النسخة الورقية
العدد 11176 الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

رياضتنا والمحاكم

رابط مختصر
العدد 11041 الثلاثاء 2 يوليو 2019 الموافق 29 شوال 1440

انتشرت مؤخرًا ظاهرة تسجيل المحترفين على أنهم هواة لأسباب متعددة، إلا أنها تبدو النافذة التي تتحايل من خلالها الأندية على بنود ومتطلبات لجنة الاحتراف، كوجود مستحقات مالية تمنعهم من التسجيل، إضافة إلى عدم الرغبة في دفع مبالغ طائلة للأندية مقابل انتقال أحد اللاعبين للنادي الجديد، ووجدت إدارات الاندية في تحويل اللاعبين المحترفين إلى هواة بعقود خافية حلا مفضلا في ظل الظروف المادية الصعبة التي تعيشها الاندية، حيث ينص القانون على تقديم النادي الذي قام بشراء عقد اللاعب مبلغا ماليا يوازي العرض المقدم للاعب، قبل دخوله الفترة المسموح بها، وهناك اندية تقوم بالتحدث مع اللاعب الذي تريده قبل الفترة المسموح بها وهي الأشهر الستة الأخيرة من عقده، والمتعارف علية قانونيا ان المحترف يحق له التوقيع لأي ناد دون الرجوع لناديه الأصلي خلال الستة الاشهر الاخيرة اذا لم يتم التجديد معه، للعلم نقول إن دورينا لازال بعيدا عن الاحتراف.
ورغم أن تحويل اللاعب المحترف إلى (هاوٍ) يفقده كثيرا من حقوقه وواجباته التي قد تبدو غير مضمونة في الحصول على حقوقه كاملة (محترفون وحقهم ضائع فما بالك بهاو) في المقابل الجهات المعنية تلزم الأندية بسداد مستحقات لاعبيها المحترفين، في حين سيضطر اللاعب الهاوي إلى اللجوء الى وزارة الشباب أو اتحاد كرة القدم أو حتى لجهات غير رياضية كالمحاكم والمحاماة، وقد شاهدنا على صفحات الايام الرياضي الكثير من القضايا الرياضية التي اخذت طريقها الى القضاء، وبدأت ظاهرة تسجيل اللاعبين المحترفين على أنهم هواة منذ فترة زمنية قريبة، أي مع بداية الموسم المنصرم ويعتبر هذا العمل تحايل على القانون، وعلى أنظمة لجنة الاحتراف بدوافع متعددة، نكررها هنا (اننا لا نملك دوري محترفين).

 

همسة:
- الحراك الرياضي الذي شاهدنا في الاسابيع الماضية من قبل الرياضيين باللجوء الى المحاكم من اجل الحصول على مستحقاتهم المالية، هل هو اجراء صحيح؟ اذ ان أي دولة لا تستطيع إنشاء محكمة رياضية إلا بالتنسيق مع محكمة التحكيم الرياضية الدولية (كاس)، اذ هي التي تصدر الترخيص للدول بإنشاء المحاكم داخل بلدانها، اعتقد ان هناك دولة خليجية حاليا بها محكمة لفض المنازعات، (هيئة التحكيم الرياضي) ولكي ننشئ هيئة لفض المنازعات نحتاج لتثقيف الشارع الرياضي اولا، لأن الرياضة وجدت أساسا ليس من أجل الشكاوى بل لأجل المنافسة والرفاهية والمتعة، ويكون بها بعد اجتماعي ونحتاج لعدة سنوات وحملات ثقيفية للجمهور والحكام واللاعبين والمسؤولين في الاتحادات والاندية الرياضية لتغيير طريقة تقبل العقوبات وعدم التشكيك فيها.
- بات برنامج التواصل الاجتماعي متنفسا للبعض واسهل الطرق لتوصيل ما يجول بخاطره، فيستطيع تسجيل فيديو او كتابة أي تعليق في تويتر او حتى بالواتساب، فهناك من يتقبل النقد عبر برامج التواصل والبعض الآخر لا يتقبل النقد ولا أي شيء آخر، ويقوم بتقديم بلاغ في النيابة او المحاكم، نقول هنا للحبيب: اذا لا تستطيع تحمل الرأي والرأي الآخر عليك ترك المكان الذي انت فيه، ذكرت هذا لأن في اكثر من مناسبة تصلني مسجات عبر الاصدقاء تقول محتواها (رفيجك ما يعجبه شيء كله ينتقد!).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها