النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10910 الخميس 21 فبراير 2019 الموافق 16 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:51AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:08AM
  • المغرب
    5:35AM
  • العشاء
    7:05AM

كتاب الايام

قبل شدّ رحال الأحمر إلى الإمارات

رسالة مفتوحة إلى «سكوب» في الطريق إلى البطولة الآسيوية

رابط مختصر
العدد 10843 الأحد 16 ديسمبر 2018 الموافق 9 ربيع الآخر 1440

هذه رسالة مفتوحة مرسلة من قلب محب لوطنه ولمنتخبه الكروي نأمل بأن تصل كلماتها الى مدرب المنتخب الوطني الاول لكرة القدم التشيكي «سكوب» قبل الدخول في المعترك الكروي الآسيوي، والذي سيقام على أرض دولة الامارات العربية المتحدة في الفترة من 5 يناير 2019 ولغاية الاول من فبراير من العام نفسه.
هذه الرسالة تحمل في طياتها بعض النقاط التي نود أن تصل الى «سكوب»، وأملنا بأن يتسع صدره لهذه الكلمات والنقاط المثارة والعمل عليها حسب الامكانات المتاحة.
قبل الدخول في هذه النقاط، نود أن نشيد بالمدرب «سكوب» وبعمله الدؤوب نحو تأليف فريق مستقر ومنضبط تكتيكيًا وفنيًا وأخلاقيًا خلال الفترة التي تسلّم فيها قيادة الأحمر، واستطاع فيها ان يصل بالفريق الى الدور قبل النهائي في البطولة الخليجية والتأهل لنهائيات كأس آسيا في الامارات العربية المتحدة، ونحن واثقون من ان المدرب سيعمل جاهدًا لتحقيق إنجاز تاريخي للبحرين وله شخصيًا، ونحن بانتظار ذلك.

 

 

نقاط الرسالة المفتوحة:
1- اعلم جيدًا بأن الشعب في مملكة البحرين مع قيادته السياسية وبجميع طوائفه ومختلف انتماءاته، وحتى الرياضيين في الألعاب الاخرى، قلوبهم مع الأحمر في هذا المستحق الآسيوي المقبل، يساندون منتخبهم الشاب بأمل تحقيق النتائج الإيجابية، ومفتاح سعادتهم بيدك أنت، وعيون الشعب كل الشعب ترصد ما ستقدمه للأحمر في هذه البطولة الآسيوية.
2- اعلم جيدًا وأنت ذاهب مع الأحمر الى الامارات لخوض مباريات نهائيات آسيا بأن هناك الكثير ممن يختلف معك اعلاميًا وجماهيريًا، سواء كان ذلك عبر القائمة الاساسية المختارة او التكتيك الفني في المباريات، او حتى مع تصريحاتك السابقة المثيرة للجدل، وبالتالي أنت أمام مرحلة مهمة نتمنى ألا تؤثر عليك مثل هذه الاختلافات والخلافات في التعامل مع مجريات البطولة الآسيوية التي نأمل بأن تخرج منها ناجحًا بعيدًا عن التأثير الخارجي، ولكي يكون عملكم منظمًا طوال البطولة.
3- اعلم جيدًا أن منتخبنا الوطني الاول لكرة القدم قد تجاوز مرحلة الإنجاز في التأهل للأدوار الثانية بعد نظام المجموعات، أي بمعنى آخر ان التأهل للدور الاخر لن يكون انجازًا؛ لأن منتخبنا سبق له ان حقق مثل هذا الإنجاز في العام 2004 في الصين عندما استطاع ان يتأهل للدور قبل النهائي آنذاك، وكان قاب قوسين او أدنى من الإنجاز التاريخي الكبير للتأهل للنهائي، ولكن سوء التوفيق لم يكتب للأحمر آنداك الإنجاز التاريخي الكبير، وبالتالي نأمل أن تتعامل مع كل دور حسب ظروفه وامكانات الأحمر المتاحة، بعيدًا من التفكير بأنه انجاز كبير؛ لأننا كما قلنا لقد سبق لنا تحقيق مثل هذا الإنجاز الكبير.
4- وسط هذه الجدليات الإعلامية والجماهيرية لشخصكم في التدريب، نأمل ان يكون إعدادكم النفسي لشخصكم قبل المنتخب لمواجهة مثل هذه الجدليات بالهدوء والثقة بالنفس؛ لأن من المتوقع جدًا خلال البطولة أن تكون هناك أصوات منتقدة لكم، وبالتالي عليكم التعامل معها بخبرتكم في هذا المجال وعدم اتاحة الفرصة لتؤثر في عملكم؛ لأننا نعلم جيدًا بأن المنتقد لعملكم قلبه على الأحمر ويريد تحقيق النتائج المرجوة التي ان تحققت لن تسمع ولن تقرأ مثل هذه الانتقادات، بل سترى منهم مساندة قوية من أجل الأحمر، وبالتالي نكرر القول بالتعامل الحذر مع كل الانتقادات خلال البطولة وعدم الانفعال السلبي.

 


5- أنت تعلم جيدًا أن منتخبنا الوطني سيكون طرفًا في يوم الافتتاح أمام صاحب الارض والجمهور الامارات، وهذا الامر يتطلب الإعداد النفسي الذي يسبق الفني والتكتيكي، ليتغلب الفريق على مؤثرات الجماهير والإعلام داخل الملعب حينها، بعيدًا عن الخوف في اثناء اللقاء وزرع الثقة في نفوس اللاعبين، إذ إن المباراة تعد منطلقًا نحو حجز احدى البطاقتين لو تجاوز الأحمر هذه المحطة، والعكس صحيح فيما لو سقط في أولى مبارياته.
وهنا نأمل بأن تدخل هذه المباراة بشعار الفوز وترسم طريقة اللعب وأسلوبه لهذا الهدف المنشود، لا من أجل التعادل، وبالتالي قد يتعرض الفريق للانهيار الكبير عندما لا يكون الشعار الفوز وحده.
6- عزيزي «سكوب»، خلال الفترة الماضية، منذ قدومك لقيادة الأحمر، وجدنا تطورًا كبيرًا في أداء الفريق الفني مجموعة متجانسة ومتفاهمة، ولكن هناك سلبية كبيرة تؤرقنا جميعًا تكمن في الهجوم الفعّال امام المرمى، وهنا نود أن نذكرك بالعام 2004 إذ كان الفريق يضم قوة هجومية تحسب لها الفرق المنافسة ضمت هداف آسيا آنداك علاء حبيل وحسين علي وسلمان عيسى وطلال يوسف، فهؤلاء كانت قوتهم في إحراز الأهداف في آسيا، وبالتالي نحن بانتظار تجهيز هجوم فاعل وقوي يرعب دفاع الفرق المنافسة في تسجيل الأهداف وتغيير الصورة التي كنّا عليها في قلة الأهداف المسجلة، ولا بد لهذه السلبية من حلول عاجلة وإلا سيكون مصير الفريق مجهولاً في هذه البطولة.
7- لن نتدخل البتة في القائمة التي ستختارها للبطولة الآسيوية، وأنت وحدك كما قلتها في مقابلتك مع القناة الرياضية تتحمل المسؤولية الكاملة لاختياراتك للاعبين في كل المراكز، ونأمل بأن تكون خياراتك متميزة تساعد الفريق على تحقيق النتائج الإيجابية بإذن الله.
8- اعلم بأن علاقتك الودية والأخوية مع الجهاز الاداري في الفريق تحقق الاستقرار النفسي والفني للاعبين، وبالتالي نأمل إبعاد أي خلاف بسيط أو كبير مع الجهاز الاداري عن أعين اللاعبين، وحصره سريًا مع الاخوة في الجهاز الاداري، ونحن ندعوك إلى إقامة علاقات قوية معهم، وأن تكون لغة الحوار لحل الإشكاليات المثارة من الطرفين.
9- اعلم جيدًا بأن الفريق يحتاج الى متخصص في الأمور النفسانية لكي يقوم بدوره في اعداد الفريق، سواء كان ذلك عند الفوز او الخسارة، بل نعدها ضرورة ملحة للفريق.
10- اعلم جيدًا أن الاعلام الرياضي يعد شريكًا أساسيًا في تطوير الفريق ومساعدتك على اكتشاف الأخطاء وإيجاد الحلول المباشرة وغير المباشرة، وبالتالي نأمل أن تتعامل مع الاعلام المحلي بهدوء وتقبّل انتقاداته البنّاءة والمفيدة وعدم الانزعاج منها، ولا نعني من لا يمتلك الكفاءة في التحليل الفني ووضع التصور للحلول وعلاج الأخطاء، بل نعني من لديه القدرة على التحليل والانتقاد البنَّاء المفيد، فهؤلاء استمع إليهم ومنهم خذ الحلول التي قد تفيدك في المباريات.
11- وأنت تضع القائمة الاساسية لكل مباراة، عليك ألا تلتفت إلى المؤثرات الخارجية لتبني عليها خياراتك وطرق اللعب، كن واثقًا بقدراتك في اختيار القائمة للاعبين في كل مباراة، ولا تدع لتلك الانتقادات ان تؤثر في خياراتك، وكن شجاعًا في كل مباراة، وهكذا نحن نظنك.
12- أنت تعلم جيدًا بأن الفريق سيلعب خارج وطنه، وهناك فارق في التوقيت، وهذا الامر يترتب عليه الكثير من القرارات التي يجب أخذها بالتعاون مع الجهاز الاداري من خلال النوم المبكر، وعدم السهر للاعبين، وزرع هذه الثقافة المهمة في نفوسهم بلا ضغط ولا فرض عقوبات، وكن الى اللاعبين بمنزلة الأب الحنون في الاستماع إليهم، وكن مع الجميع في مستوى واحد بحيث لا تفضل أحدهم على الآخر، وتعامل معهم بسواسية، ليترك هذا الامر إيجابيا على أداء الفريق داخل الملعب بإذن الله. أضف الى ذلك اجعل علاقة اللاعبين فيما بينهم قوية وأخوية وصداقة دائمة، لتحصل على مجموعة تستطيع ان تتفانى جميعًا من اجل وطنها ومنتخبها الكروي.
13- اعلم جيدًا بأنك تعمل للشعب كل الشعب، وما عقدك مع اتحاد الكرة إلا رسميات لا بد منها، وبالتالي سيكون اسمك في كل بيت، فاعمل على إسعادهم بالنتائج الإيجابية، وان تكون البحرين بمنزلة وطنك الذي ولدت فيه، واعمل له مخلصًا من أجلهم ومن أجلك.
14- اعلم جيدًا أنك مدربا ورئيس الجهاز الفني نحن بحاجة ماسة إليك في أثناء المباريات عندما يتأخر الفريق في النتيجة، لكي تضع حلولك بلا انفعال ولا ارتباك لعودة الفريق الى الرتم المطلوب بخبرتك التدريبية، ونحن نثق في قدراتك في هذه الحالة لقلب النتيجة لصالح الأحمر، وحاجتنا إليك عندما تتأخر في النتيجة أكثر من ان نكون متقدمين.
15- عزيزي «سكوب»، كن هادئًا بعيدًا عن الانفعالات في اثناء المباريات؛ لأن ذلك يؤثر بشكل مباشر على سلوكيات اللاعبين داخل الملعب، فكلما كنت هادئًا فاللاعبون من المؤكد سيكونون كذلك.
16- اعلم بأن الفريق في مسيرة اعداده وفي البطولة الآسيوية بحاجة ماسة وضرورية إلى التنظيم العلمي في التغذية لكل اللاعبين، من خلال وجود الشخص المتخصص والفاهم العالم بدراية هذا الامر المهم جدًا حتى يكون اعداد الفريق متكامل نفسيًا وفنيًا ومن جانب التغذية أيضا.
17- أخيرًا، لن نطلب منك أكثر مما تستطيع، وسندعمك بقوة ونساندك لتحقيق النتائج الإيجابية، ولعلمنا بأن المهمة صعبة لكنها غير مستحيلة الوقوع وسط وجود منتخبات لها تاريخها البطولي وتفرقنا في كل شي، خصوصا تطبيق نظام الاحتراف منذ سنوات طويلة بينما نحن ما زلنا خارج المعادلة، ولكن هذا لا يعني أننا غير قادرين على قلب المعادلة لصالحنا حسب الظروف المتاحة والامكانات التي نمتلكها، فإننا نعتقد أننا قادرون بإذن الله على فعل شيء ما في هذه البطولة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها