النسخة الورقية
العدد 11179 الأحد 17 نوفمبر 2019 الموافق 20 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

أمــــــي

رابط مختصر
العدد 10848 الجمعة 21 ديسمبر 2018 الموافق 14 ربيع الآخر 1440

أول الكلام: أنام كل ليلة على ذكرى امي وأفيق كل يوم على صوت امي واحيانا ينكر عقلي رحيل امي وكثيرا انا احتاج لاحضان امي.
# ذا حدثتني عن الحب والحنان، أشرت لقلب أمي، وإذا أخبرتني عن الطمأنينة والسعادة قلت حضن أمي، فالأم نعمة أنعمها الله علينا، هي زهرة أيامنا وعبير صباحنا، هي بسمة السنين وجمال الحياة، فمنها نستمد قوتنا وإصرارنا.
# رحيلك يا أمي عنا ترك في النفس حسرة وفي القلب لوعة، ما أقسى الحياة بدونك يا أمي، ودموعي أحرقت جفن عيني، دقات قلبي تقول أمي، لو كان مكاني جبل لتداعى واندثر، أمي لن أنساك أبد الدهر، لن أنساك يا عطر الياسمين، لن أنساك ياعبق الرياحين، لن أنسى قلبك الكبير، يا حبا فقدته أعاهدك وانت بين يد الله أن أكون بارا بك، وفيا لك، يا من زرعتي في قلوبنا وقلوب كل المحيطين بك الحب بدون تكلف أو تملق، يا من أعطيت بالود التراحم بين الناس رحلتي عنا، وكأن القدر يريدني أن أتجرع مرارة الفراق ووحشة البعاد، رحماك يا رب، ينتهي الكلام، وتنتهي الحروف، ويبقى اسمك في دمي، وفي عروقي، وفي لساني، كيف أوفيك حقك بكلماتي؟ كيف لي أن أرثيك وأنا المحتاج لمن يرثيني فيك، أحبك يا أماه وأفتقدك.
# الام هي رمز الحنان الحقيقي هي الحضن الدافئ هي الشعاع الذي يضيء حياتنا، لولا وجودها ما كنا في هذه الحياة. هي أكبر معاني الحب والتضحية والفداء، تعبت من أجلنا سهرت على راحتنا تحملت العناء والمشقة في تربيتنا، عملت على بذل أقصى جهدها من أجل سعادتنا، كل هذا بدون مقابل. ورغم أن كلمة الأم كلمة صغيرة وحروفها قليلة لكنها تحتوى على أكبر معاني الحب والعطاء والحنان، هي نهر متدفق لا ينضب ولا يجف، هي نهر العطاء الدائم، هي بمثابة الصدر الحنون الذي نلقي عليه رأسنا ونشكو إليها همومنا ومتاعبنا. كل هذا ولا تنتظر مقابل منا بل تفعله بحب وعطف. ومهما حاولنا أن نقدم لها ونفعل فلن نوفيها حقها ولا نستطيع أن نرد جميلها. فهي سبب وجودنا في هذه الحياة، بذلت قصارى جهدها من اجل إسعادنا. لذا كرمها الإسلام وحضت الآيات القرآنية والأحاديث النبوية على برها وطاعتها بل جعل الله برها سبب أساسي في دخول الجنة، فالجنة تحت أقدام الأمهات أي في طاعة الأم وبرها والإحسان إليها سبب دخول الجنة.
آخر الكلام: اعتدت غياب الجميع الا انتِ يا امي غيابك الم يزداد كل يوم انتِ النعيم الذي سأظل على فقدانه عمرا رحمك الله ياجنتي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها