النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11205 الجمعة 13 ديسمبر 2019 الموافق 14 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:51AM
  • الظهر
    6:16AM
  • العصر
    11:32PM
  • المغرب
    2:28PM
  • العشاء
    6:17PM

كتاب الايام

تمكين الشباب...!!!

رابط مختصر
العدد 11085 الخميس 15 أغسطس 2019 الموافق 14 ذو الحجة 1440

 

غالبيتنا على علم بأن مفهوم تمكين الشباب يرمز إلى تلك العملية الرامية إلى تنمية قدرات ومهارات الشباب، وإتاحة الفرصة لهم بشكل عادل بأن يوظفوا هذه القدرات بما يحقق لهم مزيدًا من التقدم والارتقاء في كافة المناحي الحياتية، بالإضافة إلى إشراكهم إشراكًا فاعلاً في صنع القرارات المتعلقة بالإجراءات التنموية المحسنة لجودة مساهمتهم في شتى مجالات الحياة.

وتمكين الشباب أصبح ضرورة حتمية في وقتنا الحالي نظرًا لما يمر به العالم من تحديات كبيرة تحتاج لمزيج من الخبرة والطاقة فالخبرة موجودة لكن الطاقة الشبابية بالكاد تكون مستغلة خصوصا في دولنا العربية حيث أن الإيمان بقدراتهم وطاقاتهم بالكاد يحصل على التفاتة من أصحاب الخبرة المتعالين على فئة الشباب التي تمثل السواد الأعظم في غالبية العالم.

نعم الشباب هم الغالبية وهم من بحاجة للتطوير والتمكين والحصول على الدفعة المعنوية من أجل مستقبل متطور وفعال بكل ما تحمله الكلمة من معنى وبالفعل بدأت البحرين بهذه الخطوة بتوجيهات من سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة بتوجيهه لتغيير مسميات المراكز الشبابية المنفصلة والتابعة للأندية لأن تحمل مسمى مراكز تمكين الشباب حيث يهدف سموه لإطلاق مشروع لتطوير العمل الإداري والفني في حاضنات الشباب ووضع الاستراتيجيات الجديدة لتطوير العمل في المراكز الشبابية الرامية لتعزيز مسيرة الحركة الشبابية بالتركيز على تمكين الشباب بصورة حديثة وعصرية وتقديم برامج نوعية ومتطورة لذلك، بالإضافة إلى العمل على صقل المواهب واكتشافها وتنمية قدراتها ومهاراتها، ودعم أفكارهم التي يقدمونها في كافة مجالات الحياة والارتقاء بها، وإشراكهم بصورة فاعلة في البرامج التنموية والاهتمام بصورة مباشرة ببرامجهم وأفكارهم وتنفيذها على أرض الواقع لتهيئتهم للمستقبل.

نعم كما ذكرت في الأعلى بأن تمكين الشباب أصبح ضرورة وتوجيهات سمو الشيخ ناصر بن حمد أكبر دليل على الإيمان بقدرات الشباب لكن الأمر الآن يتعلق بواقعنا في بعض المراكز الشبابية خصوصًا تلك التي يسيطر عليها نفر من كبار السن وحولوها لأشبه بالمراكز الشعبية لتجمعات للمتقاعدين ولا أقصد هنا الانتقاص من قدر كبار السن بل أقدم لهم كامل التحية لكن حان الأوان لتحولهم لجهة استشارة وإفساح المجال للعمل والتطوير من قبل الشباب فلكل دولة زمان ورجال وتمكين الشباب لن يعود بالنفع على المراكز فقط بل سيمتد ليشمل جميع مجالات الحياة وخصوصًا الرياضة التي نحن جزء منها ونطالب بتطويرها في كل محفل فالرياضة اليوم بحاجة لعقول شابة وطاقات متفجرة للنهوض بها لتنفيذ رؤية القيادة الرياضية.

 

هجمة مرتدة

مراكز تمكين الشباب هل سيحصل الشباب فيها على فرصتهم أم سيظل الحال على ما هو عليه والاكتفاء بالشباب أداة لتنفيذ المشاريع فقط وليسوا مخططين وأصحاب قرار فيها.

وهل نحن بحاجة لتشريع وقانون يحدد سن العمل في هذه المراكز كما هو قانون العمل الذي ينص على سن محدد للتقاعد لإفساح المجال للشباب تماشيا مع رؤية تمكينهم والاعتماد على من تجاوز السن ممن تحتاجه المراكز إلى جهة استشارية للاستئناس بآرائهم في العمل!؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا