النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11207 الأحد 15 ديسمبر 2019 الموافق 16 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:52AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

الانتقاد وأهمية المرحلة

رابط مختصر
العدد 10944 الأربعاء 27 مارس 2019 الموافق 20 رجب 1440

في السابق وقبل عدة سنوات تصل إلى قرابة خمسة عشر عاما كان الحماس يطغى على ما نكتبه، نقع في أخطاء تعبيرية فادحة، نخطأ في استخدام بعض الألفاظ غير المحببة، وكنا نصرخ ونطلق رصاصنا دون الأخذ في الاعتبار أهمية توصيل فكرنا والهدف من كتابتنا، كنا لا نسأل ماذا نكتب ولمن نكتب، كان كل ما يهمنا أن نصبح رقما صعبا ولو على حساب الآخرين.

الحياة جميعها مراحل، وهذا أمر طبيعي جدا، اليوم أدركنا أن العقل هو من يجب أن يقود الإنسان وليس اللسان الصارخ، اليوم أدركت أننا بإمكاننا أن نكون رقما صعبا ولكن بالطرح الموضوعي والمتزن والمقبول حتى من الأشخاص الذين يستحقون الانتقاد.

اليوم لا تتزاحم الأفكار لدينا، والعملية أصبحت مجرد معرفة أهمية اللغة التي تنطق بها، سواء بالكتابة أو بالكلام، دراسة الوضع والبيئة من أهم مقومات انطلاق الواحد منا فيما سيكتبه أو يتحدث عنه، نعم من يجيد لغة التعبير المناسبة استطاع وبكل جدارة أن يكون ناقدا فذا، ومن يجهل ذلك سيكون مثل الذي إذا سبح في البحر أكلته الأسماك، وإذا طار أكلته الطيور الجارحة.

إنها فلسفة فكرية بحد ذاتها، خاصة للذين يؤمنون بأن الانتقاد يعتبر صحة، وعدمه يعتبر مرض، تقبل الانتقاد متى ما كان بناء من قبل المسؤولين هو شهادة وصك أن المسؤول في مكانه الصحيح، وبطبيعة الحال من يعمل لا بد أن يقع في خطأ.

يعجبني بعض المسؤولين الذين متى ما طالهم الانتقاد رحبوا به وعملوا على تصحيح بعض الاعوجاج متى ما كان موجودا، ولا يعجبني المسؤولين الذين متى ما طالهم الانتقاد جعلوك في القائمة السوداء.

المهم هو - والذي أنشده للمرحلة المقبلة والتي نرى من أصابعها نورًا جديدًا - أننا نكون بقدر ما تتطلبه المرحلة مع استغلالها الاستغلال الأمثل، نريد أن نتحدث ونكتب بكل صراحة وشفافية، كما نريد أن يكون الطرح بعيدا عن أي تصفيات حسابات وهمية لا أساس لها، نريدها مرحلة تكون زاهرة وتليق باســم وطننا «البحرين» الغالي علينا جميعا، وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا