النسخة الورقية
العدد 11118 الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 الموافق 18 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:41PM
  • العشاء
    7:11PM

كتاب الايام

جماهير الأحمر.. هل أنتم مستعدون...؟!!!

رابط مختصر
العدد 11096 الإثنين 26 أغسطس 2019 الموافق 25 ذو الحجة 1440

لم يتبقَ سوى القليل...! نعم لم يتبقَ سوى أيام معدودة...! فقد ذهب المهم وسنبدأ في الأهم فهل أنتم مستعدون...؟ نعم هي عشرة أيام وتنطلق منافسات التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023 وتحديداً في الخامس من سبتمبر المقبل، حيث سيلتقي منتخبنا الوطني في افتتاح مشواره المنتخب العراقي الشقيق في اختبار لن يكون سهلاً، ولن يكون صعباً لكنه بحاجة لتركيز تام من اللاعبين ومؤازرة شرسة من الجماهير البحرينية الأصيلة، فمن غير المعقول أن يلعب منتخبنا وكأنه غريب في أرضه ونراه يخوض لقاءه الرسمي الأول في التصفيات وكأنه مران عادي يحضره بعض الجماهير التي أتت لتضييع وقت الفراغ.

الكل مدعو للحضور، والكل مدعو للمؤازرة والدعم، فكم أتمنى أن أرى المدرجات المخصصة لجماهيرنا تمتلئ عن بكرة أبيها من بعد كأس الخليج التي احتضنتها البحرين في 2013، حيث لم نرَ مدرجاتنا تمتلئ من بعدها بعكس الدول الأخرى التي حين تلعب منتخباتها الوطنية نراها تملأ المدرجات قبل ساعات من انطلاق أي لقاء، ولكم في ذلك مثال بطولة غرب آسيا الأخيرة التي حقق منتخبنا الوطني لقبها على أرض العراق، كيف كان الحضور الجماهيري لمنتخب العراق وخصوصاً المباريات الحساسة، حيث تتوافد الجماهير قبل ساعات طويلة وتملأ المدرجات لدرجة أن جماهير الخصم بالكاد تستطيع الحصول على مقاعدها حتى وإن كانت تمتلك التذاكر الرسمية.

لا أعلم هل تدرك جماهيرنا مدى تأثير الحضور الجماهيري على أداء المنتخب الوطني من الناحية الإيجابية وعلى الخصم من الناحية السلبية، فالحضور كلما زاد عدده وصخبه زادت الرهبة في قلب الخصم، وكلما قلَّ عدده وصخبه زادت الرهبة في قلب صاحب الدار، وأحس بالغربة والانعزال، وقل الدافع لديه نحو الإنجاز.

لا أطلب أن تتبع جماهيرنا خطى جماهير ليفربول في إرهاب الخصم كما حدث في دوري الأبطال 2017/‏2018 عندما استقبلوا حافلة فريق مانشيستر ستي ولا في 2018/‏2019 عندما احتفلوا بلاعبي برشلونة بالألعاب النارية ليلة المباراة التاريخية التي أقصوهم فيها برباعية خيالية، ولكن أتمنى أن يحضروا ويشجعوا منتخبنا فقط خلال 90 دقيقة فقط، ويقفوا في أي لقاء له في المرحلة القادمة لتحقيق حلم التأهل.

 

هجمة مرتدة

كم أتمنى أن أرى جميع من كان يسافر في الطائرات المخصصة للمشجعين في كأس الخليج التي أقيمت في الكويت وبطولة آسيا التي احتضنتها أبوظبي وهم يحضرون في مدرجات استاد البحرين الوطني للوقوف خلف المنتخب، كما أتمنى أن أرى كل من حاول الدخول على موقع التسجيل ولم يحالفه الحظ للسفر خلف المنتخب الوطني وقبل تكبد عناء السفر سواء عبر الجو أو البر وهو يستغني عن 90 من وقته للحضور للمؤازرة فإستاد البحرين الوطني ليس بأبعد من استاد جابر في الكويت زلا بأبعد من ملاعب عيال زايد في أبوظبي ودبي.

الحضور وراء المنتخب اليوم هو واجب وطني لا يمكن أن يحيد عنه أي محب لهذا الوطن وقيادته ورياضته، فاليوم نريد جماهير كرة اليد وجماهير كرة السلة التي ملأت صالة مدينة خليفة وجماهير الكرة الطائرة والقدم أن يتواجدوا ويسجلوا حضورهم الإيجابي وراء الأحمر في مشواره القادم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها