النسخة الورقية
العدد 11176 الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

من يستنزف... مَنْ...؟

رابط مختصر
العدد 10899 الأحد 10 فبراير 2019 الموافق 5 جمادى الثاني 1440

حينما نراجع ميزانية الأندية السنوية مع محدوديتها..؟ وكيف صرفت..؟ ولمن كانت الأفضلية..؟ ومن كان يستحقها فعلاً..؟ لا بد أن يقودنا الكلام إلى مقولة العمل بالممكن والمتاح.. ايضا لا بد من تغليب الحكمة والتصرف الصحيح على العاطفة، دعونا نقدم وصفة رياضية مجانية لحالة مستعصية منذ سنوات... هي خطوة نفذ منها الشيخ عبدالله بن خليفة آل خليفة صفحة مهمة وخطوة صحيحة لكن تحتاج إلى خطوات وصفحات أخرى مكملة لكي تستقيم الأمور... ما نفذ في القلعة الشرقاوية خفض سقف رواتب اللاعبين والمدربين... جميل جدًا لكن لا زلنا في طور تقديم الوصفة ونبدأ قبل أن يصفنا أحد بالحالم وما أكثر أحلامنا حينما نصرف ربع ميزانية النادي على محترفين أجانب، وخير ما نرى منهم اربعة اهداف لا خامس لها وأشواط وأشواط وهم جالسون على دكة الاحتياط متنعمين باشعة الشمس الدافئة في شتاء المنامة الجميل المعتدل، وراقدين في مستشفيات الحكومية والأهلية برعاية وصرف مفتوح ومنهم من يأخذ أجازة شرعية عبر كارت احمر ليريح ويستريح من غضب جماهير الأندية... نعود للوصفة... النادي الآن غارق في الديون، أضع جدولة وهي الأولوية في سداد هذه العيوب التي تخدش من مكانة النادي، ثم اخذ قرار بعدم التعاقد مع أي لاعب محترف أجنبي ولا يعني هذا نهاية الدنيا.. كم نادياً تعاقد مع دزينة من المحترفين وهو يترنح الآن في مصاف دوري المظاليم... إذن لا عزاء في هذا الأمر. أشكل لجنة مختصة في البحث عن مواهب صغيرة مع أجسام قوية وأضع ربع ميزانية النادي من أجل هذا المشروع، أختار مدربين أكفاء للفئات العمرية وما أكثرهم وأرسله شهرًا للمعايشة في أكاديميات أوروبية ثم أمنحه الفرصة تحت رقابة ومتابعة اللجنة، وأطالبه بتنفيذ متطلبات هذه المرحلة لتلك الفئة ملازمة فردية مع مفرداتها في كل اختصاص... فالمهاجم أستخدم معه اسلوب التكرار في التهديف الثابت والمتحرك حتى تعد من بديهيات واجباته وتحضيراته.. بناء الجسم.. بناء الثقة بالنفس... رفع الكفاءة الفنية للمواهب... المدافع ايضا له اسلوبه في البناء والقيادة والحرص، وأعلمه فن التغطية وعدم الاتكالية وخطوط الوسط نعلمهم كيف يكونوا متقاربين بكل شيء، هذه تسمى أكاديميات مؤقتة لماذا مؤقتة...؟ لأننا نعلم أن محال أن تستمر بعدم وجود ساحات وملاعب وكذلك الوقت لأن وقت هذه الفئات هو ساعة أو ساعة ونصف ولا زلنا نحن نتكلم عن الأندية التي تملك ساحات، حيث بات تفضل أن تؤجرها بدلاً من الغاية الأهم في تدريب فرقها... نسأل أ ليس هذا الفتى الواعد الصغير هو احق بهذه الأموال بدلا من صرفها على ماذكرناه أعلاه لمحترفين منتهية صلاحيتهم... ابدأ بهذه الوصفة بعد سنوات ستحصد فريق أول ممتاز واستثمار للاعبين ولا أحد يلاحقك بدين... وتذكر أنك قضيت سنوات وأنت تكابد بـ(المحترقين).. عفوًا بالمحترفين شبح الهبوط وأماني الصعود وأموال كثيرة ضائعة!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها