النسخة الورقية
العدد 11002 الجمعة 24 مايو 2019 الموافق 19 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

كتاب الايام

صفحات... مشرقة

رابط مختصر
العدد 10942 الاثنين 25 مارس 2019 الموافق 18 رجب 1440

الحياة تسير لمستقر لها ذلك تقدير العزيز الحكيم شئنا أم أبينا... الواقع الرياضي هو واقع لا محال له سواء كان سيئا أم جيدا... وعجلة الشباب تدور قلة كمن الخيرين يكون أمام العجلة يعبد الطريق وآخرون خلفها من أصحاب الهمم والعزيمة والكثير على جانبيها يرفدونها بما لديهم وما كرمهم الله من أفكار بدافع الحرص والوطنية والبائسين منهم تحتها عندما يفقدون سبل النجاة أو ترميهم عاديات الدهر وعاتيات الصحبة ومغريات الحياة فباتوا الضحية وجلادهم الشيطان والكسل والأهواء والنفس أمارة بالسوء الا ما رحم ربي... نعم هذه سنة الحياة وحراك الشباب وبالأخص في الحركة الرياضية لأن فيها الطالح والصالح ولا نتخيل يوما ما أن هناك مدينة فاضلة أبدا... لذا بات علينا أن نرضخ للواقع ونتفاعل معه ومع المتغيرات ونحاول جهد إمكاننا أن نكون على جانبي هذه المتغيرات ومن خلفها واذا ما زاغت وخرجت خارج السكة ما علينا سوى الدعم والتنبيه من أجل العودة الى السبيل المستقيم مع الأحاطة برفدها بكل ما هو خير من أجل المصلحة العليا للشباب... إن من مقتضيات المرحلة الراهنة هو الصبر في اطار التحولات الإيجابية والصبر على ما تتمخض به النتائج اثر بعض التطبيقات التي سوف نلتمسها من خلال بعض القرارات المهمة في عملية التحديث والتجديد...صبرنا كثيرا والوضع الراهن صعب جدا ونحتاج من الجميع الأيثار من أجل المصلحة العليا وأن يبادر أصحاب الهمم في رفد قطاع الشباب والرياضة بما تيسر لديهم من مقومات مادية ومعنوية وهذا واجب لا بل فرض عين لأن الشباب هم الحلقة الرئيسية بالمجتمع إن اصابها كسر أو ضرر تكاد تكون الحلقات الباقية في وضع حرج... هناك ألعاب نفتخر بها والعالم يشهد لها وباتت معلما رياضيا وضاحا لمملكة البحرين والعرب وآسيا مثل كرة اليد وألعاب القوى والسلة ورفع الأثقال وبناء الأجسام وسباقات القدرة والفروسية وهناك ألعاب حديثة لكن بدأت تأخذ مكانتها الدولية مثل فنون القتال المختلط وألعاب القوة والتحمل.. وهناك ألعاب الفكر والرياضة مثل السنوكر والبولنك والمضرب بأنواعه كلها العاب ذات نتائج جيدة... وهناك ما هو أروع وهو الإعلام الرياضي المبدع بدون دعم وغطاء.. وايضا عملية تنظيم البطولات وتنظيم الاحتفالات وورش العمل والتميز الدولي في التسويق الرياضي وشهادات الدورات الدولية في حق وزارة شؤون الشباب والرياضة كلها فخر لمملكة البحرين ولا ننسى بالحقائب الدولية التي تحتفظ بها مملكة البحرين في الاتحادات والهيئات واللجان الدولية والآسيوية وكذلك وجود مقرات بعض الاتحادات الإقليمية والعربية مؤشر إيجابي على مكانة المملكة دوليا...ونختم بالمسك الفورملا 1 مظهر حضاري واقتصادي متقدم وفخر لمملكة البحرين... لكن نحتاج من يطفئ ديون الأندية والاتحادات من أجل سمعة الوطن الغالية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها