النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10878 الأحد 20 يناير 2019 الموافق 14 جمادة الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:06AM
  • الظهر
    11:49AM
  • العصر
    2:50PM
  • المغرب
    5:12PM
  • العشاء
    6:42PM

كتاب الايام

السد المنيع ياسين بوهزاع

رابط مختصر
العدد 10844 الاثنين 17 ديسمبر 2018 الموافق 10 ربيع الآخر 1440

لم يكن من مواليد السلمانية او من سكنة المنامة لكنه أحد النجوم الذين سطروا التاريخ لنادي القادسية تميز باللعب تحت الحلق وبقوة دفاعه في منطقة الارتكاز، يمتلك قوام اللاعب المثالي الذي يشكل خطرا على كل منافسيه انه السد المنيع ياسين بوهزاع.


بدايته في كرة السلة:
بدأ ياسين لعب كرة السلة في حواري مدينة عيسى مع زملائه فشاهده لاعب القادسية يوسف الشوملي فضمه الى فريق القادسية للشباب الذي كان يدربه المدرب القدير سعد طرار الذي صقل موهبته بمساعدة القدير خليفة عبد الله وكان لهم الفضل في ان يبرز ياسين وكان معه من اللاعبين المخضرم محمد سالم وكاظم حسن وحسن العريفي وغيرهم سنة 1979.
تألقه مع النادي:
بدأ اللعب متأخرا حيث لم يتدرج من الفئات السنية ولكنه لم يحتج وقتا لإبراز نجوميته فقد تألق في فئة الشباب لنادي القادسية ولم يخيب ظن مدربيه الذين أعطوه الثقة لان يلعب بكل قوة ومنذ اول موسم له مع فريق الشباب صعد مع الفريق الأول وكان من ضمن اللاعبين الذين لعبوا نهائي الكأس لأول مرة ضد نادي اوال حيث لعب لبضع دقائق وكانت هذه هي الانطلاقة في سنة 1980.

 

مشواره مع المنتخب:

 ضمه مدرب المنتخب الكوري جو للمنتخب المشارك في بطولة آسيا للشباب المقامة في الفلبين وكان معه من اللاعبين علي كانو وإبراهيم علمدار ومحمد سالم وعلي الخاجة ونجاح ميلاد وغيرهم سنة 1982. ومن ثم توالت مشاركاته مع المنتخب فتم ضمه في نفس السنة للبطولة الآسيوية للرجال المقامة في الهند وقد تألق في تلك البطولة خصوصا في مباراة ومن ثم تم ضمه أيضا للمعسكر الذي أقيم في امريكا الذي برز فيه وحجز مكانا له في المنتخب الذي لعب بطولة الخليج للرجال في البحرين سنة 1983 وبعدها لعب بطولة الخليج الثالثة للرجال في الكويت سنة 1986 تحت قيادة اندرو يونغ والذي برز فيها ياسين خصوصا ضد المنتخب الاماراتي والكويتي وبعدها كانت آخر مشاركاته مع المنتخب في بطولة الخليج الرابعة في السعودية سنة 1988.

 

مواصلة التألق مع النادي:
وعند العودة للحديث عن الدوري فقد كان ياسين كالسد المنيع في الدفاع الذين كانوا يعتمدون عليه كثيرا لقدرته على التحكم في الدفاع والتسجيل في الهجوم ومن المباريات التي لا تنسى له حيث كان كالسد المنيع ضد النادي الأهلي الذي يمتلك المحترف ستان سنة 1986 والذي استطاع ان يوقفه وتسجيله في هذه المباراة 18 نقطة وأيضا تشكيله لثلاثي رهيب مع الكابتن خليفة عبدالله ومحمد سالم في الوصول الى المباراة التي لا يمكن نسيانها حيث تألق فيها ضد المنامة سنة 1987 في الدور قبل النهائي والتي كان فيها أحد الاسباب الاساسية لخروج المنامة والتأهل بفريق القادسية لنهائي الدوري لأول مرة ضد النادي الاهلي وذلك بتسجيله للعديد من النقاط وكان فريق القادسية وقتها يضم اللاعب القدير خليفة عبدالله ومحمد سالم واسماعيل مبارك ومحمد سعد مليح وأيضا كان احد المساهمين في التأهل لنهائي الكأس سنة 1991 ولكن أيضا لم يحالفهم الحظ في الفوز بالبطولة. ومن ثم ابتعد ياسين عن الملاعب لخلافه مع إدارة نادي القادسية ومن ثم عاد لهم سنة 1995 بعد التوقف مدة ثلاث سنوات وكانت اول مباراة له ضد نادي المنامة والذي ابهر الجميع بمستواه العالي خصوصا في الدفاع حيث كان هذا آخر موسم له في الملاعب.

 

مجال التدريب:
اتجه بعد التوقف عن اللعب الى مجال التدريب حيث درب نادي القادسية ومن ثم درب نادي الرفاع من سنة 98 حتى سنة 2001 وكان معه من اللاعبين طارق غالي وسلمان بلال وسعد غالي وعبد الرزاق البلوشي ومن أفضل نتائجه فوز نادي الرفاع على منتخب عمان الذي كان يقيم معسكرا في البحرين سنة 2001.
سمفونية حزينة:
لم يلق ياسين أي تقدير من قبل ناديه القادسية على الرغم كونه يعد من أفضل اللاعبين الموجودين في الفريق
الختام:
نتمنى ان نمتلك لاعبين يمتلكون القامة والموهبة مثلما كان يمتلكها ياسين بوهزاع.

 

 

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها