النسخة الورقية
العدد 11178 السبت 16 نوفمبر 2019 الموافق 19 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

لم نقنع لكن تأهلنا...!!

رابط مختصر
العدد 10874 الأربعاء 16 يناير 2019 الموافق 10 جمادة الأول 1440

بداية وقبل كل شيء نبارك لمنتخبنا الوطني لكرة القدم تأهله القيصري للدور ثمن النهائي في البطولة الآسيوية المقامة منافساتها حاليا في دولة الإمارات العربية المتحدة بعد أداء غير مقنع في الدور التمهيدي أو دور المجموعات، كما هو متعارف عليه في الشارع الرياضي.
ولنترك عاطفتنا قليلاً ونتكلم بالمنطق والواقع بعد رحلة صعبة كادت تعصف بحلم شعب كامل وضع نصب عينيه الفرحة والمستوى الجميل ليصطدم بواقع أشبه بدوامات بحر وأمواج تقذف سفينتهم وتلعب لعبًا غير مسبوق، في ظل عجز ربانها عن التحكم في دفتها وقراءة الطريق الصحيح للوصول بها لبر الأمان، ولنعلم بأن الحظ لن يخدمنا في كل مرة ولن يكون حكرًا علينا كونه «حظ» اليوم معنا وغدا ضدنا.
فنحن مطالبون اليوم بوقف الأفراح وإعادة الحسابات للمرحلة القادمة بعد أداء فني غير مقنع من منتخبنا الوطني عدا شوط وحيد أمام الامارات في المباراة الافتتاحية وبعض الفترات في لقاء تايلند إلا أننا لم نرَ أداء يستحق أن يجعلنا نتفاءل أو نعول عليه كثيرا فما شاهدناه من مستوى يدل على تواضع الفكر لدى الجهاز الفني الذي يقود المنتخب أو نقص الخبرة في الجهازين الفني والإداري، حيث لم نشاهد في المستطيل الأخضر سيناريو واحد ثبت عليه الجهاز الفني يتغير في اللقاءات الثلاثة التي خاضها الأحمر وخرج منها بدعاء الوالدين.
نعم أقولها وأنا كلي ثقة في أن ما أقول صحيح على الرغم من كوني لست بالشخص الفني أو الضليع في الأمور الفنية لكني أعرف من الفنيات ما يجعلني أعرف الفرق بين الجهاز الفني المتواضع من المتمكن، حيث أنه من غير المعقول أن تتكرر نفس الأخطاء من رأس الجهاز الفني أو المدرب ويخيم الصمت والسكوت على بقية الجهاز الفني!!!
ما نعرفه بأن لكل مدرب جهازا فنيا مساعدا له العديد من المهام على رأسها تنبيهه في حال وجود خلل لم ينتبه له ومهمته أيضا تدارس الأخطاء معه لمعالجتها وإيجاد الحلول والعلاج المناسب.
في اللغة العربية نقولها لمن يجهل أمور القواعد «سكن تسلم» في دلالة على أن السكون سيحفظه من اللحن والخطأ في اللغة، وعلى ما يبدو بأن الجهاز الفني المساعد اتخذ هذا المبدأ أيضا لضمان السلامة لاعتبارات عدة.
إن استمر الحال على ما هو عليه بنفس الأخطاء لن نستطيع أن نعول على منتخبنا فنيا بشكل نهائي لكننا سنعود لنعول على الروح الموجودة في رجال الأحمر ومدى إصرارهم على تحقيق نتيجة أفضل مما وصلوا إليها ونعود للأسطوانة التي تعودنا عليها «مالنا غير دعاء الوالدين».

هجمة مرتدة
أستغرب كثيرًا من حال منتخبنا الوطني من الناحية الفنية على الرغم من الفترة التي تعتبر كافية للمدرب الحالي الذي من المفترض أن يكون قد استنفد جميع الفرص وجميع الخيارات المتاحة له ليصل لقائمة له شخصية مستقلة وتلبي الطموح يضع لمساته الفنية عليها إن كان حقا يمتلك تلك اللمسات التي يرتجيها كل شعب البحرين، كون المدرب قد مرت حوت قوائمه منذ توليه المهمة معظم لاعبي كرة القدم في الدرجتين بمختلف الأعمار، يكفي عبثًا وتقديم خدمات لمدربين مغمورين للوصول على ظهر اسم البحرين، وللجميع مطلق الحرية في فهم المقصود.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها