النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10909 الأربعاء 20 فبراير 2019 الموافق 15 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:52AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:07AM
  • المغرب
    5:34AM
  • العشاء
    7:04AM

كتاب الايام

آسيا... ولم الشمل

رابط مختصر
العدد 10878 الأحد 20 يناير 2019 الموافق 14 جمادة الأول 1440

على الرغم من أن مستوى التحكيم بصورة عامة في بطولة كأس آسيا يصل الى مستوى جيد، لكن هذا لا يمنع من ارتكاب أخطاء قاتلة كان الضحية فريقين عربيين، ولولا نظام البطولة الذي أعطى فرصة للفرق الجريحة لكان عمان خارج المراهنات..
منتخب عمان الجريء والمثابر ذبح مرتين بأخطاء تحكيمية غير مقبولة.. ولبنان أيضا كان الجريح الثاني وخرج من البطولة ببطاقة صفراء، تصور.. هذه البطاقة حين تمنح إلى لاعب لا تخرجه من المباراة.. لكن منتخب بلد جاء بقوة يخرج بهذه البطاقة اليتيمة..
منتخب قطر ايضا جريح كونه دون جمهور.. حقيقة فوز المنتخب القطري على المنتخب السعودي اعطى فرصة حتى لا يلتقي الشقيقان العراقي والسعودي المرشحان الأقوى للوصول الى المربع الذهبي، ولدي هاجس بأن السعودية ستفوز على اليابان..
مع بداية البطولة أشرت بعمودي إلى أن البطولة ستشهد أربع فرق عربية ستوجد في الدور الثماني ولا زلت متيقنا من هذا الأمر.. كما اشرت إلى أن كلا من الأردن وسوريا وفلسطين يمكنها أن تفوز على استراليا وقد فعلتها الأردن وكادت تفعلها سوريا وفلسطين ولكن مع الاسف سوء الحظ..
وكان المنتخب السوري ايضا ضحية وخرج وهو لا يستحق الخروج.. منتخب الامارات من دون اللاعب عموري منتخب دون هوية لكن مهمته امام قيرغستان تكاد تكون سهلة، مهمة الأحمر البحريني صعبة لكن غير مستحيلة أمام فريق كوريا الجنوبية بشرط التركيز وعدم اضاعة الفرص، فيما منتخب عمان خرج من الموت بقوة وسيفوز على إيران المتعالي جدا والغريب في كل سلوكه من خلال تصريحات مدربه وسلوك لاعبيه غير المتحضرة، منتخب الأردن مهمته سهلة وسيكون الفوز حليفه اذا استمر النشامى بنفس الغيرة في اللعب الجماعي والسرعة، تبقى منتخبات قطر والعراق من المؤكد سيكون صراعا من أجل البقاء وأكيد البقاء للأقوى ولمن يسجل له تاريخ في هذه البطولة، هذا مجمل التفاؤل لمنتخبات الدول العربية الشقيقة متمنين لهم كل الخير وفي سطورنا هذه ننطلق من بوابة الرياضة فقط لا غيرها ولا نغادرها فهي ثوبنا الجميل الشفاف الأبيض الذي تعودنا عليه في لم الشمل والألفة والمحبة مع تمنياتنا لكل الفرق بأن تقدم مستويات تجعلنا قريبين فنيا من كأس الأمم الأوروبية والأفريقية وهذا أملنا جميعا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها