النسخة الورقية
العدد 11060 الأحد 21 يوليو 2019 الموافق 18 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:27AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

كتاب الايام

سوء سلوك بعض الجماهير

رابط مختصر
العدد 10966 الخميس 18 أبريل 2019 الموافق 13 شعبان 1440

التعامل الاجتماعي يفرض الاحتكاك بأنماط متعددة من الناس، ومنهم الذين يتصفون بالوقاحة وانعدام الذوق، قد يكون الشخص الذي يتميز بتلك الصفات معرضًا لضغوط نفسية أو اجتماعية تجعله يحاول فرض شخصيته والتعبير عن رأيه بتلك الطريقة، بسبب العجز عن استخدام أساليب الحوار والنقاش الطبيعية، وتكون تلك الحالة مؤقتة في الغالب، وتنتهي بانتهاء الضغوط.
وقد يكون الفشل في تربية وتأديب الشخص في الصغر السبب في هذا الأسلوب الذي يعرض الآخرين للحرج والإيذاء النفسي دون ذنب، وعادة ما يتم رفض وجود هذا الشخص من قبل المحيطين به.
في الغالب يمكن تجنب الذين يتصفون بسوء السلوك، إلا أن بعض الحالات يفرض عليك التعامل معها، بسبب كون الشخص أحد الأقارب أو من زملاء العمل، أو حتى أحد العابرين في الطريق، الا إن كانت مشكلة سوء السلوك تتمثل في جمهور فريق، فلا يمكن تجنبها او التعامل معها الا من خلال الجهات المعنية بمعالجة هذا السلوك بالعقوبات المتعارف عليها، بغية منعها من أن تتحول الى ظاهرة تشجيع غير حضارية يطلقها بعض الأشخاص المحسوبين على جماهير نادٍ ما، والذي يجيزها هو بعقله المتخلف من باب خلق الإثارة والحماسة، وهذا تفكير غير سوي، ويجرُّ كذلك من هم على شاكلته للوقوع بنفس الخطأ، وهذا غير مقبول.
ولغرض إنهاء هذا السلوك المتخلف، يجب عدم الاستهانة بمن يفتعله، وذلك بالوقوف بحسم وشدة ضد هذه الظاهرة الشاذة والدخيلة على ملاعبنا، ومن مبدأ تطبيق اللوائح الخاصة بالاتحادات المحلية والدولية، يجب أن تصدر العقوبات الرادعة لكل من تسول له نفسه العبث بجعل الجماهير في حال اشتباك لفظي عصبي عدواني غير أخلاقي، وبأن تشدد العقوبة في حال تكرار المخالفة، وذلك تماشيا مع الروح الرياضية والنبل والأخلاق السامية التي هي رسالة كل الرياضات بالدرجة الأساس، وبمطالبة جميع جماهير الاندية بحزم بالمحافظة على حسن السلوك، والتزام بما يليق في الذوق العام والتشجيع الحضاري لإنجاح اللعبة؛ كون الجماهير هي العنصر الأساس في إنجاح ودفع عجلة نجاح اللعبات الى الأمام.
«عندما لا تشعر بمن حولك ممن جرحتهم ولا تهتم بأحاسيسهم ولا تبالي بمشاعرهم.. اعلم أنك فاقد بعض الأدب والأخلاق والاحترام».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها