النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10971 الثلاثاء 23 أبريل 2019 الموافق 18 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    6:35PM

كتاب الايام

مازال التفرّغ الرياضي مشكلة!!

رابط مختصر
العدد 10917 الخميس 28 فبراير 2019 الموافق 23 جمادى الثاني 1440

 

إننا حقًا في أمسّ الحاجة الى مواجهة مشاكلنا الرياضية البحرينية الحالية لنتعرف إلى مكامن القوة فيها ومكامن التشوهات، فالمشاكل عديدة وبلا شك تفوق القوة من خلالها، فكل رياضي بحريني (وسوف نركز على اللاعب الموهوب أكثر) يدخل المنظومة الرياضية بلعبته الفردية أو الجماعية يعاني من عدة أمور!! ولكن، للأسف نحن من نطلب منه المستحيل من دون مراعاة ظروفه العملية خاصة، وهذا صعب عليه، (لماذا؟) لأنه بالنهار يعمل أو يدرس وفي الليل يلعب!!

تلك العملية الخاطئة تحتاج إلى عملية قراءة أو تأويل تتحدد من خلالها أي منظومة جزئية ستعالجه، فالجلوس في صفه مثلا يستدعي منظومة مختلفة عن تلك التي نراها (التي لم تخلق لها حلولاً إلا للبطولات أو المعسكرات الخارجية فقط)، ولكن نتساءل هنا.. ماذا عن المسابقات المحلية المستمرة طوال العام؟! فالتأثير سيكون إيجابيا لو تم وضع الحلول لتلك المشكلة، ليس على مستوى الكبار وإنما على مستوى الفئات السنية كافة، ولذلك علينا الاعتراف بأن دوام أو دراسة اللاعب صباحًا ولعبه مساءً سيؤدي الى الجفاف والتراجع للنتائج المرجوة منه.

نقطة شديدة الوضوح

يجب الاعتراف أنه مازالت هناك ضبابية من بعض الجهات المختصة في تطبيق ما سبق لعاهل البلاد سيدي جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه أن أقرّه في يونيو لسنة 2010، لقانون رقم (27) في شأن التفرغ خلال فترة الإعداد والمشاركة في الألعاب والبطولات الرياضية، وتسري أحكام هذا القانون على اللاعبين والمدربين والطواقم الإدارية والفنية والطبية والتحكيمية من المنتظمين في الجهات الآتية: وزارات ومؤسسات وهيئات المملكة المدنية والعسكرية، المدارس والجامعات والمعاهد الحكومية والخاصة، العاملين بالشركات والمؤسسات العامة والخاصة، (ما أدى الى خسارة الرياضيين العديد من الترقيات والإجازات السنوية الخاصة بهم؛ بسبب غيابهم المستمر!!).

ناصر بن حمد.. بيده الحل

نقولها بصراحة، الرجل القادر على إيجاد الحلول وبسهولة هو شيخ الشباب سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، لا غيره، (وفي ضوء ذلك، نودّ الطلب من سموه أيضا خلال قمة الرياضة المقامة حاليا، النظر في اقتراحنا، وهو إمكانية إقرار التفرغ للرياضيين للمسابقات المحلية التي نعدها الأهم حاليا)، وكلنا ثقة في ذلك؛ لما عودنا عليه سموه دائما من العمل لمصلحة وحقوق الرياضيين البحرينيين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها