النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11208 الإثنين 16 ديسمبر 2019 الموافق 17 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

كأس آسيا.. هل من جديد؟

رابط مختصر
العدد 10855 الجمعة 28 ديسمبر 2018 الموافق 21 ربيع الآخر 1440

يبدو أن المتغيرات والتحولات الإيجابية التي اتسمت بها المرحلة الراهنة من خلال الحوافز المادية والبطولات التي نظمتها الدول العربية الآسيوية حتما ستلقي ظلالها على المستوى الفني والندية. المنتخب السعودي والإماراتي سيكونان فرسي الرهان الكبير وسيكون لكل من المنتخبين الكلمة الحاسمة في هذا المونديال الآسيوي الأصفر. الإمارات ستأتي منتشية بما قدمه فريق نادي العين دوليا، ولكن من دون عموري سيكون المنتخب الإماراتي كمن فقد أحد جناحيه، كما كان العين قد فقد أحد عينيه أمام الفريق الملكي، زد على ذلك الجمهور والأرض والشركات الداعمة والإعلام...
المنتخب السعودي سيكون فرس الرهان العربي القوي وسيصل -بمشيئة الله- إلى المربع الذهبي، وعلامات وصوله كثيرة، فقط أن يتجاوز المدرب المجاملة الشخصية لبعض اللاعبين على حساب الوطن، «والقصد واضح ومفهوم». المنتخبان كلاهما ذوا جاهزية عالية وعوامل النصر موجودة ويبقى التوفيق من الله سبحانه وتعالى، الجديد الذي ننتظره هو أن يقدم الفريقان مستوى فنيا متطورا يضعنا قريبا من بطولة أمم أوروبا وأفريقيا، وهذا هو أملنا بأن نشهد ما يسرنا، وحتما سيكون تحقيق النتائج حاصل تحصيل للمستوى الجيد الذي ستقدمه المنتخبات جميعا.
أسود الرافدين والأحمر البحريني المنتخبان يمران في ظروف تكاد تكون متقاربة ونتمنى لهما أن يقدما مستوى فنيا يليق بهما، وفي تقديري لو أن المنتخبين يذهبان إلى البطولة برئيس وفد واحد ومدير فريق خير من الدرزينة الإدارية التي هي أحد عوامل فشل كثير من المنتخبات، وكلامي هذا حصريا وكل أمنياتنا بأن يبعد اللاعبون عن الأمور الجانبية السلبية، وهي اجتهادات لا تغني ولا تسمن، فقط سموم شخصية قد تكون عاملا ذا تأثير عكسي على مسيرة المنتخبين، كل قلوبنا معكم ونعلم بأن الغيرة ستكون حاضرة. فيما يخص الأحمر، يكفي ما قدمه الأخ «سيد هادي الموسوي» من رسائل كريمة لم يبقَ شيء فيه خير إلا وذكره، جزاه الله كل الخير، وكذلك الزملاء الباقون نتمنى لهم كل الخير..
نعم، رسالتنا لك يا زميلنا الفاضل مدير الفريق أن تجمع ما كتب عن الأحمر من رسائل دعم وتقرأها لهم، وأنت الأقرب إلى قلوبهم حتما سيكون لها تأثير معنوي كبير، الإعلام معكم مهما، كان سواء غيب رسميا.. لكنه حاضر بقوة وجدانيا ومعنويا..! لأنه هو الهواء والماء وهو اكسير العطاء لمواهبكم، كل الأقلام والعدسات والأصوات تحضر في كيانكم أيها الشباب، وستقف هذه الأدوات الحيوية ومن خلفها القلوب المحبة والعقول المتفتحة للزملاء الإعلاميين صفا بصف مع الجماهير الوفية، والتوفيق من الله.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا