النسخة الورقية
العدد 11057 الخميس 18 يوليو 2019 الموافق 15 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:25AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

الشوكولاتة والسكتة القلبية

رابط مختصر
العدد 11033 الإثنين 24 يونيو 2019 الموافق 21 شوال 1440

نسمع بين الفينة والاخرى عن وفاة شاب وهو يمارس الرياضة أو يلعب الكرة، وقد حدث هذا في اكثر من مناسبة، وقد نشرت الصحف والملاحق الرياضية انه خلال شهر واحد توفي 3 اشخاص وهم يمارسون الرياضة من الهواة او المحترفين، اغلبهم كانت بالسكتة القلبية وبعد البحث والتحري وسؤال المختصين ذكروا أن البعض منهم وعلى سبيل المثال يستيقظ من النوم قبل بدء اللعب او المباراة بنصف ساعة تقريبا وهو لم يتناول وجبة الغداء فقط يتناول قطعة شوكولاتة ومعها شراب الطاقة ويذهب للعب او ممارسة الرياضة. 

مع ان الجسم يحتاج الى وجبة صحية بوقت كاف من اللعب، لكن هناك من يفعل عكس ذلك بشراب الطاقة الذي يتسبب في زيادة دقات القلب وايضا تناوله الشكولاتة على بطن خاو او بدون ان يتناول اي وجبة صحية يعمل على زيادة ضغط الدماغ، وبالمجهود الذي تبذله من ممارسة الرياضة يزيد من دقات القلب وشراب الطاقة ايضا يزيد من دقات القلب، وبذلك ينتج إجهادا لعضلة القلب وتسارعا نبضها، ما يزيد من ضغط الدماغ وزيادة كمية الدم التي تصل له أي الدماغ، فتكون النتيجة توقفا مفاجئا لعضلة القلب والتي تعرف بالسكتة القلبية. 

ولتجنب وقف عضلة القلب او السكتة، علينا اتباع بعض الارشادات التي لربما تكون كافية لتوقف القلب، فتناول الغذاء بوقت كاف او قبل ساعتين على اقل تقدير من ممارسة الرياضة او اللعب، الابتعاد النهائي عن تناول وشراب المنبهات قبل ممارسة الرياضة، النوم الكافي واراحة الجسم، تناول وجبات صحية قبل ممارسة الرياضة، لربما بعض من هذه الارشادات قد تمنع توقف عضلة القلب او السكتة.

همسة:

 مدققون قانونيون ودورات تثقيفية لإدارت الأندية.

ذكر في الأيام الرياضي بزاوية كارت احمر ان في عهد الشيخ فواز بن محمد آل خليفة رئيس المؤسسة العامة للشباب والرياضة عام 2001، شكلت لجنة لحصر ودراسة ديون الاندية، سعيا لتصفيرها، وقد حصل هذا في عام 2003، ورغم ذلك الاندية لم تستفد ولم تتعلم من ذلك، بحيث استمرت الاندية في سياستها المالية الخاطئة، ومن جديد تراكمت الديون على الاندية سنة تلو الاخرى، وبما اننا في 2019 وهناك توجه للاحتراف في العمل الاداري الاحترافي، فالأندية تحتاج الى مبادرة كمبادرة الشيخ فواز (بومحمد) الى التصفير من جديد.

نقول هنا المشكلة ليست في تصفير الاندية ولكن مشكلتنا الازلية هي في العقول التي تدير الاندية، فاذا استمرت سياستهم وتفكيرهم بنفس عقلية 2003، فلا ينفع اي تصفير، فقبل التصفير علينا اول اخضاع مجلس أدارت الاندية في دورة تثقيفية في كيفية التعامل مع السيولة والمحافظة على المال العام، وان تكون هناك مراقبة دورية من وزارة الشباب والرياضة، ويكون هناك تدقيق ومحاسبون قانونيون، وفوق المحاسبين القانونيين يكون هناك مدققون من شركات خاصة منعا للتلاعب بالمال العام، بعدها يكون لكل حادث حديث، غير ذلك سترجع حليمة لعادتها القديمة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها