النسخة الورقية
العدد 11087 السبت 17 أغسطس 2019 الموافق 16 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:13PM
  • العشاء
    7:43PM

كتاب الايام

يوم سعد!!

رابط مختصر
العدد 10900 الإثنين 11 فبراير 2019 الموافق 6 جمادى الثاني 1440

أستدل الستار على النسخة الـ30 لبطولة دبي الدولية لكرة السلة، بعد 10 أيام حافلة بالإثارة بين الفرق المشاركة والحضور الجماهيري، ولعبت الفرق اللبنانية دورًا لخطف لقب هذه النسخة بعد وصول فريقين من لبنان للنهائي الذهبي في المباراة النهائية، التي جرت ليلة البارحة بحضور رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري والذي شهد النهائي وأخذ جولة في صالة مكتوم بن محمد والتقى بقياداتنا الرياضية، على رأسهم حميد القطامي النائب لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، مشيدًا بفكر البطولة ومنوهًا بدور الإمارات بنجاح هذه التظاهرة العربية الدولية كعادتها في كل المجالات، فقد كان يوم «سعد» أتمنى له التوفيق في أعبائه السياسية، فقد رأيته رجلاً طيبًا كوالده رحمه الله، وقف وتصوّر مع كل من طلب منه بكل تواضع، فلم يمانع بل كان يقف عند الصغير والكبير واحيانًا هو من يقوم ليصوّر سيلفي مع محبيه في مشهد ذكرنا بوالده رحمه الله، فكان سعيدًا بما شاهده في نهائي البطولة التي شهدت حضورًا رفيعًا من القيادات الرياضية، فكانت ليلة وفاء من أسرة كرة السلة للمهتمين المتابعين لهذه البطولة الدولية التي تدخل عامها الثلاثين من نجاح الى نجاح يقود العمل فيها اللواء إسماعيل القرقاوي وبمعاونة زملائه في اتحاد السلة، حيث حققت سمعة طيبة طوال الفترة الماضية، بل أصبحت اللعبة مرتبطة بها ارتباطًا وثيقًا تسجل لأسرة اللعبة تعجز الكلمات الإشادة بالحدث الدولي.

بطولة السلة شهدت اقبالاً من إخوتنا من لبنان وسوريا والمغرب بجانب فرق اخرى تمثل قوة في التنافس على كل المستويات فقد أقام رئيس الاتحادين العربي والإماراتي، «بوعبدالله»، احتفالاً برموز كرة السلة الإماراتية، منهم الحكم الدولي يعقوب غابش والذي شارك في البطولة الثلاثين الماضية، ما شاء الله، كما شملني التكريم كوني أول من علق على كرة السلة والحكاية بدأت في البطولة الاولى للمنتخبات لدول مجلس التعاون التي جرت بصالة المنطقة العسكرية الوسطى عام 1980 بجانب كوني عضو اللجنة الاعلامية للاتحاد العربي قبل 38 سنة مع الزميل محمود شرف في بادرة طيبة نشكره فيها بالنيابة عن الجميع، مثمنًا دور كل من ترك بصمةً في تطوّر اللعبة، مشيدًا بالنجاحات التي تحققت من تنظيم بطولة دبي الدولية والتي نعتبرها قيمة فنية ودعائية كبيرة، والمناسبة كانت جميلة تميزت بالمحبة والسلام وفيها تم تقديم كتاب «الرياضة في فكر زايد» لرئيس وزراء لبنان الحريري ورؤساء الوفود المشاركة في مناسبة أشكر فيها القائمين على نجاح وتنظيم الحدث، وبدورعاشق اللعبة ومنظم البطولة عوض سامي الذي بدأ مسيرته في اللعبة «حكما». قمت بتغطية المباريات التي كان يديرها كمنظم دولي فهو رجل يستحق أن نقول له شكرًا فهي كلمة حق بحقه.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها