النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10942 الاثنين 25 مارس 2019 الموافق 18 رجب 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:18AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:51PM
  • العشاء
    7:21PM

كتاب الايام

وزارة الشباب والرياضة بحاجة لشعرة معاوية..!

رابط مختصر
العدد 10910 الخميس 21 فبراير 2019 الموافق 16 جمادى الثاني 1440

من منا لم يسمع بشعرة معاوية؟! وكم من البشر لا يعرفون ماهي هذه الشعرة؟! وإلى ماذا ترمز هذه الشعرة في وقتنا الحاضر؟!

فشعرة معاوية تشير إلى مصطلح الدبلوماسية في واقعنا الحالي، فقد كان معاوية يقول: (لو أن بيني وبين الناس شعرة ما انقطعت، كانوا إذا مدوها أرخيتها، وإذا أرخوها مددتها)، فقد عرف معاوية بن أبي سفيان بالدهاء وحسن السياسة، وقد اشتهر مصطلح (شعرة معاوية) بين العرب للتعبير عن ذلك.

و «شعرة معاوية»، من أكثر الأمور التي يضرب بها المثل في شأن التعامل مع الناس ومداراتهم وأخذهم بالحكمة والحنكة فيقول المرء متمثلا بها: «اجعل بينك وبينهم شعرة معاوية»، أي: تصرف معهم بالكياسة وبعد النظر حتى تحتويهم. 

فشعرة معاوية ترسيخ لمبدأ عظيم وأصل وطيد من أصول الحنكة والدهاء السياسية أرسى قواعدها معاوية بن أبي سفيان، وكانت إحدى مظاهر شدة دهائه الذي عرف به بين العرب، حتى عده الناس من أدهى دهاة العرب عبر التاريخ. 

طبعا قد يتساءل البعض عن صلة المقدمة السابقة بالشأن الرياضي وما علاقة هذه الشعرة بما سأكتب اليوم وعلى ماذا سأسقطه بالتحديد!!!

من هنا نبدأ فكلنا يعلم مدى سوء وتردي الحال الذي تمر به رياضتنا المحلية خصوصا فيما يتعلق بالشأن المالي للأندية جراء سياسة التقشف وتقليص الموازنات الخاصة بها سنة بعد أخرى والانعدام شبه التام للدعم الخاص ببعض المشاركات الخارجية على عكس دول الخليج التي تمر بنفس سياسة التقشف تقريبا لكن ليس لديها سوء في الإدارة المالية كما نراه في رياضتنا.

لا نلقي اللوم على وزير جديد تولى مسئولية وزارة شؤون الشباب والرياضة حيث لم يمضِ على توليه المسؤولية فترة كافية كي يكون في موقع اللوم على الرغم من كونه مطالبا بتصحيح المسار خصوصا فيما يتعلق بالرياضة وشئون الأندية كون الشباب والمراكز الشبابية يسيرون بخط ثابتة في خط واضح ومستقيم.

سعادة الوزير إن وضع الأندية أصبح وأمسى في سوء لدرجة أن أغلب الأندية تعتبر ميتة إكلينيكيا جراء ما تعانيه من أعباء مالية من الممكن أن تحل بخطوات بسيطة من قبل وزارتكم الموقرة بالتنسيق مع الأندية فكيف ذلك؟!

هنا أتمنى من سعادتكم أن تقبلوا مني «شعرة معاوية» لتكون منهجكم في التعامل مع الأندية لتصحيح الوضع بالتدريج وامتصاص الطاقة السلبية التي تعم الأندية جراء سياسة التقشف التي كسرت مفاصلها وجعلتها غير قادرة على الحراك فسياسة شد الحزام المتبعة دون مقابل ستكون نتيجتها واحدا من الأمرين إما أن ينقطع هذا الحزام من كثرة الشد أو أن تنشطر الأندية إلى شظايا بعد انفجارها.

لذا أقولها لسعادتكم وبكل صراحة تعامل بهذه الشعرة مع الأندية فيما يتعلق بالاستثمار فيها بتسهيل الإجراءات ودفع عجلة الاستثمارات في الأراضي غير المستغلة لتكون مصدر دخل تعتمد عليه هذه الأندية لتسيير أمورها وتتنفس هي والوزارة وكن أنت المراقب لها بشكل أكبر.

 

هجمة مرتدة

سعادة الوزير كثرة الضغط تولد الانفجار فلا تجعل من الرياضة بيئة طاردة لمن يعشق العمل فيها فهديتي لك اليوم شعرة معاوية جديدة بدلا من التي انقطعت بين الوزارة والأندية منذ زمن بعيد نتيجة سياسة التجاهل والتعقيد فكن قريبا من الأندية والرياضة وقريبا من همومهم وحاول أن تكون الحل لها فأنت مطالب اليوم بالعمل بمبدأ الشعرة والحفاظ عليها كي لا تنقطع من جديد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها