النسخة الورقية
العدد 11120 الخميس 19 سبتمبر 2019 الموافق 20 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:05AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:38PM
  • العشاء
    7:08PM

كتاب الايام

أبرز مشاهد قمة الرياضة 2019

رابط مختصر
العدد 10921 الاثنين 4 مارس 2019 الموافق 27 جمادى الثاني 1440

يسدل الستار مساء اليوم على قمة الرياضة 2019 في نسختها الأولى التي حظيت برعاية كريمة من سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب والرياضة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، وشهدت مشاركة واسعة من قبل القائمين على القطاعات الرياضية وصناع القرار في مختلف الهيئات والوزارات الحكومية والاتحادات والأندية والمراكز الشبابية، في تجمع هو الأكبر من نوعه الذي يناقش واقع الرياضة البحرينية.

فيما حفلت قمة الرياضة بنقاشات صريحة من قبل القائمين على القطاعات الرياضية حول أهم الموضوعات ذات العلاقة بالرياضة في المملكة والتحديات التي تواجهها، وذلك بهدف الخروج بحلول عملية وأفكار مبتكرة، وحرص هؤلاء على توضيح الحقائق أمام المسؤولين وصناع القرار، واستوقفتني عدة مشاهد على مدى أيامها الأربعة الماضية، يمكن رصد أبرزها فيما يلي:

المشهد الأول كان الأبرز، المتمثل في حرص وزير شؤون الشباب والرياضة على الحضور في جميع جلسات القمة متخليا عن (البروتوكول)، مرتديا ثوب التواضع من خلال جلوسه وسط الحضور حول المائدة المستديرة من أجل خلق البيئة العادلة والانفتاح والتساوي، وتعظيم قنوات الشراكة بين جميع المشاركين.

المشهد الثاني، ان اختيار مركز المحرق الشبابي النموذجي -على الرغم من بعده عن مركز العاصمة- لاستضافة فعاليات القمة، كان رسالة تقدير للدور الرياضي الذي يمكن ان تقدمه الأندية الرياضية والمراكز الشبابية، ولكن كنت اتمنى ان توضع لافتات وإعلانات تبيّن استضافة القمة وترحب بالمشاركين على الأسوار ومدخل قاعة النهار بمركز المحرق الشبابي النموذجي.

أما المشهد الثالث تمثل بقيام المعنيين في القطاع الرياضي بتسليط الضوء في حوار فريد كان أقرب للصراحة والشفافية، على العديد من المشكلات الحقيقية التي يعاني منها الكثير من القطاعات الرياضية في الاتحادات والأندية والمراكز الشبابية. لكنني لاحظت ان النهج الذي ساد لم يخرج عن إطار الطرح التقليدي السائد، المتمثل باستعراض المشكلات والتحديات من دون إبراز الإيجابيات، ووضع الحلول والمعالجات، وهذا المشهد الذي توقعت ان أشاهده، وكنت أتوقع ان أسمع اقتراحات لحلها، ولكن هذا لم يحدث.

المشهد الرابع فقد لفت انتباهي قائمة المشاركين والمدعوين في محور الاستثمار الرياضي وتنويع مصادر الدخل، وما لاحظته غياب لأصحاب الأعمال والمستثمرين في القطاع الخاص لتسليط الضوء على كل ما له علاقة بالاستثمار في المجال الرياضي، إضافة إلى استكشاف ومناقشة الاتجاهات والفرص والتحديات التي ستسهم في رسم ملامح مستقبل الاقتصاد والاستثمار في القطاع الرياضي.

أما المشهد الأخير وهو مشهد مهم بالنسبة لي بالدرجة الأولى، أننا مازلنا في البحرين لم نرتكز بصورة كبيرة على المنهج العلمي الكفيل بإيجاد حلول للمشاكل العالقة في منظومتنا الرياضية والتي اصبحت متلازمة في حياتنا ولن نستطيع الخلاص منها. وهذا يرجع إلى عد أسباب، أولها عدم احترام التخصص في قيادة وإدارة العمل الرياضي، انعدام المهنية والعمل المؤسساتي المتكامل، ضعف المعلومات والخبرات في الإدارة الحديثة والعلمية لدى أغلبية العناصر الرياضية، عدم الاعتماد على نظام الحوكمة في الادارة والقيادة الرياضية، الضعف والتردد عند اتخاذ القرارات الرياضية الاستراتيجية.

تلك هي أبرز المشاهد التي استوقفتني خلال قمة الرياضة 2019 في يومها قبل الأخير، وهي كالإضاءات التي تلخص أبرز المشاهد.. تستوقفنا لكنها لا تثبط من عزيمتنا وإنما تجعلنا أكثر إصرارا. ما نأمله، أن تخرج القمة بقرارات -وليس توصيات- تلبي طموحاتنا الرياضية، وأن تكون هذه القرارات خطوة مهمة في طريق إصلاح منظومتنا الرياضية وتطويرها، وأن تأخذ هذه القرارات طريقها إلى التطبيق بعيدا عن إطار التوصيات التي تخلو من أي معنى عملي.

حياة تستمر.. ورؤى لا تغيب

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها