النسخة الورقية
العدد 11120 الخميس 19 سبتمبر 2019 الموافق 20 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:05AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:38PM
  • العشاء
    7:08PM

كتاب الايام

بعض الاتحادات لا تولي اهتمامًا بالجانب الأمني

رابط مختصر
العدد 10950 الثلاثاء 2 أبريل 2019 الموافق 24 رجب 1440

إن أمن وسلامة المنشآت الرياضية في الملاعب والصالات أصبح هما عالميا، وموضع الاهتمام على نطاق الدول والمؤسسات والهيئات الرياضية وفي مقدمتها الاتحادات، حيث هناك لجان بهذا الجانب، وأمن وسلامة المنشآت الرياضية لا يعني ما يحدث من شغب داخل الملاعب والصالات، ولكنه يشمل أيضا الحفاظ على سلامة اللاعبين والمتفرجين ومدى صلاحية جاهزية المنشأة، فسلامة المنشأة من الناحية الهندسية والتصميم ومدى تحقيقها لشروط ومواصفات قد تضمن سلامة المتفرجين واللاعبين على حد سواء من حيث الأسس والقواعد الانشائية ومخارج الطوارئ ومقاعد المتفرجين الخ من الأمور التي تتعلق بهذه الجوانب، وعلى هذا الأساس أصبح عدد الملاعب الرياضية المطابقة لمواصفات وشروط الاتحادات الدولية امرا ضروريا لإقامة البطولات والدوريات فيها وتعتبر مطلبا اساسيا.

 إن ما يحدث أثناء المباريات أو بعدها من شغب جماهيري وتصرفات خارجة عن البعض، سواء كانت التصرفات فردية او جماعية، كالصدامات بين الجماهير وإثارة الفوضى وعمليات التخريب ورمي العلب والقوارير، والاعتداءات على اللاعبين أو الحكام، جعل اغلب الدول أعطت اهتمامها لهذا الجانب بإعداد رجال الأمن المتخصصين والمدربين للتعامل مع مثل هذه الأحداث، ولكن لدينا بعض الاتحادات لا تعطي الجانب الأمني أي اهتمام، وقد شاهدنا ورأينا الأحداث التي حصلت في الدوري السلاوي لهذا الموسم والمواسم السابقة من (هواش وضرب مضارب) في ظل غياب رجال الأمن الا ما ندر في بعض المباريات الحساسة والمهمة. 

اما المباريات الهامشية فلا وجود لرجال الأمن، وإن وجدوا فيكون عددهم محدودا جدا ويعد على اصابع اليد او اقل من ذلك، ونحن نعرف ان لعبة الصالات يتوافد اليها الحضور الجماهيري الكثيف، خاصة لعبة كرة السلة، وقد شاهدنا الكثافة الجماهيرية التي حضرت الادوار النهائي لهذا الموسم، وهذه الكثافة تسبب بعض الاحيان مشاكل شغب وغيرها من امور تعكر صفو المباراة، وان عدم حضور الجماهير ايضا تعد مشكلة في حد ذاتها، إذ لا يوجد أي طعم للمنافسات الرياضية من دون الجماهير، لذلك لا بد أن تهتم الاتحادات الرياضية، ومنها اتحاد السلة، لتوفير رجال امن حتى تستطيع السيطرة على أي طارئ قد يحدث وقت المباراة، وشاهدنا ما حصل في الدوري الذهبي عندما حاولت بعض من جماهير المنامة التعدي على حكم المباراة، وايضا الإشكالية التي حصلت بين الاتحاد وسترة في الدوري الفضي من عراك وضرب و(بكسات)، ولو لا تدخل العقلاء لحدث ما يحمد عقباه، المشكلة ان الاحتكاك الذي حصل كان في ظل غياب تام لرجال الامن، لا شرطي ولا حتى (سكورتي) كان متواجدا، عجبا!.

 

همسة:

تسارع بعض من رؤوس الأجهزة الإدارية بالأندية وبعض المتابعين للدوري السلاوي بتقديم، التهاني لاتحاد السلة ولكافة اعضاء مجلس الإدارة والعاملين في الاتحاد بمناسبة نجاح الاتحاد في التنظيم الرائع لمباريات المربع الذهبي ونهائي الدوري، ما يعكس الاحترافية في العمل والكفاءة في الأداء نعم هناك تنظيم رائع ولكن الحلو ما (يكملش)، وبرغم الأحداث ومجادلة الحكام وهناك ايضا محاولات اعتداء في الممر على الحكام في المربع الذهبي، وعراك في الفضي، (وتجي ناس وتقول التنظيم روعة ومن افضل من باقي الاتحادات)، نقول للحبايب لو لم تشاهدوا كل تلك الأحداث والمشادات ماذا ستقولون!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها