النسخة الورقية
العدد 11182 الأربعاء 20 نوفمبر 2019 الموافق 23 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:36AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

كتاب الايام

عيسى بن علي.. والحكمة

رابط مختصر
العدد 10959 الخميس 11 أبريل 2019 الموافق 6 شعبان 1440

قبل كل شيء نحن ننطلق بكتاباتنا عن أي عمل أو شخصية بما نراه ونلتمسه ونطلع على المضمون الحقيقي لهذا الأمر ثم أبعاده... بعض المواقف لا يحتاج الإعلامي فيها أن يحلل ويدرس الأبعاد والجوانب المحيطة به.. بل تجده يفرض نفسه على الواقع لماذا..؟ لأن النية مصلحة الوطن ولأن الهدف هو هدف سامٍ؛ ولأنه يشمل الجميع ولأنه بعيد عن «أنا الضيقة»؛ ولأنه بعيد عن التزلف والدهان... شدني الشوق للكتابة عن شخصية معتدلة وما أكثرها في مملكة البحرين؛ سواء كانت قيادية أو فنية أو إدارية أو إعلامية وما شاء الله البلد عامر بكل ما هو جميل، لكن وأنا أراقب تحركات الشيخ عيسى بن علي آل خليفة رئيس الاتحاد البحريني لكرة السلة منذ استلامه رئاسة الاتحاد، ويقينا الكثير من الأخوة يشاركوني في هذا التقييم.
الرجل يتمتع بهدوء وسيرة طيبة، خطواته تشير إلى أنه يتسم بالحكمة والتروي، وهذه هي أهم صفة من صفات القيادة؛ فهو مستمع جيد ويتقبل الاراء، وهذا ما جعل اتحاد كرة السلة اتحادًا متميزًا، فالعلاقة تبدو بين الأعضاء وحسب تقديري ممتازة وتمتاز بالتآخي والله أعلم..! لكن علامات نجاح أي مجموعة تبدو واضحة من خلال التقارير والانضباط بالدوري والمراسلات والبريد والتصريحات الإعلامية وأمور كثيرة تدل على أن الاتحاد هيئة متجانسة متحابة.
وهذا لا يعني عدم وجود تقاطعات؛ فحب العمل والحماس والجدية والحرص والغيرة هي مقومات التحضر؛ ولا بد من أن تؤدي إلى تصادمات واحتكاكات وآراء متباينة لكن تجمع كلها هذه في سلة الاخلاص بالعمل وتصفى بالشبكة، وتصيب الهدف الذي من أجله بني هذا الاتحاد..
على العموم نعود لشخصية القائد، ودورها في نجاح الهيئة والمصطلح العسكري يقودنا للقول (الوحدة في آمرها)، نعم متى ما شاهدت الحرس عند الباب يقف منتصبًا وملابسه مرتبة، ويمسك البندقية بكل احترام لقيمة السلاح، ويضع قبعة رأسه وكأنها تاج يتزين بها، فورا تحكم بأن هذه القطعة العسكرية هي منضبطة.. الشيخ عيسى شخصية ناجحة والمعطيات كثيرة والدلائل أكثر والواقع هو الحكم، ومؤشرات النجاح ما وصل إليه الاتحاد من سمعة وما وصلت إليه المنتخبات الوطنية وفرق الأندية من نتائج ومستويات فنية متقدمة، وسمعة تليق بمملكة البحرين هي خير دليل على ما نقول.. دائما تقودنا الوقائع وتأخذنا بعموميتها بعيدًا ونحن نود أن نتحدث عن هذا الرجل الناجح... لكن على العموم كل ما نتحدث به هو يعود إليه وإلى البطانة الإدارية والفنية والإعلامية التي تعمل معه في هذه الهيئة التي تحبها الجماهير السلاوية التي لا توصف بحبها وتشجيعها لكل ما هو جميل وهي الأجمل.. «طوبى لك أيها الشاب الناجح في قيادة اتحاد لعبة متميزة عالميا».. وليعلم الجميع أن اتحادات السلة في العالم هي من أكثر الاتحادات مراقبة دوليا من لجان مختصة من قبل الاتحاد الدولي لكرة السلة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها