النسخة الورقية
العدد 11123 الأحد 22 سبتمبر 2019 الموافق 23 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:03AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

معضلة عضوية الأندية...!!!

رابط مختصر
العدد 10992 الثلاثاء 14 مايو 2019 الموافق 9 رمضان 1440

بداية وقبل كل شيء نبارك لقرائنا الأعزاء قدوم الشهر الفضيل شهر رمضان الذي ننتظره بفارق الصبر في كل عام، داعين الله أن يجعله شهر خير على المسلمين في أرجاء العالم كافة، وطالبين من الله أن يكون شهر خير على رياضتنا تنفرج فيه هموم الأندية وفرقها، بعد أن ضاقت بهم السبل في استيفاء وتسديد مديونياتهم وتراكمها يومًا عن يوم دون وجود حلول لهذه المعضلة.

واليوم أعود إلى موضوع أشبع كتابة وتشبّع من المناقشة، لكنه مازال يعتبر الموضوع الأكبر الذي يهم أغلب منتسبي الأندية ومشجعي الرياضة في البحرين، ألا وهو «العضويات»، نعم معضلة عضوية الأندية التي أصبحت أصعب من الحصول على جنسية الولايات المتحدة الأمريكية «أقوى دول العالم»، إذ إن اشتراطات الحصول على الجنسية الأمريكية شيء واضح المعالم ومن يلتزم بشروط منح الجنسية الأمريكية كاملة لن تبخل عليه بها، لكن عضوية الأندية في البحرين أصبحت أمرًا يضاف للمستحيلات الثلاثة «الغول والعنقاء والخل الوفي»، لتصبح هي الرابعة، ومن يحصل عليها يجب أن يضاف إلى قائمة عجائب الدنيا السبع ويكون هو ثامنها، من بعد الأهرامات وحدائق بابل المعلقة وتمثال زيوس وهيكل ارتميس وضريح موسولوس وتمثال رودوس ومنارة الاسكندرية.

لا أعلم مدى متابعة وزارة شؤون الشباب والرياضة للأندية واجتماعات إداراتها، ومدى أحقيتها بوصفها وزارة مسؤولة عن الأندية في الاطلاع على محاضر الاجتماعات التي نادرًا ما تنعقد في الكثير من الأندية، وكم طلبات العضوية المقدمة للأندية ولم تلقَ أي رد حتى بعد انقضاء الفترة القانونية للرد والتي بموجب انتهائها يحق لأي شخص متقدم للعضوية اللجوء إلى الجهات المختصة، والتي قد تصل إلى القضاء في بعض الأحيان.

ولا أعلم إن كانت الوزارة قد تلقت شكاوى من هؤلاء المتقدمين بطلبات العضوية، كما حصل في نادي النجمة قبل عدة سنوات، وهل تم الرد عليهم من قبل الوزارة في حال تقدمهم بأي شكوى.

أطلب اليوم من وزارة شؤون الشباب والرياضة، وعلى رأسها سعادة الوزير أيمن المؤيد، وهي الجهة التي تطالب بتفعيل دور الجمعيات العمومية وتقويتها، بضرورة بتوجيه المختصين في وزارته الموقرة لتوضيح اشتراطات منح العضوية لمجالس الإدارات التي تعتقد أن الأندية ملكية خاصة، والإعلان عن هذه الاشتراطات في وسائل الإعلام كي يعرف كل فرد حقه وواجباته، وتضع بذلك الوزارة النقاط على الحروف فيما يتعلق بهذا الموضوع المبهم لغالبية الراغبين في عضوية أنديتهم التي يعشقونها وتربوا على الولاء لها.

 

هجمة مرتدة

120!!! رقم ليس بالقليل إن علم الجميع ما هو مقصود منه، وهو رقم قد لا يعرف معناه غير أبناء نادي النجمة الذين يعانون الأمرّين لإثبات انتمائهم لهذا الكيان الكبير الذي أطلق عليه جلالة الملك المفدى لقب «العالمي» بعد فوزه بالبطولة الآسيوية وتأكد مشاركته في كأس العالم أول نادٍ بحريني يصل إلى العالمية.

نعم 120 عضوية أسقطت في 2014 قبل أول جمعية عمومية وأول انتخابات لمجلس إدارة النادي منذ الدمج في 2001، والتي أكدت الوزارة آنذاك أنها عضويات لم تسقط بل سيتم اعتمادها في أول اجتماع لمجلس الإدارة المنتخب وسترى هذه العضويات النور، لكن للأسف مازالت هذه العضويات مجهولة المصير ولا يعلم حتى أصحابها ما هو مصيرها ومتى سيأتي اليوم الذي يحصلون فيه على الرد.

لا أعلم ما السبب في تأخر الرد واعتماد العضويات، فيا ترى هل هو إهمال من النادي وعدم متابعة من الوزارة، أم هي أسباب وأهواء شخصية وراء دفن هذا العدد من العضويات؟!

كم أتمنى أن أحصل على الرد من الوزارة قبل النادي وأسباب التأخير في اعتماد هذه العضويات، بعد أن تعب أصحابها من كثرة مراجعة النادي دون جدوى.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها