النسخة الورقية
العدد 11058 الجمعة 19 يوليو 2019 الموافق 16 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:26AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

كتاب الايام

جمعة مباركة «المنافق»

رابط مختصر
العدد 10960 الجمعة 12 أبريل 2019 الموافق 7 شعبان 1440

النفاق يسري في شريان البيئة الرياضية المزيفة والمتصدر للساحة في الوقت الحالي، علما إن الكل يعرف من هو المنافق وكيف يتصدر الواجهة وما هي الأساليب التي يستخدمها لكي يضعف الرياضيين ويتسلط عليهم، وبالأخص من يريد أن يخدم رياضة وطنه سواء عن طريق المؤسسات الرياضية أو غيرها.
فحين تخطر في ذهنك فكرة أن تتقدم خطوة صحيحة وعن طريق المنافسة الشريفة لكي تظهر معرفتك او مهارتك او خبراتك، وكل ما تملكه من حرص وتفانٍ في خدمة الرياضة أول من تصطدم معهم هم المنافقون، رغم ما يظهرونه لك من ود لكنهم يضمرون حقدا دفينا يعكس داخلهم المريض، نماذج عديدة وأمثلة كثيرة نصادفها دائما في حياتنا اليومية لمثل هكذا نكرات تنخر في جسد الرياضة.
تعود كلمة النفاق لغة إلى كلمة النفق وهو السرداب في الأرض، وقد سمي المنافق بذلك لأنه يستر كفره كالذي يدخل في النفق فيستتر فيه، وقيل إن أصل كلمة النفاق من نافقاء اليربوع، ذلك أن اليربوع إذا أراد أن يخرج من الأرض حفر حفرة حتى إذا وصل إلى ظاهر الأرض ترك قشرة خفيفة ليخفي تلك الحفرة، فإذا رابه شيء دفع تلك القشرة وخرج من الحفرة، فظاهر قشرة اليربوع أنها تراب كالأرض بينما هي حفرة، وأما معنى النفاق في الاصطلاح فيدل على مخالفة الظاهر للباطن فالمنافق يقول بلسانه ويفعل ما يخالف معتقده وما في قلبه.
يستشري النفاق بأسباب عدة، لكن أبرز هذه الأسباب هو أنه يستمد قوته من صاحب المسؤولية الذي يستقطب المنافق لعدم اكتراثه لمعايير الكفاءة والقدرات والخبرات والكوادر ذات التأثير الإيجابي في مواقع العمل وللكاريزمات المحترمة، فنرى على سبيل المثال اعلاميا رياضيا فقط لأن فمه مملوء بالحروف لا أكثر ينال الأهمية ويأخذ دور البطولة في أغلب المنصات الإعلامية، يكذب ويداهن ويراوغ ويؤثر بالسلب على كثيرين ينصتون إليه ويتأثرون بترهاته، والأعلام هنا مثال فقط.
فيما أن هناك اعلاميا رياضيا آخر دماغه مكتبة فكر وأفكار وثقافة وخبرة وقيم واخلاق تجده مركونا على رف الحياة المتوارية عن الأنظار والإهتمام، فكيف يستقيم الحال والمنافق حاله عال العال.
قال تعالى «وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون» صدق الله العظيم، اللهم طهر قلبي من النفاق وعملي من الرياء ولساني من الكذب، اللهم وفقني لما يرضيك وجنبني معاصيك، اللهم في يوم الجمعة هذا بشرى تشبه الغيث، وفرحة تمحو كل حزن، وفرج لكل صابر، وشفاء لكل مريض، ورحمة لكل ميت، واستجابة لكل دعاء يارب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها