النسخة الورقية
العدد 11057 الخميس 18 يوليو 2019 الموافق 15 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:25AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

من ينصف البحريني الرياضي؟؟

رابط مختصر
العدد 10908 الثلاثاء 19 فبراير 2019 الموافق 14 جمادى الثاني 1440

من مدة بسيطة أسعدني ما تم طرحه لبعض المشاكل في رياضتنا البحرينية بهدف إيجاد الحلول لها سواء على مستوى الصحافة أو الأعلام الرسمي بقناة البحرين الرياضية أو عبر وسائل التواصل الأجتماعي بكافة أنواعها أو من خلال الشارع الرياضي وهي كما يلي:

أولا: التطرق والتركيز على أهم جانب في أنديتنا الرياضية وهو (الجانب الإداري الذي هو أساس المشاكل في عصرنا الحالي) والذي نعاني منه كثيرا لدى البعض، لما يشكل هذا الجانب من حجر الزاوية لعلاج الكثير من الانهيار والتدهور الرياضي!! فكثير من الأندية تتحكم فيها شخصيات ضعيفة ومتسلطة يهمها اسمها وشهرتها فقط، حيث انعكس ذلك على اختيار اعضاء الجمعيات العمومية للأندية!! حتى وصلت النتائج الرياضية والمشاركات الى الانحدار المخيف!! وكلي رجاء لمن يهمه الأمر باتخاذ قرار بهذا الشأن لكي نستطيع البناء الاداري الصحيح؟

ثانيا: التطرق والتركيز على اهمال القراءة والاستجابة والتعامل مع ما يكتب في صحفنا المحلية الرياضية او الاعلام المختلف كما اسلفنا مقدما من قبل بعض القيادات الإدارية سواء في الأندية أو الأتحادات الرياضية، (وعدم التجاوب مع النقد البناء والعمل على الاصلاح) فعسى المانع خيرا؟

ثالثا: التطرق والتركيز على مرحلة الركود الاقتصادية التي تعيشها أنديتنا الرياضية والتي افرزت جوانب سلبية لمرحلة اختيار الأجهزة الفنية والأدارية واللاعبين ورواتبها، حيث برزت تلك المشاكل بشكل كبير وجعلت الأندية صامته بخجل (وكأنها في مرحلة الموت السريري).. فهل من مغيث لها؟

خامسا: المطالبة بدراسة إعاقة المشاركات الخارجية لأنديتنا المحلية من قبل وزارة الشباب والرياضة (لاعتبار الرياضة هي الرافد الكبير والعامل الرئيس من عوامل رقي الشعوب لتأكيد العزيمة والتصميم لرفع علم مملكتنا الغالية البحرين).. وكم تمنيت مناقشة نوابنا لها!!

 

نقطة شديدة الوضوح

تلك المواضيع الحاسة لرياضتنا تستحق بذل الجهود الكبيرة لخاطر عيون شباب البحرين، ولا مانع من اقامة ورش عمل لمناقشة كافة القضايا المتعلقة بالرياضة البحرينية والاستعانة بخبراء محليين أو أجانب والخروج برؤية كاملة وشاملة للمشاكل والحلول لها ومن ضمنها مقترحات لإعادة المشاركات الخارجية لصالح الشباب والرياضة في المراحل القادمة ورفعها للمناقشة بمجلس الوزراء بحرص ومسؤولية على اعتبار أن الشباب هم نصف الحاضر وكل المستقبل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها