم، لا نريد متفرجين على مدرجات مسرح المباراة، بل تفاعلا رائعا بين الجماهير واللاعبين حتى تحقيق النصر على المنتخب الإيراني.

وبمناسبة الحديث عن مؤازرة الجماهير، في المقابل يجب على لاعبي منتخبنا الوطني أيضا أن يبعثوا رسالة بمضامين عميقة إلى الجماهير والداعمين تعبر بشكل مباشر عن وقوف الأحمر مع تطلعات ورغبات الجماهير، بتقديم كل ما يملكون من جهد وإمكانات وكسب النقاط الثلاث.

لا يبقى إلا أن نقول.. ننتظر جميعا من منتخبنا الوطني وجهازه الفني أن يكونوا على قدر التحدي والمسؤولية، ويحققوا الفوز في هذا اللقاء الكبير، ويقدموا مباراة كبيرة تعكس مدى تطور الأحمر البحريني، في سبيل تعزيز فرص التأهل لمونديال كأس العالم ونهائيات كأس آسيا. هنا يتوقف حبر قلمي وألقاكم الأسبوع القادم والأحمر البحريني كسب الراهن وظهر بالمستوى المأمول والمطمئن لجماهيره.

حياة تستمر.. ورؤى لا تغيب

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها