النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10878 الأحد 20 يناير 2019 الموافق 14 جمادة الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:06AM
  • الظهر
    11:49AM
  • العصر
    2:50PM
  • المغرب
    5:12PM
  • العشاء
    6:42PM

كتاب الايام

نادي الرفاع نموذج يُحتذى به

رابط مختصر
العدد 10840 الخميس 13 ديسمبر 2018 الموافق 6 ربيع الآخر 1440

حتى الآن، تفوقت إدارة نادي الرفاع برئاسة الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة، وعضيده سمو الشيخ خليفة بن علي آل خليفة نائب الرئيس رئيس جهاز الكرة، ومدرب الفريق المميز علي عاشور على سائر أندية الدوري الممتاز بتصدر فريق الرفاع ترتيب البطولة، وبالتأهل الى دور الأربعة لبطولة كأس جلالة الملك المفدى.
تحقق ذلك بعد بذل جهود كبيرة جاءت بداية بالتعاقد مع مدرب الفريق لفترة زمنية طويلة مقارنة بتعاقدات الاندية الأخرى، ما وضع المدرب في محطة مطمئنة للعمل على مشروع قصير الأجل، بالتعاقد مع أبرز النجوم للرجوع بالفريق الى الأجواء التنافسية المعهودة منه، وبتصعيد عدد من اللاعبين الشباب وبعقود وهذا مشروع استراتيجي بعيد المدى ويحقق ما يطمح إليه النادي ويتوافق ورؤية الاتحاد البحريني لكرة القدم ببروز لاعبين شباب واعدين للاستفادة منهم للمنتخبات الوطنية، وهذا دور اصيل للأندية الأصيلة باتجاه المنتخبات، وكل ذلك نجح وتحقق على ارض الواقع حتى يومنا هذا.
تأتي هذه التجربة من بعد عدة تجارب مريرة خاضها وتحملها بجسارة مجلس ادارة النادي في السنوات الأخيرة برئاسة الشيخ عبدالله وبعد عدة اخفاقات ومحاولات، والبحث للوصول الى الوصفة السحرية التي تحقق علامة التفوق وتعيد الرفاع الى وضعه الطبيعي بين فرق الصدارة ليكون المنافس الأبرز عليها كعادته وكما هو مسطر في تاريخه.
تحقق ذلك بالدعم السخي من قبل مجلس الإدارة لكل ما يلزم ان يحقق الأهداف الموضوعة للفريق هذا الموسم بتذليل كافة الصعوبات، وبالوقوف على حل المشكلات ومتابعتها وبقرب رئيس النادي ونائبه رئيس جهاز الكرة من اللاعبين بالتوجيه والتحفيز والتنبية في المباريات والتمارين اليومية، وقد كانا السد المنيع لكل من يحاول النيل من هذا الكيان الأزرق ومشروعة الجديد الذي يقوده المدرب عاشور وبحنكة فاقت عمره التدريبي القصير وعمله بذكاء المدربين الكبار، فهو اليوم قادم ليحقق ما عجز عنه مؤخرا الكثير ممن سبقوه من مدربين ولاعبين محترفين ومحليين أتوا وذهبوا كانت محصلة اعمالهم آنذاك اقل من مستوى الطموح والذي لا يتناسب وهذا الصرح الكبير، أما الآن فلم يتحقق شيء كبطولة ولكن قد تحقق الكثير على المستوى الفني والنفسي والجماهيري.
إدارة محبة لفريقها وكيانه وتاريخة وعلى قدر من المسؤولية والاحترام لدى الجميع وليس فقط جماهير النادي بل كل جماهير الكرة في البحرين والخليج، دعم لا محدود وقرب من الفريق بسد احتياجاته والعمل على حل مشكلاته وبالرهان على العنصر البحريني مدرب ولاعبين ولاعبين شباب وباحترام عقودهم واستحقاقاتهم، جهاز إداري محب وطموح وجهده واضح، كل تلك المقومات تجعل من نادي الرفاع اليوم نموذج يحتذى به وليس تحيزاً له فكل ما ذكر اليوم يعمل به هناك في الحنينية وتجربة متميزة ننتظر لها كل النجاح ليصدق المثل القائل «من جد وجد»، وعلى كل من يشكك بهذه التجربة عليه أن يذهب هناك ويتأكد ويتواضع ويتفهم لما نقل بهذه السطور فما هو إلا حقيقة القصد منها الاطلاع على تجربة تحقق اليوم النجاح وبمقومات وخطط - فهناك من يفوز لكن من دون اسباب!! وإن تجارب النجاح علينا عرضها ليستفيد منها الجميع وليأخذوا منها العبر والدروس وليس القصد منها النفاق والتطبيل كما يحدث عند البعض الذي يفشل بالملعب وبالمكاتب ولا يعرف ماذا يفعل ومن يحاسب.
رسالة الى الشيخ عبدالله بن خالد الخليفة رئيس نادي الرفاع «كلما زاد الرجل سكينة عظم نجاحه وأثره على غيره وقدرته على فعل الصواب»،
ورسالة الى سمو الشيخ خليفة بن علي آل خليفة نائب الرئيس ورئيس جهاز الكرة «إن أفعالك تلهم الآخرين وتجعلهم يواصلون الحلم والتعلم والعمل ليصبحوا أشخاصا أفضل، أنت قائد حقيقي».
ورسالة الى المدرب علي عاشور «الفرصة تخدم الذهن اليقظ».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها