النسخة الورقية
العدد 11096 الإثنين 26 أغسطس 2019 الموافق 25 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:52AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

كتاب الايام

أسود الكرة العربية يتأهبون لمواجهة وحوش أفريقيا

رابط مختصر
العدد 11058 الجمعة 19 يوليو 2019 الموافق 16 ذو القعدة 1440

تتجه الأنظار اليوم نحو جمهورية مصر العربية وتحديدا أستاد القاهرة، وذلك عندما يواجه أسود الكرة العربية «منتخب الجزائر» وحوش أفريقيا «منتخب السنغال» المعروف بقوته وعظمته هذا العام، خلال نهائي بطولة كأس الأمم الأفريقية لعام 2019.

ويعتبر المنتخبان أبرز المرشحين للفوز باللقب منذ بداية البطولة، وهذا ما تم ترجمته قولا وفعلا بتأهلهما معا للنهائي بعد أن تفوق الجزائريون على النسر النيجيري بلدغة محرز القاتلة في الوقت بدل الضائع، بينما ساعد الفار السنغاليون على تخطي تونس الخضراء في الدور نصف النهائي.

ولن تكون المواجهة خالصة بين منتخبين كرويين فقط، بل إنها تأخذ صراعا آخر بطابع فردي لإثبات الأفضلية بين رياض محرز الجزائري وساديو ماني السنغالي، فبعد صراعهما في الدوري الإنجليزي وتفوق مانشستر سيتي الذي يلعب له محرز على حساب ليفربول الذي يعد ساني أحد أبرز نجومه بعد أن فاز الأول باللقب، سيلعب محرز لإحراز تفوق ولقب جديد على حساب ماني قد يجعله اللاعب الأفضل في البطولة حال إحراز اللقب، أما فوز ماني ومنتخب بلاده باللقب فهذا يعني أن الأصوات التي بدأت تتعالى لترشيحه لجائزة الكرة الذهبية ستزداد، خصوصا أنه تمكن رفقة الريدز من تحقيق لقب دوري أبطال أوروبا.

ويسعى السنغاليون بالجيل الجديد الى دخول التاريخ من خلال تحقيق أول لقب قاري لهم بعد أن عجز أسلافهم عن فعل ذلك خلال العقود الماضية، وشهدت الكرة السنغالية في السنوات الأخيرة طفرة واضحة تستحق أن تتوج بلقب يعطي السنغاليون ما يستحقونه منذ سنوات عدة.

 أما المنتخب الجزائري بطموح البطل الذي يملكه سيلعب من أجل الفوز بالنهائي وأخذ الكأس معهم لبلد المليون شهيد للمرة الثانية تاريخيا، ويعد أسود الكرة العربية المنتخب الأقوى عربيا ربما خلال الفترة الأخيرة ما يعني أنهم قادرون على تحقيق ما عجزت عنه باقي المنتخبات العربية هذا العام.

وكانت هذه البطولة واحدة من أكثر البطولات إثارة ومتعة، إذ شهدت تألقا لافت للأنظار وغير متوقع من قبل كل من مدغشقر وبنين بوصولهما الى الدور ربع النهائي، ومغادرة مصر البلد المستضيف للبطولة مبكرا، وخروج غير متوقع لمنتخب عربي آخر هو المغرب، بينما كانت الصدمة بإقصاء المنتخب الكاميروني حامل اللقب من البطولة، كل ذلك كان في الدور ثمن النهائي من الكان.

يجدر بالذكر أن هذا ثامن نهائي في بطولة كأس أمم أفريقيا يجمع بين منتخبين التقيا في دور المجموعات من نفس البطولة.

تاريخيا، تواجه الفريقان في 22 مباراة، أثبت فيها أسود الصحراء علو كعبهم من خلال الفوز في 13 مباراة وخسارة 4 أخرى، بينما حصل التعادل في 5 مناسبات.

وللجزائيين أفضلية أخرى تجعلهم مرشحين فوق العادة أمام السنغال، وذلك بفوزهم عليهم في أربع من آخر خمس مباريات، من بينها الفوز الجزائري في دور المجموعات بهدف نظيف ما يعطي المنتخب دافعا معنويا وثقة أكبر لتكرار إنجاز 1990.

تشكيلة السنغال المتوقعة: ألفريد غوميز، لامين غاساما، يوسف سابالي، كاليدو كوليبالي شيخو كوياتي، اسماعيلا سار، ساديو ماني، إدريسا غاي، باديو نداي، هنري سايفت، مباي نيانغ.

تشكيلة الجزائر المتوقعة: رايس مبولحي، مهدي زفان، رامي بن سبعيني، عيسى ماندي جمال بن العمري، رياض محرز، يوسف بلايلي، عدلان قديورة، سفيان فيغولي، بن ناصر بغداد بونجاح.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها