النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10941 الأحد 24 مارس 2019 الموافق 17 رجب 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:21AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    5:51PM
  • العشاء
    7:21PM

كتاب الايام

وانتهى العرس.. للعرب

رابط مختصر
العدد 10896 الخميس 7 فبراير 2019 الموافق 2 جمادى الثاني 1440

منذ شهر ونيف اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي واتجهت بوصلتها نحو دولة الإمارات العربية، حيث اصطفت كتيبة من الفرق العربية مع درزينة من منتخبات الفرق الآسيوية غير العربية، مضاف إليها مجموعة الأقيانوس متمثلة بأستراليا المنتشية بما لديها من لاعبين وحاضر قوي.. حقيقة المعادلة كانت متزنة ونال العرب منها كل الخير، وجميع الفرق العربية كانت تمني النفس بأمل أن تحصد الذهب، ولمَ لا فمستويات الفرق كلها متساوية، لكن منها من دخل بقوة وتراجع، ومنها من بدأ بعطاء محدود ثم علا كعبه، ومنها من كان يسير بخطى ثابتة، ومنها من كان يحاول أن يجد له فرصة في عثرة أو ضربة حظ، ومنها من نهى النفس عن الهوى واجتهد وقدم الأحسن ثم الأحسن ثم نال ما نال ويستحق ما نال وما حصد... في هذه النسخة، نسخة زايد الخير، وفي ارض الخير سوف اشير الى ما كتبه زميلي المبدع فؤاد بوفهد عما قدمته دولة الإمارات من حسن تنظيم وكرم وعدالة في كل الخير، وكان تصرف المسؤولين عن تنظيم الدورة تصرفا حضاريا محكما ومهنيا، ناتجا عن عمق المبادئ التي حملها ذاك الإنسان تاج الانسانية وضميرها زايد الخير رحمة الله عليه.. كنا أيضا نتمنى أن يكون طرفا المنازلة عربيين، لكن حتى لا نحمل صفة الأنانية، فمثلما مثل آسيا منتخبات شرق آسيا غير العربية آسيا تمثيلا يليق بها بمستوى فني جيد، كذلك المنتخبات العربية المتمثلة بغرب آسيا مثلتها أيضا بمستوى جيد وقدمت لنا فنونا يفتخر بها، وبرزت كتيبة من لاعبين صغار باتوا نجوما في سماء آسيا، نعم لم نذكر أي اسم في عمودنا هذا والحليم تكفيه الإشارة، وشارعنا الرياضي بات يفهمها وهي بالمهد، ولا داعي أن تخفي جهة مسؤولة عن إخفاق، فالأمر مكشوف والبيانات مسجلة وموثقة بالثانية وأجزائها، وكما وثقت المناولات والتسديدات ايضا وثقت الأخطاء.. حقيقة جميع الفرق قدمت كل ما عندها وشاهدنا تميز جميع الفرق ومبدأ تكافؤ الفرص كان متاحا لمن يجتهد، والعاقبة لمن يجيد التركيز وينهي الهجمة ويعرف هز الشباك.. أيضا أرقام قياسية جميلة أسعدتنا زادت الدورة بهاءً وشدت الجماهير نحوها كسرت أرقاما، وتميز لاعبون واكتشفنا حراسا بمستوى فني رائع، وثقتنا بحكامنا ازدادت وعهدنا بالجماهير الوفية التي كانت كما عهدناها في تشجيع متحضر، ويبدو أن أرض زايد الخير هي خير فال للعرب، ولو راجعنا التاريخ الرياضي للنسخ الآسيوية سنجد كم المنتخبات العربية التي حصدت الخير في هذه الأرض، إن لم تكن حصدت الذهب كان حصادها الوصافة. مبروك لكل العرب على كل شيء.. وانتهى العرس الآسيوي عربيًا بامتياز على أرض الخير والبركة دولة الإمارات العربية المتآخية المتحضرة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها