النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10972 الأربعاء 24 أبريل 2019 الموافق 19 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    6:35PM

كتاب الايام

الله يا دار زايد كيف محلاها

رابط مختصر
العدد 10871 الأحد 13 يناير 2019 الموافق 7 جمادة الأول 1440

تتواصل منافسات العرس الكروي الكبير على ارض امارات الخير والمتمثل في بطولة كأس الامم الآسيوية، وهو الشرف الثاني الذي تحظى به الامارات في استضافة هذه البطولة بعد ان احتضنتها في العام 1996، ويعتبر ذلك تأكيدًا وثقة كبيرة من الاتحاد الآسيوي في امكانات وقدرات دولة الامارات على استضافة الاحداث الرياضية الكبيرة، وهو امر ليس بغريب على المتابع والمهتم بالشأن الرياضي.
حيث يدرك ان هذه البلد الرائع في كل شيء تمتلك شتى الوسائل لانجاح اي فعالية رياضية اوغيرها وبصورة متفردة ومتميزة عن الآخرين.. فالامارات اليوم لم تعد بلدًا بمقدوره استضافة البطولات الرياضية فحسب وانما بمقدورها عمل كل ما لايتخيله عقل.
والزائر لها سوف يعرف حقيقة ذلك حين ينبهر بما حوله من تطور يذهل انظاره.
فالتقدم والنمو الكبير التي تعيشه الامارات في مجالات مختلفة جعلها محط اهتمام كل سكان الارض لغرض العيش في ارضها الطيبة وما اكثر من 200 جنسية تتواجد فيها الا دليل على ذلك..
لهذا اجد نفسي دائما عاشقا متيما لهذه البلد واهلها الطيبين.
الذين يدخلون من الوهلة الاولى الى الجوارح والوجدان دون استئذان لحسن اخلاقهم.
وتعاملهم وابداعهم كيف لا وهم ابناء زايد الخير زايد العطاء زايد المحبة لهذا ليس بغريب عليهم.
كل ذلك وبالتالي كل ما شعرت بشيء من الشوق والحنين لهم ولبلدهم اجلس ادندن على نغمات ميحد حمد احب البر والمزيون.. احب الاهل والاوطان او استمع لرائعة ابو اصيل (من قليبي اقولها ويقولها لك كل واحد. سير بن سلطان سير بالركب الكبير). فهنيئا للامارات وقيادتها وشعبها كل هذا الالق والتألق والتفرد الجميل والرائع في كل شيء.
اخيرا كل الامنيات للامارات بالتوفيق والنجاح في استضافة وتنظيم بطولة كاس آسيا، وان يكون الابيض الاماراتي حاضرا في النهائي ومتوشحا بميداليات الذهب ورافعا كاس البطولة.. ختاما ليس معي من قول سوى الله يا دار زايد كيف محلاها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها