النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11203 الأربعاء 11 ديسمبر 2019 الموافق 14 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:50AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

جمهور الأحمر الوفي.. هل تحتاجون دعوة؟؟

رابط مختصر
العدد 11106 الخميس 5 سبتمبر 2019 الموافق 6 محرم 1440

اللي مضيع ذهب.. بسوق الذهب يلقاه

واللي يفارق محب.. يمكن سنة وينساه

بس اللي يضيع وطن.. وين الوطن يلقاه؟؟

مع كل الاحترام والتقدير لكاتب تلك الكلمات المؤثرة في النفس الشاعر العراقي الكبير كاظم إسماعيل الكاطع. 

كم هو عزيز علينا الوطن؟

وكم هو غالي تراب الوطن؟

ننتظر تلك اللحظة التي ينادينا فيها الوطن بكل شوق وحمية. وبكل عزم وحزم وإصرار وتضحية وبدون كلل أو تقاعس أو ملل. 

شعب البحرين الوفي الأبي صاحب فزعة وهمة وولاء ولا يحتاج الى دعوة أو نداء 

أو بيان أو تصريح..

اليوم يومك يا وطن..

واليوم يومك يا مواطن..

واليوم يومك يا مقيم بين أهلك وأخوانك على تراب هذا الوطن لرد الجميل للوطن. 

لقد طوينا صفحة بطولة غرب آسيا وأصبحت من الماضي الجميل، لكي نبدأ من اليوم صفحة جديدة لحاضر إيجابي ومستقبل مشرق جميل، من أجل رسم لوحة الوطن الغالية بأحلى وأروع المعاني. 

اليوم أحمرنا الوطني أو منتخبنا الوطني لكرة القدم يضع قدمه على أولى عتبات طريق المجد الطويل ومشواره الصعب والشاق، ويجب علينا جميعاً الوقوف وقفة رجل واحد وبقلب قوي من حديد وبمعنويات عالية تناطح السحاب، من أجل أن يرتفع بيرق تلك الديرة الجميلة التي تسمى (البحرين)، التي تضمنا جميعا بمختلف طبقاتنا وبمختلف مذاهبنا وبمختلف فئاتنا وأعمارنا تحت ظلالها وعلى ترابها الطاهر وفي حصنها الدافئ. 

نعم تلك الديرة التي سميت (حليووه) تستاهل الفرح وتستاهل التضحية بالغالي والنفيس وتستحق عرق جبيننا ونزيف دمائنا في سبيل رفعة شأنها وشأن قيادتها الحكيمة حتى يظل بيرق الوطن عاليا خفاقا الى الأبد. 

عيال الديرة أفراد منتخبنا الغالي في حاجة لوقفتكم الصادقة النابعة من قلوب نقية محبة وعاشقة لشعار البحرين الغالي. 

وأنتم يا جماهيرنا الوفية لا تحتاجون الى أي دعوة لحضور ملعب المباراة اليوم لمباراة منتخبنا البحرين مع شقيقه المنتخب العراقي في أولى أستحقاقاته خلال مشواره في التصفيات المزدوجة المؤهلة الى نهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023. 

فهيا بنا نملأ أستاد البحرين الوطني عن بكرة أبيه، ولكي تمتلأ مدرجاته في جميع جوانبه ولنقف عشرات الآلاف خارج الملعب نهتف باسمك يا بحرين العز والشهامة 

وبحرين الكرم والكرامة. 

لقد دقت ساعة الصفر وحان وقت الواجب لرد الجميل لهذا الوطن المعطاء، ولنقف صفا واحدا وبنبض قلب واحد ونهتف بصوت واحد:

(هذا البحريني ما تغلبونه)، عيالنا لاعبي الأحمر الأوفياء يستحقون الدعم والمؤازرة، أليس هم من أدخلوا في نفوسنا الفرحة وقلوبنا البهجة قبل شهر واحد من الآن؟؟

فإذا لم ولن نبخل عليهم بدعمنا وحضورنا الملعب اليوم مبكراً حاملين أعلام الوطن ومرتدين اللون الأحمر شعار التضحية والعزيمة واللون الأبيض شعار النقاء والصفاء الذي يملأ قلوبكم أيها البحرينيون الأوفياء وبشهادة العالم أجمع. 

 

خلاصة الهجمة المرتدة:

إنها ليست مباراة كرة قدم مصيرية !

إنها ملحمة وطنية شريفة تبدأ مسيرتها اليوم، وبإذن الواحد الأحد الله جل جلاله لم ولن تنتهي هذه الملحمة إلا بالإنجاز والفرح لشعب طال انتظاره للحظات الفرح والبهجة، وصبر صبرًا كبيرًا وطويلاً، لذا فإنه يستحق الفرح في ظل قيادته الحكيمة بقيادة الداعم الأول للشباب والرياضة صاحب الجلالة ملك البلاد المفدى ودعم وتوجيه والد الجميع صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء ومؤازرة نائب الملك ولي العهد الأمين ومساندة أمير الشباب سمو الشيخ ناصر وعضيده سمو الشيخ خالد (حفظ الله بحريننا وشيوخنا وشعبنا من كل شر ومكروه).

 

وأخيرًا ما أقول إلا:

الله!! يا هالوطن شمسوي بيه الله

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا