النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11280 الأربعاء 26 فبراير 2020 الموافق 2 رجب 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:46AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    5:37PM
  • العشاء
    7:07PM

كتاب الايام

الكرسي الآسيوي

رابط مختصر
العدد 10949 الإثنين 1 أبريل 2019 الموافق 23 رجب 1440

بمجرد اعلان انسحاب المنافسين الرئيسين الأستاذين محمد الرميثي وسعود المهندي عن سباق الرئاسة للاتحاد الاسيوي، اصبح البحريني العربي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيسا جديدا لاتحاد كرة القدم الآسيوي لدورة آسيوية كاملة بالتزكية، بصورة تختلف كليا عن حمى وطيس المنافسة على كرسي الرئاسة في دورات سابقة، يمكن من خلاله استلهام ما تحقق من نجاح تنظيمي وتطور فني وتحسن علاقاتي بمستوى المنظومة الكروية الآسيوية برغم الاضطرابات والاختلافات بالرؤى من نواح عدة، لا سيما السياسية منها بين اعضاء قارة كبيرة مترامية ذات مصالح متشابكة ومتقاطعة أحيانا.
هذه الوقائع الجديدة لم تأت بناء على واقع مصادفاتي او مجرد توافق مصالح لأعضاء جمعتهم بوتقة سلمانية، بقدر ما هي تعبر عن مرحلة نضوج في الفكر الكروي الآسيوي بما يضمن مصالح القارة، فضلاً عن مصالح الأعضاء بمختلف توجهاتهم التي جاءت معبرًا عنها بتصريحات متفرقة هنا وهناك، وتمثل الطيف الآسيوي بشرقه وغربه بعربه وغيرهم، ما جعل المشهد ينبىء بانسحابات ويمهد الطريق بشكل أوضح قبل اعلان التنافس الرسمي.
ففي الجانب العراقي وبكل جرأة وصراحة وثبات لم يتزعزع، اعلن رئيس الاتحاد العراقي عبد الخالق مسعود ومنذ وقت مبكر دعمه للشيخ سلمان. موضحا ذلك عبر تصريحات إعلامية واضحة للعيان لا تقبل اللبس ولا تحتمل التأويل: «أن صوت الاتحاد العراقي سيكون لصالح الشيخ سلمان نظرا للنجاحات العديدة التي حققها في السنوات الـ 6 الماضية والتي عاش فيها الاتحاد القاري فترة من الازدهار والاستقرار، بجانب النجاحات التي تحققت على المستويات الإدارية والمالية والتسويقية والفنية».
أعضاء عدة حذوا حذوَ مسعود في اعلان التاييد الصريح بوقت اقرب بكثير عن السادس من ابريل 2019 الموعد المقرر للنزال الانتخابي. فقد أعلنت اتحادات اليابان والهند وبوتان وقيرغيزستان وفلسطين والبحرين والفلبين وعمان رسميا دعمها للشيخ سلمان.
قبل ذلك وبلحن ينسجم مع المقطع الموسيقي الآسيوي الغالب امره على بقية الانغام أكد الاتحاد السعودي ثقته أن يواصل الشيخ سلمان عمله الدؤوب بعد فوزه في الانتخابات المقبلة في قيادة كرة القدم في القارة الآسيوية لآفاق بعيدة من النجاحات، بما يسهم في تطويرها في مختلف الجوانب وعلى كافة الأصعدة. في سياق متصل أعلن اتحاد وسط آسيا، دعمه بالإجماع، لإعادة انتخاب سلمان بعد ان ذكر عبر موقعه على الإنترنت، أنه جرى تأييد دعم الشيخ سلمان بالإجماع من جانب أعضاء الجمعية العمومية التي عقدت اجتماعها في مدينة بيشكيك، بمشاركة اتحادات أفغانستان وإيران وقرغيزستان وطاجيكستان وتركمانستان وأوزبكستان.
هنا لابد ان ننظر للفوز من زاوية أخرى قد لا تمت للتزكية بصورة قريبة وان كانت طريقة الانسحابات تؤكد الدعم عبر عنها، اذ لابد للمطلع العربي خاصة وكذلك الآسيوي عامة ان يكون قد لمس تغييرا في نوع العلاقة التي تربط الأعضاء الآسيويين والبيت الكروي الأصفر بعيدا عن المواقف السياسية الأخرى لبلدانهم، اذ قدمت مصلحة آسيا الكروية أولا، ما أثار فضول التواصل بخط رياضي كروي بحت بالتأكيد سيتضح ايجابه خلال سنوات قادمة مع تطور كرة آسيا الواضح، لا سيما في نسخة بطولته الأخيرة في الإمارات التي أثبتت بأن بلدانًا أخرى تعد نامية او مغمورة أصبحت منافسا وسيكون له رأي آخر خلال تصفيات كأس العالم المقبلة، ما يعطي وزنا اكبر وقيمة اهم لكرتنا الآسيوية في ظل سياسة سلمانية، سواء تم تتوجيها بالتزكية او عبر صناديق الاقتراع. هنا تكمن علية التأييد والبقاء لسنوات أخرى ننتظر فيها تأكيد النجاح الآسيوي وضمان مشاركة الأعضاء الواسعة فيها والله ولي التوفيق.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا