النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10972 الأربعاء 24 أبريل 2019 الموافق 19 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    6:35PM

كتاب الايام

الجندي المجهول.. الحالاوي عباس حاجي

رابط مختصر
العدد 10939 الجمعة 22 مارس 2019 الموافق 15 رجب 1440

 

هو من عائلة سلاوية تعشق كرة السلة، فشقيقه اللاعب المخضرم احمد غلوم حاجي وأبناء عمه لاعبو نادي الحالة حسن وحسين وخالد وايوب حاجي، فهو من اللاعبين القلائل الذين لا تشعر بوجودهم في الملعب، ولكن في نهاية المباراة تستغرب من احصائياته، ليس بعدد النقاط الكثيرة وانما في الأمور المهمة المكملة في عملية الفوز كالريباوند، سواء في الدفاع او الهجوم او تسجيل النقاط من الفرص الضائعة.

 

بدايته:

كان يشاهد اخوانه وأبناء عمه يلعبون فعشق كرة السلة، وكونه من سكنة منطقة الحالة فكان النادي قريبا من منزله فانضم الى نادي الحالة لفئة البراعم سنة 1982، وكان معه من اللاعبين ايمن مال الله أحمد بوحمود وإلياس محمد، والشقيقان خالد ومحمد السندي، فكانوا تحت قيادة الأب الروحي للسلة الحالاوية الأستاذ عبدالله عيسى، ومساعديه عطية الصباغ ومحمد السيسي، الذين كان لهم الفضل في بروز عباس على الساحة السلاوية، خصوصا في الفئات السنية.

تألقه: 

الفئات السنية:

برز كثيرا في فئتي الناشئين والشباب وكان من اللاعبين المهمين في نادي الحالة حيث كان يشكل ثنائيا قويا تحت الحلق مع المخضرم العملاق احمد مال الله، فلا يمكن نسيان نهائي دوري الناشئين سنة 1986 عندما تألق ضد النادي الأهلي، فكان له دور بارز في تحقيق اللقب وحقق مع الحالة العديد من البطولات في فئتي الناشئين والشباب من سنة 1986 حتى سنة 1991 تحت قيادة المدرب المخضرم احمد حمزة، وكان معه من اللاعبين ايمن مال الله وياسر بونفور واحمد الغزال واسامة الكوهجي ونظام السيد وفريد عبدالرحمن وصالح الحداد وغيرهم، فنتيجة تألقه تم استدعاؤه لمنتخب الشباب المشارك في المعسكر التدريبي بفرنسا سنة 1988، وكان معه من اللاعبين شهرام واسامة عتيق ومحمد سعد مليح واحمد مال الله وايمن مال الله وياسر بونفور وحسين علي وغيرهم.

 

الفريق الأول:

كان عباس يقوم بدور الجندي المجهول في الفريق الأول، حيث كان هو اللاعب رقم 6 المكمل في الفريق ومن العناصر المهمة التي تكون عند أي مدرب يدرب فريق الحالة، فكان يفعل ما يطلب منه بدقة واتقان، كان لعباس دور مهم في تحقيق نادي الحالة لأول بطولة لهم وهي بطولة السلطان قابوس سنة 1990 ومن ثم البطولة الأبرز وهي بطولة الكأس سنة 1992، التي كانت اول بطولة في تاريخ نادي الحالة وكانت مع المدرب خوليو سيزار، وكان معه من اللاعبين علي حسين وحسين حاجي واحمد مال الله وايمن مال الله وياسر بونفور وغيرهم، وواصل عباس في نفس المستوى، وكان له دور بارز في سنة 1994 مع المدرب زوران عندما استطاع الحالة ان يفوز على بطل الخليج نادي المنامة في هذه السنة 5 مرات، خصوصا في المباراة الأولى التي جمعت الفريقين في القسم الأول، حيث استطاع عباس ان يحرج لاعبي نادي المنامة بدفاعه القوي وأيضا بمساعدته لاحمد مال الله في الهجوم، واختتم عباس مشواره الرياضي السلاوي سنة 1995 بالفوز ببطولة الكأس حيث ترك اللعب بسبب ارتباطه بالعمل.

 

إنجازاته:

• دوري الناشئين مرتين أعوام 1987 + 1988.

• دوري الشباب 4 مرات أعوام 1987+1988+1990+1991.

• كأس الشباب 4 مرات أعوام 1987+1989+1990+1991.

• بطولة الكأس للرجال مرتين أعوام 1992 + 1995.

• بطولة الدوري للرجال مرة واحدة سنة 1994.

 

سيمفونية حزينة:

طموح عباس الوظيفي واجتهاده في دراسته حرمه من مواصلة اللعب.

الختام:

تفتقد الساحة السلاوية في الوقت الحاضر نوعية لاعب من طراز ما كان يفعله عباس عند دخوله أرضية الملعب.

 

 

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها