النسخة الورقية
العدد 11178 السبت 16 نوفمبر 2019 الموافق 19 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

فيديو بوحسام..!!

رابط مختصر
العدد 10917 الخميس 28 فبراير 2019 الموافق 23 جمادى الثاني 1440

بدون أي مقدمات أو تمهيد سأدخل في الموضوع مباشرة، حيث تلقيت رسالة عبر وسائل التواصل الاجتماعي وهي عبارة عن تسجيلين بالفيديو للحارس الدولي السابق للمنتخب الوطني ونادي المحرق الأسطورة التي لا تتكرر حمود سلطان تكلم فيهم بكل عفوية مليئة بالحرقة والحزن على ما وصل له شيخ الأندية الخليجية من حال متردي في نتائج كرة القدم.

تسجيل بوحسام عبر عن سخط الشعب المحرقي كما يطلق عليهم على حال ناديهم الذي من المفترض أن يكون هو صاحب الريادة في كل موسم كونه ناد يمتلك كل المقومات والعوامل التي تجعله النادي الرائد الأول في مملكة البحرين كونه شعبا لم يعتد على أن تكون هذه هي نتائجه خصوصا بعد خروجه خالي الوفاض من منافسات مسابقة كأس جلالة الملك المفدى وابتعاده عن المنافسة على لقب الدوري بهزيمته أمام البديع في الجولة الماضية.

لكن ما شدني بقوة في فيديو الأسطورة حمود سلطان حديثه عن الانتخابات ومطالبته بجمعية عمومية حقيقية وفتح باب العضوية للمستحقين من أبناء النادي بدلا من كونها حكرا على أسماء محددة قد لا تتجاوز عشرين اسما كما بينه بوحسام وكما وردني من معلومات من جهة مسئولة بأن عمومية المحرق بلغت «22 عضوا» فقط!!!

حديث حمود لا يعبر اليوم عن مأساة نادي المحرق فقط بل هي معاناة أغلب الأندية إن لم تكن معاناة الجميع حيث إن عضوية الأندية أصبحت حصرية لأشخاص معينين وتمنح لهم بمبدأ «لي حبتك عيني ما ضامك الدهر» لا بمبدأ الاحقية والاستحقاق وهي مخالفة صريحة تتطلب التدخل من وزارة شؤون الشباب والرياضة لحلها وإعطاء كل ذي حق حقه.

بالطبع اللوم هنا لا يقع على النادي فقط بل هي مسئولية مشتركة تقبع في مثلث متساوي الأطراف هم النادي ومقدم الطلب ووزارة الشباب حيث إن مخالفة النادي لشروط منح العضوية يتطلب تحركا معينا من قبل أصحاب الطلبات وفق اللوائح والأنظمة بتقديم طلبات التظلم للوزارة المعنية التي بدورها مطالبة بالرد على هذه الطلبات التي لا أحد يعلم مصيرها حتى اليوم كونها تستلم في قسم الاستقبال بالوزارة ولا أحد يعلم إن كانت تصل للمعنيين أو تختفي بعد أن يدير مقدم الطلب ظهره خارجا من الوزارة حيث إن الرد الوحيد الذي يستلمه مقدم التظلم «بنتصل لك» دون وصل استلام أو رقم مراجعة.

 

هجمة مرتدة

كم هو جميل ما قاله وكيل وزارة شؤون الشباب والرياضة المهندس خالد الحاج والذي أكد بأنه يعبر عن رأيه الشخصي بأن رقابة الأندية وقوتها نابعة من قوة الجمعية العمومية لها وأن الجمعيات العمومية مطالبة بممارسة دورها الرقابي القوي في الأندية لتقويم مسار الأندية فهذا هو الشيء الصحيح الذي من المفترض أن يمثل واقع الأندية في عملية تسيير العمل وتفعيل الدور الرقابي الداخلي قبل الخارجي للأندية.

لكن للأسف هذا الكلام لا يتطابق مع الواقع الذي تعيشه الأندية كون معظم الجمعيات العمومية معطلة بفعل فاعل فيها بسبب حجب العضويات وحصرها في المقربين لمجالس الإدارات الذين بدورهم حولوا الأندية لأشبه بالملكيات الشخصية للإدارات يصولون ويجولون فيها دون حسيب ولا رقيب.

وأنا بدوري أوجه الدعوة اليوم لوزارة شؤون الشباب لممارسة دورها الرقابي على مجالس الإدارات ودعوتها لتفعيل نظام العضويات المعطل فلو كانت الوزارة مطلعة على محاضر اجتماعات مجالس الإدارات لكانت على علم تام بعدد طلبات العضوية التي تم تجاهلها وفي المقابل قد تسقط عضوية العديد من أعضاء هذه المجالس لعدم اكتمال نسبة نصاب الحضور للاجتماعات حسب ما تنص عليه لوائح الوزارة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها