النسخة الورقية
العدد 11149 الجمعة 18 أكتوبر 2019 الموافق 18 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:07PM
  • العشاء
    6:37PM

كتاب الايام

لا تطوير بلا دعم!!!

رابط مختصر
العدد 10938 الخميس 21 مارس 2019 الموافق 14 رجب 1440

شدت انتباهي الزاوية المعنونة بـ«كرت أحمر» في ملحق الأيام الرياضي والتي تطرقت لموضوع السعي للتطوير والارتقاء بالمجال الرياضي والوصول لمستوى طموح الشارع الرياضي البحريني حيث أكدت هذه الزاوية كما نؤكد نحن جميعا بأننا أول الداعمين لهذه المساعي ولهذا التوجه خصوصًا وأننا نعتبر أنفسنا شركاء معه في هذه المساعي وكل بحسب موقعه وطريقة دعمه وسعيه للتطوير سواء عبر أصحاب القرار أو بتوضيح الخلل وطرق العلاج وهذا هو دورنا نحن في مجال الاعلام الرياضي.
وبينت الزاوية بأن صاحب مساعي التطوير لا يمتلك أبسط وأقل الدعم للأندية التي لديها استحقاقات خارجية أصبح أمرًا واقعًا بعد أن تفاجأت معظم هذه الأندية التي تقدمت بطلب خوض غمار المنافسات والاستحقاقات التي بذلوا الجهد وحققوا الإنجازات في الموسم الماضي من أجل الوصول إليها بأن السماح لها لا يعدو كونه موافقة على ورقة رسمية بالمشاركة دون دعم مادي على الرغم من معرفة المسؤول عنها بالظروف التي تعصف بخزائن هذه الأندية ويدرك تمام الادراك تكاليف هذه المشاركات التي تسعى الأندية لرفع اسم وعلم مملكة البحرين فيها لا الاكتفاء بالمشاركة الشرفية فقط بدليل النتائج التي حققها فريقا النجمة والمالكية في الجولتين الأوليتين اللاتي خاضاها الفريقان في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي ومواصلة ترجمة رؤية سمو الشيخ ناصر بن حمد «عام الذهب» على أرض الواقع في لعبة كرة القدم بعد أن خسرت البحرين المشاركة في لعبتين كان بالإمكان المنافسة فيهما بسهولة لو توفر الدعم المناسب حيث فقد النجمة فرصة الدفاع عن لقبه الآسيوي في كرة اليد والأهلي فرصة استعادة لقبه العربي في الكرة الطائرة.
لسنا ضد تقنين المصروفات في ظل الظروف الاقتصادية الحالية التي تعصف بأغلب دول العالم ولسنا ضد التنظيم بهدف التطوير لكننا ضد تحويل الرياضة إلى رياضة محلية فقط وطمس الرياضة البحرينية بعدم دعم المشاركات الخارجية للأندية التي تسعى طوال موسم كامل من أجل الظفر ببطاقة المشاركة فيها فمن المفترض على وزارة شؤون الشباب والرياضة العمل جاهدة على دراسة رزنامة المشاركات الخارجية للأندية وتحديد أولوية المشاركات في البطولات التي لها مردود تطويري على الرياضة المحلية وخصوصًا تلك البطولات القارية التي تؤهل للمشاركات الخارجية التي تتسابق الدول للمشاركة فيها إلا نحن في البحرين.
إلى القائمين على وزارة شؤون الشباب والرياضة الكرام خطوة إيجابية تلك التي قمتم بها بإعادة دراسة جداول المشاركات الخارجية لكن في نفس الوقت سلبية تلك الخطوات التي جمدت الدعم وأبقته على ما هو عليه للفرق التي يتم السماح لها بالمشاركة والدعم، حيث إنه من المفترض أن يعاد النظر أيضا في حجم الدعم المرصود للمشاركات حيث أنه من غير المعقول أن ترصد موازنة لمشاركة فريق كامل في بطولة خارجية لا تصل للموازنة المرصودة للاستعانة بلاعبين محترفين لتدعيم صفوف الفرق المشاركة من الدول الأخرى.

 

هجمة مرتدة
لا ألقي اللوم بأكمله على وزارة شؤون الشباب والرياضة كونها محكومة بموازنة محددة يجب أن تسير بها أمورها طوال عام كامل ولكن أشارك المشرعين المسئولية فيما تعانيه الرياضة من شح موارد وقلة موازنات فالرياضة اليوم بحاجة لتشريعات تنتشلها من مأساتها دعمًا لمساعي التطوير فعلى سبيل المثال لابد من دراسة قانون جديد بفرض ضرائب على أرباح الشركات الكبرى التي تستفيد من خيرات الوطن ولا تفيده بشيء بتحديد نسبة من هذه الأرباح لدعم الرياضة أو الزامها برعاية الفرق صاحبة الاستحقاقات الخارجية والتكفل بمصروفاتها كاملة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها