النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11204 الخميس 12 ديسمبر 2019 الموافق 15 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:50AM
  • الظهر
    6:15AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

كتاب الايام

برنامج عيسى بن علي لبعثات الرياضيين

رابط مختصر
العدد 11019 الإثنين 10 يونيو 2019 الموافق 7 شوال 1440

يعد التعليم من الركائز الأساسية لمسيرة الحركة الرياضية البحرينية، وعامل نجاح فعال وبنّاء على ما تحقق من إنجازات ونجاحات رياضية بارزة على الصعيدين الكمي والنوعي، انعكست آثارها على المستوى الوطني والإقليمي وحتى العالمي، فمن خلال التعليم يبنى رأس المال البشري الرياضي الذي يعد الأداة الأهم للارتقاء بالحركة الرياضية في هذا العصر، وهذا ما جسده سمو الشيخ عيسى بن علي رئيس الاتحاد البحريني لكرة السلة من خلال إطلاقه لبرنامج «عيسى بن علي للبعثات الدراسية للرياضيين»، والذي يهدف إلى تشجيع لاعبي الأندية الرياضية والمنتخبات الوطنية في كرة السلة المتفوقين دراسيا على مواصلة التميز الأكاديمي والوصول إلى التميز الرياضي.

لقد أتى البرنامج بالشراكة مع الجامعات المحلية «الشركاء الاستراتيجيين» التي تقدم تعليما متميزا مع حلول الذكرى الثانية لإطلاقه كإحدى المبادرات الرياضية التعليمية والإنسانية الرائدة التي تسعى إلى انشاء مجتمع رياضي معرفي قادر على الارتقاء بالحركة الرياضية السلاوية، وذلك تنفيذا لمتطلبات البرنامج الوطني «استجابة» الذي أطلقه سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة العام المنصرم.

وينطلق البرنامج من عمق رسالة الاتحاد البحريني لكرة السلة الرامية إلى تمكين لاعبي الأندية الرياضية والمنتخبات الوطنية في كرة السلة وتنمية مهاراتهم العلمية والعملية في مختلف التخصصات، بما يلبي احتياجات التنمية وسوق العمل ويسهم في مسيرة التنمية للوصول لرؤية البرنامج الوطني الرياضي «استجابة»، وإعداد أجيال رياضية مؤهلة بالعطاء في سبيل خدمة وبناء الوطن.

عندما انطلق البرنامج العام الماضي، كان عدد الجامعات الوطنية والخاصة المتعاونة محدودا، لكن نجاحه في سنته الأولى دفع عددا كبيرا من الجامعات المحلية إلى التقدم للاتحاد البحريني لكرة السلة للانضمام إلى البرنامج، إضافة لتمديد الجامعات المتعاونة لاتفاقية شراكتها مع الاتحاد لفترة ثانية.

وتساهم الجامعات المحلية المتعاونة «الشركاء الاستراتيجيين» في دعم البرنامج من خلال تقديم البعثات والمنح الدراسية لدعم الطلبة المستحقين لها وفقا للمعايير التي تم اعتمادها من قبل اللجنة العليا للبرنامج بالاتحاد البحريني لكرة السلة. وسيمتاز البرنامج هذا العام بتخصيص الشركاء الاستراتيجيين بعثات ومنح دراسية أكثر استجابة لمبادرة وتوجيهات سمو الشيخ عيسى بن علي، وذلك تقديرا لما حققه لاعبو الأندية الرياضية والمنتخبات الوطنية في كرة السلة من إنجازات مختلفة لمملكة البحرين في المحافل الدولية والقارية والإقليمية والمحلية.

إن تحقيق التنمية الوطنية على صعيد الوطن بأكمله، أو في المجال الرياضي، يستدعي تعليم وتأهيل الرياضيين المتفوقين دراسيا وإتاحة الفرصة أمامهم للارتقاء بالحركة الرياضية، وهنا تأتي أهمية برنامج عيسى بن علي للبعثات، ما يمكنهم ويؤهلهم للمساهمة في عملية التنمية الرياضية ويحفزهم على الاستمرار والاندماج في المجال الرياضي مستقبلا.

لقد تبين في أدبيات الإدارة الرياضية بأن من يصنع التنمية الرياضية هو الإنسان الأعلى تعليما وتأهيلا، خاصة عندما يكون التعليم والتأهيل متوائما مع متطلبات التنمية الرياضية، لذا فإن الهيئات والمؤسسات الرياضية التي تريد أن تنهض وتلحق بمسيرة التقدم الرياضي لا بد أن تجعل التعليم والتأهيل أولوية متقدمة في خططها التطويرية. لقد أدرك الاتحاد البحريني لكرة السلة قبل غيره من الاتحادات الرياضية الوطنية بأن الاستثمار في التعليم والتأهيل هو الاستثمار الاستراتيجي، وأن العنصر البشري الرياضي المتعلم والمؤهل هو الركن الأساسي في معادلة الإنجاز الرياضي. لذا ما نرغبه ونتطلع إليه في المستقبل القريب هو التوسع في برنامج «عيسى بن علي للبعثات الدراسية للرياضيين» ليشمل مختلف لاعبي الألعاب الرياضية، إذا أردنا للتعليم أن يحدث أكبر الأثر في الحركة الرياضية في مملكتنا.

حياة تستمر.. ورؤى لا تغيب

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا