النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11185 السبت 23 نوفمبر 2019 الموافق 26 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

أندية تصرف أضعاف الميزانية!

رابط مختصر
العدد 11008 الخميس 30 مايو 2019 الموافق 25 رمضان 1440

على صفحات (الأيام الرياضي) وللزميل المحرر رائد أيوب، أعلن رئيس مجلس إدارة نادي النجمة الشيخ عبدالرحمن بن مبارك آل خليفة، أن الإدارة اتخذت قرارًا يقضي بتخفيض ميزانية جميع الألعاب الرياضية، بالنادي في الموسم المقبل 2019/‏‏‏2020 بنسبة 50% ، وذلك بشكل مؤقت.
وذكر بومبارك في تصريحه لـ(الأيام الرياضي) أن قرار تخفيض الميزانية على جميع الألعاب هو قرار نهائي ولا يمكن النظر فيه في ظل رغبة النادي في تجاوز الأزمة المالية، التي يمر بها في الفترة الحالية، مشيرًا الى أن الميزانية ستعود الى السابق في الموسم ما بعد المقبل، اذا اكتملت المراحل النهائية للمشروع والاستثمار الخاص بالنادي، الى آخر ما ذكر في المقابلة.
قرار جريء وموفق من مجلس الادارة وإن كان متأخرًا كثيرًا؛ اذ كان من المفترض أن يحصل قبل عدة مواسم وليس الان بعد أن طفح الكيل، وأعتقد أن قرارًا مثل هذا يحدث ويمرر لأول مرة بين جدران نادي النجمة، ولكن هل ترون أن هذا الحل سيحفظ حقوق اللاعبين، ففي السنوات السابقة كانت الميزانية كاملة لكل لعبة، وحصل تذمر من أغلب اللاعبين في عدم الوفاء بالتزاماتهم المالية، فما بالك لو تم تخفيض الميزانية للنصف ماذا سيحصل؟ هذا اذا عرفنا أن أغلب اللاعبين لديهم عقود احترافية مع النادي ومبالغ متفق عليها مسبقًا وموثقة بالعقد، وسؤالنا المهم هنا من يتحمل ما يحصل الان من سوء التصرف، هل هو بسبب التعاقدات العشوائية مع اللاعبين، شراء لاعبين وتكديسهم ونحن نعرف أن النادي لا يستطيع الالتزام بتلك العقود.
نعرف جيدًا أن جميع الاندية لديها ديون وهناك أندية لديها استثمارات ولكن لا تستطيع الالتزام أو الوفاء بالديون المتراكمة عليها ولكنها لم تقم بتقليص الميزانية، اذن هناك خلال في ادارة الاندية التي تصرف أضعاف الميزانية المرصودة لهم، من دون حسيب أو رقيب لا من وزارة الشباب ولا من أعضاء الجمعيات العمومية بالأندية، والطامة الكبرى أن هناك من يصفق لما يحدث من تدهور في ميزانية النادي، إذا أردنا أن نتجاوز هذه المحنة علينا أن نوقف التعاقدات مع اللاعبين للموسم القادم ولجميع الفرق، ونكتفي بالموجودين، وإن أمكن إخراج بعض اللاعبين إعارة للاستفادة المالية، ويجب عدم التعاقد مع لاعبين محترفين لجميع الألعاب حتى وضوح الرؤية، مع انني اشك ان الرؤية ستتضح قريبًا، وعلينا أيضًا التعلم من بعض الاندية كيف تدار الاستثمارات، فهناك نادٍ في العاصمة لديه استثمارات من دون اي مشاكل تذكر، والمثل يقول (عط الخباز خبزه).

 

همسة:
حبذا لو أن جميع الأندية تأخذ بمبادرة ما تطرحه (الايام الرياضي) في زاوية (أعد النظر)، فبتاريخ 18 من الشهر الحالي ذكرت زاوية «أعد النطر» عن معاناة الأندية من الوضع المادي لها ورغم ذلك أنها تصر بعضها أن يكون لديها عدد كبير من الألعاب الرياضية، رغم انها لا تستطيع تلبية كل متطلبات هذه الألعاب، وكذلك تكون نتائجها غير مرضية بالإضافة إلى أن ديونها تتثاقل من موسم لآخر! فلماذا الاندية لا تأخذ بالمثل الشعبي (مد ريولك على قد لحافك) فلا بد من الاستغناء عن بعض الألعاب الرياضية والتركيز على لعبة او لعبتين سيكون ذلك افضل لها، بدل المعاناة التي تعيشها من الاوضـاع المالية والديون، أي بما يعني يجب خصخصة بعض الألعــاب التــي لا تأتــــي بنتائــج ويكــون مركزهــا دائمًا الأخــير (التوش).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا