النسخة الورقية
العدد 11060 الأحد 21 يوليو 2019 الموافق 18 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:27AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

كتاب الايام

العودة.. المحمودة

رابط مختصر
العدد 10945 الخميس 28 مارس 2019 الموافق 21 رجب 1440

حسنًا فعلت زميلي وأخي الكاتب والاعلامي المتميز عبد الله بونوفل عندما اعترفت بعمودك الجميل الموسوم بـ (الإنتقاد وأهمية المرحلة) طبعا الإعتراف بالخطأ فضيلة ومكرمة وحسن أخلاق ودليل الوعي والصفاء والمحبة اذا لم أكن مخطئًا فيقينا بهذه الكلمات التي سطرتها بعمودك الجميل كانت لها قصة مع شخصية رياضية آسيوية مهمة كنت قد وجهت اليها نقدا قد يكون في وقته ومع اعترافك به بأنك استخدمت كلمات قاسية رغم معرفتنا بك بأنك الإنسان المهذب الطموح وما يصدر منك الا الكلام الطيب..نعم يحتاج الإنسان احيانا إلى محطات قاسية جدا لكي تعيده الى طريق الصواب ويحتاج احيانا إلى جلد الذات من أجل الانتصار للحق ويحتاج المرء احيانا إلى من يعينه ولو بكلمة واحدة تشكل صدقه من أجل مسيرة جميلة ومن أجل الحفاظ على شعور ومحبة الآخرين...نعم أخي عبد الله نحن قساة واذا ما شاهدنا فلانا (زعل) غضب على فلان لأمر قد يجهله أو يعرف نصفه أو مدبر لغاية لا تسر مباشرة نصطف مع رعيل من لديه السلطة والجاه ونترك الأوفياء والصادقين والمخلصين يذبحون بغير سكين.. يتركونهم في حيرة وهو يحتاج أن يصل الى الشخص المعني ليوضح له ما فات وهم يقفون صفا وحاجزا أمام مشروع انساني فيه الصلح سيد الأمور... لا بل تراهم ينفرون منك وهم اصلا غير معنيين.. مع الأسف هذا واقع مؤلم.. حسنا فعلت ووصلت رسالتك لأصحاب العقول وكلامك منطقي عندما طلبت اللجوء الإنساني الى رصيف العلم والمعرفة والمنطق والحق لأنه هو الملاذ الآمن وسفينة النجاة...لا تأسى على ماض تولى يا عبد الله بل الندم كل الندم عندما يخط القلم من عمرك وقد أفنيته بكلام لا قيمة له والخير كله هو فيما أمر الله بالمعروف والنهي عن المنكر وهو النقد البناء الرصين الهادف الذي يخدم الوطن ومؤسساته ويخدم الشباب والحركة الرياضية... ونداء كريم إلى من لديه شيء سلبي يحمله تجاه شخص قد يعلم اطاره (لكن يبقى السر في قلب المخطئ وقد لا يكون مخطئ اثر دسيسة أو امر مدبر).. عليه أن يعجل في المصارحة وخاصة لمن يحبه ويعرف ماضيه على الإنسان مهما كان مركزه متقدما أن لا يخسر أحد وهذه هي التجارة الرابحة في الحياة وما يدري لعل ذاك الذي خسرته في يوم من الأيام يقف معك وقفة رجل وفي وتندم على ما فاتك من التفريط بحقه..ولا ينفع آنذاك الندم بل يولد الحسرة... ادفع بالتي هي أحسن.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها