النسخة الورقية
العدد 11149 الجمعة 18 أكتوبر 2019 الموافق 18 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:07PM
  • العشاء
    6:37PM

كتاب الايام

الغائب.. والحاضر

رابط مختصر
العدد 10826 الخميس 29 نوفمبر 2018 الموافق 21 ربيع الأول 1440

 

حقيقة هناك اتحادات رياضية كان لها وقع كبير محليًا وعربيًا وإقليميًا في العطاء الرياضي.

لكن مع مرور الأيام لا نحسّ لها ركزًا ولا همسًا.

نعم اتحادات لألعاب مهمة ولا نعلم هل هي ماضية في نشاطها والإعلام لا يعطيها حقها في تغطية فعالياتها، أم فعلا هي غائبة؟

من هذه الاتحادات الرياضية هو اتحاد الدراجات الذي كان قبل عدة سنوات شعلة من نار ورئيس الاتحاد الشيخ خالد بن حمد آل خليفة شخصية محبوبة للجميع ومخلص في عمله وكذلك يملك الخبرة والقيادة الجيدة، وما تحقق على يديه هو والإخوة أعضاء هذا الاتحاد عربيًا وآسيويًا شيء يفتخر به، سواء كان نتائج المتسابقين او حسن تنظيم البطولات وحتى المشاركات الخارجية كان لهم وقع كبير فيها ونتائجهم ممتازة، لكن حتمًا هناك أمرًا ما...! وهذه إحدى عيوب رياضتنا.

في وجود أمر خارج نطاق التغطية الرياضية.. نحن لا نتكلم عن اتحاد الدراجات فقط، بل على كل اتحاد مسه الضر من جراء تصادم المصالح الخاصة وتقاطع الأفكار، وأصابه شيء من الكسل أو بات رهين الضائقة المالية وغرق في بحر الديون ولا يجد ملجأً أو مكانًا يأوي إليه.

نعم نتكلم عن هذه الهيئات الرياضية وهي تقود شرائح كبيرة من الشباب عبر ألعابها، ونتمنى لها كل الخير.

نريد أن نسمع وقع أفعالكم، واذا كان هناك أمر يتطلب المكاشفة والمصارحة فهذه الصفحات الإعلامية أعدت من أجلكم، وهي تضع المصلحة العامة فوق الكل ولا تخشى أحدًا.

وما عليك سوى أن تكتب، سواء كان هذا يرضي المسؤول أم لا يرضيه، فالمصلحة العامة هي أولى بالرضا.

ومتى ما رضيت عنك فإن حليفك التوفيق لا مناص. ما ضرك بأن ترفع هاتفك على الصحف الرياضية وتنشر الحقائق لكي تكون في منأى عن المساءلة.. ما يحدث أن هناك تحويل نوعي ولو بطيء لكن هو أول الغيث، وهناك مبادرات من القيادات الرياضية بدأت تعطي ثمارها في ألعاب مختلفة.

فما عليك إلا أن تتجه بالمكاشفة إلى المسؤول مباشرة أو إلى الصحف حتى تتمكن من أداء واجبك الذي تطوعت من أجله بصورة متحضرة وكريمة، واعلم بأن حالة التطوع تُعد حالة فوق الواجب؛ لأنك أنت من تقدمت بإرادة نفسك ولا بد من أن يكون عطاؤك بقدر ما تحمله من وطنية دفعتك إلى خدمة بلدك في هذا المرفق.

متنمين من كل الاتحادات تفعيل أنشطتها، وإذا كان لديها نشاطات على الأقل «تعرفون طريق الصحافة»، وهو طريق لا يقبل الزيغ، والصحافة مرآة ما تقدمه من نشاط رياضي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها