النسخة الورقية
العدد 11123 الأحد 22 سبتمبر 2019 الموافق 23 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:03AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

قمة المستقبل

رابط مختصر
العدد 10925 الجمعة 8 مارس 2019 الموافق غرة رجب 1440

تابعنا باهتمام كبير قمة الرياضة... الطاولة المستديرة، جمعية عمومية غير رسمية لكن احتوت خيرة خبراء الرياضة وكافة رجال الإعلام الرياضي.. نعم دعوة من القلب من أجل الوطن... أتوك رجالا ومن كل لعبة أتوا من كل ذي شأن خبير ليشهدوا أياما تعتبر تاريخا لعملية تجديد شاملة للرياضة في مملكة البحرين، نعم حضروا وهم يحملون ضميرهم الممزوج بالوطنية وليس لديهم أية مصلحة خاصة بل أتوك يحملون الوطن بضمائرهم ونفوسهم وعقولهم النيرة من اجل الحاضر والمستقبل فانظر ماذا قدموا.. دعوة جدية من قبل وزارة شؤون الشباب والرياضة تشكلت جلسة اشبه بالبرلمان الرياضي، وتشكلت لجان في هذا البرلمان المفتوح، كل حسب اختصاصه حضر اكثر من مائة مستشار في مختلف فنون الألعاب والإعلام والشؤون الإدارية والمختصين بالجوانب الأخرى الاجتماعية والنفسية، وطرح كم هائل من الطروحات وتشخيص اسباب تراجع بعض الألعاب والواقع الرياضي المادي الصعب وعملية الاستثمار والاحتراف والإثارة بكل جوانبها، وكثير من الأمور المهمة وماذا بعد ذلك...؟ نعم يبدو بأن خريطة ما رسمت أمام القيادة الرياضية، وما عليها سوى استدعاء من تراه مناسبا هذا البرلمان وتضع امامهم كل ما طرح ويبقى اجتهادهم وشورى بينهم؛ من أجل وضع آلية مناسبة ممكنها أن تدفع عملية التحولات التي نادت بها القيادة الرياضية الى حيز تنفيذ أي تشريع قوانين وتعليمات جديدة تلائم مع الواقع الرياضي الراهن.. يقينا أي الخيارات التي سوف يختاروها ستدفع عملية التجديد الى الأمام لأن اكثر ما طرح يصب في مصلحة الوطن.. تبقى الجوانب الفنية وما يتعلق من قوانين دولية وتعليمات لهذه التشريعات لا بد أن تكون ضمن اطارها لكي تأخذ شرعيتها... يبقى أمر جدا مهم وهو تحديد زمن تنفيذ هذه التشريعات وآلية تنفيذها بشرط أن يكون التنفيذ خطوة خطوة.. أي الحذر من أن تكون دفعة واحدة فتصيبها الفشل من ناحية التنفيذ وايضا من ناحية ضعف ايصال المفهوم الصحيح والغاية منها، حيث لا زالت كثير من التغيرات تفسر من قبل الكثير، على أنها استهداف شخصي، وهذه هي قمة المأساة، حيث سيقوم من يخالجه الشك بعدم تنفيذ هذه التشريعات وتفشل العملية برمتها... القمة وضعت أوزارها... كانت أيام امتحان كبير لأصحاب الخبرات في طرح ما يملي عليه ضميره وفكره النير.. والقيادة الرياضية كانت تسمع وترى؛ لذا بات من الضروري أن يشرع بعض ما طرح؛ من أجل أن لا يندم من حضر على الوقت الذي ضحى من اجله، وأكيد هي خطوة جادة وأملنا كبير في المؤيد أن يغير هذا الواقع المتراجع لكثير من الألعاب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها