النسخة الورقية
العدد 11000 الأربعاء 22 مايو 2019 الموافق 17 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:18AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:21PM
  • العشاء
    7:51PM

كتاب الايام

النجمة بين النور والظلام!؟

رابط مختصر
العدد 10972 الأربعاء 24 أبريل 2019 الموافق 19 شعبان 1440

نادي النجمة أحد أقطاب العاصمة، وأحد أعمدة الرياضة في البحرين، يتأرجح بين ظلام دامس ونور مرتقب، ومعظم محبيه يعيشون هاجس الخوف من السقوط في بحر الظلام وأن تطول فترة البقاء فيه، فأصبح الجميع في حالة أشبه بدوار البحر، حتى أن الجميع أطلق السؤال نفسه لمن تبقى من مجلس إدارته في النادي ولوزارة شؤون الشباب والرياضة «النجمة إلى أين؟!»، ويضع بجانب السؤال مليون علامة تعجب واستفهام، ويا ترى هل سينطفئ نور النجمة للأبد ومستقبل مظلم قادم على هذا الصرح الكبير الذي كلف الحكومة المبالغ الطائلة كي يرى النور بعد سنوات عجاف مرّ بها النجمة منذ بداية الدمج الثاني في العام 2001 وحتى إطلاق المشروع الاستثماري في مرحلته الأولى بالنادي، والتي عوّل عليها كل نجماوي بأن تكون بارقة أمل لمستقبل مشرق سيحوّل النجمة إلى حلم كل الرياضيين، لكنه تحوّل إلى نقمة ولعنة، وللأسف اصطدم الجميع بواقع أعادهم إلى سنوات القحط العجاف بتعثر المشروع والضبابية التي أحاطت به وبالإجراءات المتعلقة بتحريك استثماراتهم وتحريك خزينتهم الفاضية.

كلها أمور تتداول على لسان العامة المحبين لهذا الكيان، لكن في هذه الأيام بدأت تلوح في الأفق بارقة أمل بوجود حلول وانفراجة قريبة في مأساة يعيشها النجمة الذي يعُد أحد القطبين الرئيسين في العاصمة؛ كونه النادي الذي يمتلك كل الألعاب الجماعية، فبحسب ما ورد إلى مسامعي من أخبار تقود إلى التفاؤل من أن سعادة الوزير أيمن بن فاروق المؤيد وزير شؤون الشباب والرياضة الذي يتعامل مع الأندية بشكل إيجابي للغاية، وموضوع النجمة يُعد من الأوراق المطروحة على مكتب سعادته، أبدى فيه وجهة نظر إيجابية جدًا، والجميع بانتظار الضوء الأخضر من سعادته لاستئناف العمل وحل الأزمة.

وعلى الرغم من أني مازلت أعتقد بأن النجمة سيتأرجح بين ظلمة ونور حتى يتبيّن الخيط الأبيض من الأسود بشكل رسمي، لكنها بشرى أعدّها سارة أزفها للنجماوية بأن أزمتهم في طريق الانفراج، وبريق النور بدأ يظهر ونهاية ظلمة النفق ستنتهي بإذن الله وبمجهودات سعادة الوزير أيمن المؤيد والمتبقي من أعضاء مجلس الإدارة العاملين في النادي حاليا، إذ تؤكد المعلومات التي حصلت عليها أن الطرفين على وفاق تام وفي الطريق لتنفيذ خطة قادمة ستنتشل النادي مما هو فيه وتعود به إلى النور من جديد، بعد أن كان أكبر المتفائلين يتوقع أن ينطفئ نور هذا النادي بعد تراكم المديونيات والمسؤوليات.

هجمة مرتدة

تحية كبيرة لمن يعمل تحت الضغط في نادي النجمة، وعلى رأسهم الأمين المالي عباس أحمدي الذي تحمّل العناء ومشقة الكلام واللوم الذي يُوجّه إلى إدارة النادي كونه أكثر الحاضرين، وتحية أخرى لسعادة وزير شؤون الشباب والرياضة على تفهمّه لأوضاع الأندية والعمل على حلحلة ملفاتهم، وتحريك المياه الراكدة لحل أزمات معظم الأندية والعمل على وضع خطط وتحريك الملفات الاستثمارية لها بعد أن كانت حبيسة الأدراج.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها