النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10968 السبت 20 أبريل 2019 الموافق 15 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:04PM
  • العشاء
    7:34PM

كتاب الايام

فوز بشقِّ الأنفس

رابط مختصر
العدد 10881 الأربعاء 23 يناير 2019 الموافق 17 جمادة الأول 1440

تعبنا وتعذبنا ونحن نتابع الشوطين الإضافيين حتى جاء الفرج بقدم النجم أحمد خليل، والذي تخصص في تسجيل ركلتي جزاء بالنهائيات الحالية لنصعد الى ربع النهائي للمرة الثانية تواليا بفوزنا الصعب على قرغيزستان، ونلاقي في ربع النهائي أستراليا حاملة اللقب الجمعة، ففي رأيي «الكانغارو» ما زال بعيدا عن مستواه المعروف في هذه البطولة فلم يعد المنتخب الذي يخوّف او يُقلِق فالفوزعليه ليس مستحيلا وسيكون حليفنا إذا شدوا «عيالنا الحيل» فسوف نحقق ما نريده، فالكرة الان في ملعبنا، خاصة اللاعبين الذين اثبتوا قدرتهم وتفوقهم، فقد اعجبني المنتخب ليس في الأداء انما في سلوكه وتعامله الراقي مع كل الفرق التي لعب معها حتى الان، وهذا يحسب لهم فثقافة الوعي والنضج عالية وهذه واحدة من الفوائد التي لم تأتِ على بال أحد!
ما زلنا نبحث عن المزيد من لاعبينا فهم اهل للمسؤولية فكانوا شجعانا وأبطالا في معركة «قيرغيزستان»، ونعلم بكل صراحة بعدم رضا الجميع عن الأداء في دور المجموعات الذي لم يرضِ الجماهير، حتى اللاعبين انفسهم، واليوم اقولها بكل صراحة ما قصروا في المباراة الأخيرة فكانوا تحت ضغط كبير، كان الله في عونهم، ونحمد الله كثيرا أن الأبيض كان عند حسن الظن وصعد برغم ان الكثيرين كانوا غير متفائلين بأننا لن نصعد حتى الى دور الـ16، ومع هذا التشاؤم صعدنا وتصدرنا مجموعتنا الأولى وهذا يكفي وبرغم ما تعرض له الجهاز الفني من تعليقات وإساءات لسمعته الكبيرة، واليوم يوصف بأنه «الثعلب الإيطالي» ومدرب تكتيكي وذكي، وغيرها من الاوصاف فلم نعد نعرف ماذا نريد!!
الطريقة والأسلوب حيث فاجأ ألبرتو زاكيروني مدربنا الجميع بإشراك القائد إسماعيل مطر في التشكيلة الأساسية لأول مرة في البطولة، بعدما ظهر في 11 دقيقة فقط في أول ثلاث مباريات، الا ان «سمعة» كان ما شاء الله عليه، امسكوا الخشب، متألقًا كالعادة اعطى لزملائه الحيوية والنشاط، فكان رجل المباراة وحتى لحظة خروجه، وقبّله زملاؤه على رأسه؛ تعبيرا منهم عما قدمه من حماس وجري ومتابعة كل الكرات التي أتعب فيها دفاعات الخصم لتصبح بلادنا أول دولة عربية تتأهل إلى دور الثمانية في كأس آسيا لكرة القدم في مراحلها النهائية التي تزداد رونقا وجمالا بالنجاحات التنظيمية الإدارية والمكاسب التي تحققت، حيث خرج علينا كبار الحضور بتصريحات تشيد وتؤكد جمالية وحسن التنظيم الرائع لشباب الوطن.
علينا ان نطوي الصفحة ونفكر وننتظر يوم الجمعة بفارغ الصبر فليس الان امامنا سوى الفوز ونرد الاعتبار، فالجماهير فليس لها أي حجة في عدم الحضور للوقوف خلف الأبيض الذي اصبح بأشد الحاجة للجميع للوقوف خلفه ومؤازرته؛ فقد بذل لاعبونا الجهد طيلة الأشواط الاربعة وتعرض الكثيرون منهم للاصابات بسبب الاداء العنيف الذي قدمه «القيرغيزستانيون» بتجربتهم الناجحة في النهائيات كأول مرة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها