النسخة الورقية
العدد 11002 الجمعة 24 مايو 2019 الموافق 19 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

كتاب الايام

.. وانتهت المهمة

رابط مختصر
العدد 10889 الخميس 31 يناير 2019 الموافق 25 جمادة الأول 1440

خسارة لم نتوقعها بالأربعة ضمن الدور النصف النهائي من كأس آسيا لكرة القدم أمام قطر الافضل فنيًا للتأهل للنهائي أول مرة الاول على صعيد مشاركاتهم التي بدأت معنا في نهائيات الكويت قبل 39 سنة يومها كانت المواجهة الآسوية الاولى وايضا خسرنا فقد جاءت على غير المتوقع من لاعبينا لتكون قاسية وتنهي رحلة المدرب الايطالي زاكروني والذي كان شجاعا حيث اعلن مسؤليته عن تحمله النتيجة فقرر الاعتذار للجماهير وادارة الاتحاد فحمل نفسه موضحًا بأن تكتيكه الذي وضعه لم يكن صائبًا في البداية وحاول بعدها أن يصححها بعد فوات الاوان لذا تنتهي علاقته وعقده مع الاتحاد حيث تنص بان العلاقة تفسخ بعد نهاية كاس آسيا التي دخلت مرحلة النهائية فيالها من نهاية قاسية وحزينة أصابتنا.

لم يستحق الجمهور الوفي الذي كان بطل المباراة ونجمها الاول قطعوا المسافات من اجل تلبية النداء ولكن هذه حال الكرة تعطي من يعطيها وتخذل من يخذلها فكانت النتيجة رباعية لم نتوقعها اطلاقًا وتحرمنا من التأهل للمرة الثانية للعب امام اليابان لاننا ارتكبنا جملة من الاخطاء القاتلة خاصة اول هدفين يتحملهما الحارس خالد عيسى، لتتوالى الاخطاء ويرتبك اللاعبون وتتلخبط اوراق المدرب ويحتار، ليزداد اداؤنا سوءا نعتبره الأسوء في تاريخ المنتخب الوطني منذ تاسيسه!! 

لتخرج الحماهير الوفية التي تستحق الاشادة بوقفتها، فقد خرجت حزينة بسبب ضياع الحلم للمرة الثانية من خلال استضافتنا لكأس آسيا فقد تاه فريقنا ولم نشعر كما شاهدناه امام استراليا فقد انتهى الحلم الآسوي بسبب تأثر اللاعبين للشحن الزايد الذي تسببنا فيه. 

لم يتحمل اللاعبون الضغوط لانه كان فوق طاقتهم بجانب عدم القراءة الجيدة للجهاز الفني للفريق المنافس اعطت مساحات لهم من التحرك بحرية والهجوم الضاغط حيث انفتحت الاطراف وعمق الدفاع، وراء هذه الخسارة الاكبر في تاريخ لقاءات المنتخبين على صعيد المشاركات المختلفة، فلابد ان ندرس الاسباب التي ادت للخروج بهذه الطريقة فالكرة لن تتوقف ومسيرة الرياضة مستمرة وعجلة البناء تحتاج الى عمل وجهد وتفكير واستراتيجيات وخطط دائمة تستمر مع كل مجلس يأتي ويرحل فلا تتغير حسب الاهواء والامزجة كما يحدث الآن. 

علينا ان نترك الخطابات الانهزامية ونرمي بعضنا الاخطاء حتى لايتصيدها الآخرون علينا الرياضة تبقى والنتائج تذهب وتأتي علينا بان نعالج الامور بهدوء وبعقلانية كلنا نتحمل مسؤولية الخروج فالبطولة نجحت بكل المقاييس فنيا وتنظيميا واداريا وهذا لا احد يختلف عليه ولكن ان تكون نهاية الرحلة بهذه القسوة لا نقبلها ونحن نؤمن تماما باننا سوف نستفيد من الاخطاء ونعالجها بعيدا عن العاطفة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها