النسخة الورقية
العدد 11120 الخميس 19 سبتمبر 2019 الموافق 20 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:05AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:38PM
  • العشاء
    7:08PM

كتاب الايام

التقرير المطلوب!!

رابط مختصر
العدد 10895 الأربعاء 6 فبراير 2019 الموافق غرة جمادى الثاني 1440

بانتهاء بطولة آسيا منذ أيام لم نسمع أو نقرأ عن دعوة لاجتماع اللجنة المنظمة العليا لمرحلة التقييم على الجوانب كافة، فقد قرأت أن حوارا قد يتم بين «بن غليطة» رئيس اتحاد الكرة والزملاء في قناة أبوظبي الرياضية كان مقررا له امس قد تأجل حتى إشعار آخر، ومن وجهة نظري أرى أن يجتمع المجلس فورا في البداية برئاسة مروان ومن ثم تحدد الأهداف والرؤية الواحدة من استمرارية المجلس والثقة بأنفسهم أو تقديم الاستقالة بشكل جماعي، حسب ما يتردد.. عليكم بالاستمرار وتحمل المسؤولية، فالوقت المتبقي أقل من سنتين ولكل حادث حديث، وأمام المنتخبات الوطنية العديد من المشاركات لا تتوقف لمجرد انتهاء بطولة لم نفز بها. نريد لقاء رسميا لمجلس اتحاد الكرة يتم دعوة الاعلاميين لمتابعة قراراته فيها، فالهروب ليس في المصلحة العامة، وأعتقد ان الرؤية المشتركة لزملاء «مروان» واحدة، اجتمعوا فورا وحددوا مواقفكم واشرحوا للناس ماذا كان دوركم في البطولة، كونوا صريحين فنحن في زمن الشفافية والصراحة!

 

** وأتوقف عند تغريدة مدير البطولة الأخ عارف العواني بأنه لن يكون له أي ارتباط كروي بعد الآن، وإن كنت أخالفه الرأي، بل أطلب منه بوصفه إداريًا برز في الآونة الأخيرة في كثير من المواقف العملية سواء رجلاً تولى مسؤولة إعلامية او ارتبط بنادي الوحدة وتولى مهمة منصب الأمين العام في مجلس أبوظبي الرياضي، ناهيك عن وضعه في عضوية المؤسستين الاهلية والرسمية «الهيئة واللجنة الاولمبية»، فهو واجهة مشرفة في الرياضة الإماراتية، أدعوه أن يتقدم بتقرير عملي موسع، إذ تولى المسؤولية التنفيذية للحدث يشرح فيها متطلبات أي تقرير عن البطولة القارية التي اختتمت «بمرها وحلوها» ويضع كل النقاط فنيا وإداريا وتنظيميا لتتعرف اللجنة العليا المحلية، ومن ثم رفعها للجهات العليا، وما هي السلبيات والإيجابيات ونبيّن للرأي العام لكي يطّلع، فلا يجوز أن تمر البطولة التاريخية مرور الكرام بمجرد أننا لم نفز باللقب، فالرياضة عامة يوم لك ويوم عليك، «إما فايز او خاسر»، وهذه هي حلاوتها. نطلب من «المدير» التقرير العام، وهي عادة جرت في كل البطولات خاصة ان الحدث غير مسبوق أقيم بمشاركة قياسية في تاريخ البطولة الآسيوية، وهو أمر طبيعي أن تقدم كل اللجان المنبثقة من العرس الآسيوي تقاريرها بالجوانب التفصيلية كافة، فالحدث لا بد ان يوثق وان نضعها في الحسبان ولا ننساها ونتركها في طي النسيان، فهذا خطأ فادح إذا لم نقيم ونكتب وندوّن الحدث بالأرقام في مستوى كأس الأمم!!

 

** لا أخفيكم سرًا أنه حدث قبل يوم من إقامة الحفل الخاص لأعضاء اللجنة المنظمة العليا التي جرى على هامش البطولة، طلبي من البعض أسماء رئيس وأعضاء اللجنة العليا لكأس آسيا لعام 96؛ بسبب أنهم لم يجدوا الأسماء في كشوفات اتحاد الكرة. حزنت كثيرا عندما سمعت ذلك، وبما اني صحفي أجتهد، ذكرت ان الأسماء لدي من باب الذاكرة فقط، لكنها ليست هي القائمة الرسمية التي يفترض ان تكون في ملفات أي هيئة رياضية وهي مسؤولة عنها، لذا اعتذرت عن تقديمها لموظف اتحاد الكرة الذي طلبها مني! حتى لا أنسى أحدا، وبالفعل لم يحضر الحفل سوى اثنين فقط «البنا والسويدي» والثالث بديلا لوالده «المحمود»، والسؤال لماذا غاب البقية عن الحفل؟! وأعتقد أنه حان الوقت لكي ندرك أهمية التقرير، بل أعتبره في غاية الأهمية، يسجل الحدث من الألف الى الياء، فلا نريد لمجهودنا الكبير أن يذهب ونتركه بمجرد أن منتخب الكرة خسر «وطلع آوت»!! والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها