النسخة الورقية
العدد 11120 الخميس 19 سبتمبر 2019 الموافق 20 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:05AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:38PM
  • العشاء
    7:08PM

كتاب الايام

آسيوية «سلمان» تصبح عليكم

رابط مختصر
العدد 10954 السبت 6 أبريل 2019 الموافق 28 رجب 1440

 

تعيش الأسرة الآسيوية لكرة القدم أجواء مثالية رائعة يملؤها الثقة والاطمئنان في أروع صور العائلة الواحدة التي تسودها الاحترام والمحبة وتغليب المصلحة العامة للكرة الآسيوية على المصالح الخاصة، هذه الأجواء الجميلة الرائعة لمستها منذ وصولي العاصمة الماليزية كوالالمبور ضمن وفد مملكة البحرين لتغطية الجمعية العمومية وانتخابات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم 2019م، وشعرت بها أكثر عندما التقيت بمجموعة مسؤولي الاتحادات الوطنية في القارة الآسيوية والتي تنضوي تحت مظلة الاتحاد الآسيوية وهي أعضاء الجمعية العمومية، وكذلك الزملاء الاعلاميين من دول آسيا، البعض منهم والبعض الآخر من الدول العربية الشقيقة، فشعرت بحالة الارتياح بين هذه الشخصيات، من عمل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم خلال السنوات الماضية برئاسة الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، وإن كل هذه المشاعر حقيقة لم أشعر بها في أي مناسبة سابقة للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الأمر الذي يؤكد أن آسيا توحدت في ظل قيادة «حكيم» آسيا الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، وأن النقلة النوعية التي أحدثها معاليه في المنظومة الآسيوية بأكملها واحترافية العمل ونشر اللعبة في كل الدول الآسيوية وتطوير اللعبة في الدول المتواضعة مادياً وفنياً وتقديم الدعم لها وغيرها من أمور لا تحصى وتعد في برنامج التطوير للمنظومة الآسيوية ولدت الثقة لدى الاتحادات الوطنية والأهلية لكرة القدم في الدول الآسيوية، وكذلك هذه النقلة النوعية للاتحاد الآسيوي غيرت مواقف كثيرة لبعض الدول التي كان لديها شكوك في قدرة الاتحاد الآسيوي في إجراء تطوير للمنظومة الآسيوية، وأصبحت شريكاً في عملية التطوير وتشيد بقيادة معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة للاتحاد الآسيوي.

لاشك أن مبايعة آسيا للشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيساً للاتحاد الآسيوي لدورة انتخابية جديدة بالتزكية لم يأتِ من فراغ وإنما عبر عمل جبار وجهد كبير من معاليه وفريق العمل في المنظومة الآسيوية، وجاءت كذلك من خلال قناعة الجمعية العمومية بالعمل الاحترافي الذي شهدت المرحلة السابقة في عهد معاليه، وكذلك عبر إيمان الجمعية العمومية في أهمية استقرار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بعد النقلة النوعية التي شهدتها هذه القارة في ضوء أن هناك الكثير من الأمور التطويرية تحتاج لمثل هذا القائد على قمة الهرم الإداري في الاتحاد الآسيوي لضمان استمرارية المنظومة في سعيها لتحقيق المزيد من الانجازات للكرة الآسيوية.

ورغم مبايعة عمومية آسيا لحكيم الاتحاد الآسيوي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيساً للمرحلة القادمة إلا أن الأجواء الديمقراطية مستمرة في فندق شنغاريلا في العالمية الماليزية كوالالمبور الذي سيحتضن الجمعية العمومية وانتخابات المناصب الأخرى في المجلس الآسيوي للمرحلة القادمة لكسب منصب من المناصب بجانب معالي الرئيس، والجميل أن الأمور تسير بهدوء وضمن الأسرة الواحدة، وكأن هناك أيضا اتفاق تام حول المترشحين لهذه المناصب، مما يؤكد أن فكر وحكمة رئيس الاتحاد في عملية التطوير حذت بها الجمعية العمومية في اختيار الأفضل لهذه المناصب، فهنيئاً لآسيا الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيساً للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وهنيئاً للبحرين هذه الشخصية القيادية التي شرفت المملكة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها