النسخة الورقية
العدد 11182 الأربعاء 20 نوفمبر 2019 الموافق 23 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:36AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

كتاب الايام

عملاق الريدز الأحمر يحصن دفاعاته جيدًا لصد قذائف المدافع اللندنية!

رابط مختصر
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440

يستعد عملاق الريدز الأحمر نادي «ليفربول» لمواجهة مدفعجية لندن ومتصدر الدوري الإنجليزي مناصفة معهم فريق «أرسنال» في قمة مباريات الجولة الثالثة من بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز 2019/‏2020 على ملعب أنفيلد الخاص بالريدز.

وسيكون أمام حامل لقب دوري أبطل أوروبا، والمدرب يورغن كلوب التغلب على المشاكل الدفاعية التي عانى منها الريدز في المباريات الأخيرة إن أرادوا ضمان الفوز، أما خط الهجوم فيبدو في أحسن أحواله وربما يشكل خطرا كبيرا على أبناء المدرب أوناي إيمري المتسلحين بتعاقداتهم المثالية هذا الموسم وتحديدا في آخر يوم من أيام الميركاتو الصيفي في إنجلترا.

وبدأ ليفربول بشكل مثالي نحو حلم الفوز باللقب للمرة الأولى منذ عام 1990 بفوز عريض على نوريتش سيتي في المباراة الإفتتاحية بأربعة أهداف لهدف وحيد تبعه إنتصارا آخرصعب على ساوثهامبتون العنيد بهدفين لهدف، ورغم خسارته في إنطلاق الموسم بمباراة الدرع الخيرية أمام مانشستر سيتي، إلا أن الريدز تمكنوا بعدها بأيام قليلة من خطف لقب السوبر الأوروبي أمام تشيلسي بركلات الترجيح.

ويبدو أن هناك نوع من الإهتزاز في صفوف أصحاب الأرض، ظهر ذلك جليا في المباراة التي حقق فيها ليفربول فوزا متأخرا على ساوثهامبتون، ويعود ذلك بشكل كبير الى عناد المدرب الالماني يورغن كلوب، ورفضه القيام بأي صفقة هذا الصيف لتدعيم صفوف الفريق، معتبرا أن عودة أوكسيلد تشامبرلين من الإصابة بمثابة صفقة جديدة للفريق وتدعيم كاف لصفوف الريدز.

ويعول كلوب بشكل كبير على أحد أفضل مهاجمي العالم في الآونة الأخيرة وثلاثي خط النار لديه ساديو ماني المتألق في بطولة كأس أمم أفريقيا وروبيرتو فيرمينيو المتوج بلقب الكوبا مع البرازيل وكذلك الفرعون المصري محمد صلاح في قيادة ليفربول الى المجد المحلي هذا العام وتحقيق لقب البريميرليغ للمرة الأولى منذ ما يقارب العقود الثلاثة.

ويفقد ليفربول جهود أحد أفضل لاعبيه ممن صنعوا الفارق الموسم الماضي هو الحارس البرازيلي اليسون بيكر الذي تعرض للإصابة في المباراة الإفتتاحية معوضا عنه مركز الحراسة بأدريان الذي ظهر بشكل جيد في المباريات السابقة.

على الجانب لآخر، حقق أرسنال أفضل الإنطلاقات له على الإطلاق منذ عقد من الزمن بفوزه في مباراته الأولى على نيوكاسل يونايتد بهدف يتيم، ثم تفوق آخر في المباراة الثانية بيرنلي بهدفين لهدف، ما يجعل الجماهير اللندنية تتفائل بما قد يقدمه الفريق هذا الموسم خصوصا بعد تعزيزات عدة يتسلح بها المدفعجية لعل أبرزها التعاقد مع نيكولاس بيبي من ليل في أغلى صفقة بتاريخ النادي وإستقطاب داني سيبايوس بنظام الإعارة من ريال مدريد وخطف أحد أفضل المدافعين في العالم دافيد لويز من تشيلسي في آخر يوم من الميركاتو الصيفي بإنجلترا.

ويمكن أن نشبه بداية المدفعجية هذا الموسم بالمقولة «واثق الخطوة يمشي ملكا» بعد البداية الرائعة للفريق والغير متوقعة، وتألق داني سيبايوس بشكل ملفت للأنظار مع المدفعجية في المباراة الثانية أمام بيرنلي، بعد صناعته لهدفي الفريق، ما أعطى جماهير المدفعجية جرعة أمل بإمكانية وصول الغنرز هذا الموسم في الدوري المحلي لأبعد مما هو متوقع منهم قبل إنطلاق الموسم الجديد.

ويعتبر الثنائي الفتاك هجوميا، الغابوني بيير إيميريك أوباميانغ والفرنسي ألكسندر لاكازيت من أبرز نقاط القوة التي يتسلح بها الأرسنال في مواجهة ناد صعب المراس على أرضه وبطل دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي فريق ليفربول.

تاريخيا، حقق ليفربول الفوز في 87 مباراة وتفوق أرسنال في 78 أخرى وحصل التعادل بينهما في 61 مناسبة.

ولم يخسر الريدز من المدفعجية في آخر ثماني مباريات بين الفريقين وتحديدا منذ أغسطس من العام 2015.

تشكيلة ليفربول المتوقعة: أدريان، أرنولد، ماتيب، فان دايك، روبيرتسون، ميلنر، فابينيو، هيندرسون، روبيرتو فيرمينيو، محمد صلاح وساديو ماني.

تشكيلة أرسنال المتوقعة: لينو، ماتيلاند نيلز، دافيد لويز، سوكراتيس، مونريال غندوزي، ويلوك، سيبايوس، بيبي، أوباميانغ وألكسندر لاكازيت.

حقائق وأرقام من المباراة 

• تم تسجيل 54 هدف في مباريات الفريقين ال 12 الأخيرة بمعدل 4.4 هدف بكل مباراة ما يوحي بمباراة هجومية ونارية منذ البداية.

• لم يخسر ليفربول على أرضية ملعبه أنفيلد منذ 41 مباراة وتحديدا منذ الهزيمة أمام كريستال بالاس بهدفين لهدف في أبريل من العام 2017.

• سجل روبيرتو فيرمينيو 8 أهداف في مرمى أرسنال في آخر 8 مباريات بين الفريقين.

• يهدف أرسنال لتحقيق فوزه رقم 3 هذا الموسم في 3 مباراة على التوالي منذ إنطلاق منافسات الدوري، ليكون الفوز في أول 3 مباريات التاسع في تاريخ النادي ولأول مرة منذ الموسم 2004/‏2005 في الموسم الذين انهوا فيه الدوري بالمركز الثاني خلف تشيلسي.

• لم يحقق أرسنال الفوز في آخر 22 مباراة ضد الست الكبار في الدوري الإنجليزي الممتاز، وذلك منذ الفوز على مانشستر سيتي بهدفين نظيفين في يناير 2015.

• سجل أوباميانغ 9 أهداف في آخر 7 مباريات له مع أرسنال بجميع المسابقات إلا أنه سجل 3 أهداف فقط في آخر 13 مباراة ضد الست الكبار.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها