النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10968 السبت 20 أبريل 2019 الموافق 15 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:04PM
  • العشاء
    7:34PM

كتاب الايام

بيان الطائرة.. ركة وتناقض!!!

رابط مختصر
العدد 10825 الأربعاء 28 نوفمبر 2018 الموافق 20 ربيع الأول 1440

تفاجأت يوم أمس برسالة من أحد الأصدقاء عبر إحدى وسائل التواصل الاجتماعي تحمل صورة، وعادة ما أتجاهل الرسائل التي تحمل صورًا كثيرة التي ليست سوى عبارة عن صباحات ومساءات الأصدقاء التي تملأ ذاكرة الهاتف بشكل كبير، وفي الدرجة الثانية تأتي رسائل الأخبار التي لا مصدر لها التي لا هدف منها سوى زعزعة الثقة وهزّها في المستقبل.
لكن ما لفت نظري وشد انتباهي قبل تنزيل الصورة وفتحها -كونها صورة تأتي بشكل ضبابي- أنها كانت تحمل شعارًا، فثار فضولي لفتحها ومعرفة ما تحمله هذه الصورة من أمور، فكانت المفاجأة أو «الصدمة» بمعنى أدق.
لم تكن صورة لخبر مغلوط أو صباحًا جديدًا أو مساء خير كما اعتدت، بل كان بيانًا صادرًا من اتحاد أكنّ له الاحترام والتقدير، هو الاتحاد البحريني للكرة الطائرة، مفاده أنه يستنكر حرية التعبير على مدى شهرين ماضيين من عضو مجلس إدارة نادي النجمة الرياضي يوسف الزياني عبر الصحافة وعبر حسابه الشخصي في وسائل التواصل الاجتماعي التي اعتبرها الاتحاد إساءات واتهامات له وتشكيكًا بمصداقيته، واتخذ القرار بوقفه حتى إشعار آخر ومنعه من دخول مبنى الاتحاد أو أي منشأة تقام عليها أنشطة الاتحاد، واتخاذ الإجراءات القانونية بحقه!!!
في اعتقادي أن اتحاد الكرة الطائرة لم يكن موفقًا في صياغة هذا البيان الركيك الذي حمل تناقضًا يبطله من بدايته، إذ ذكر أن الزياني قد استغل «حرية التعبير التي كفلها له الدستور» للإساءة له (لأكثر من شهرين!)، إذ اعتبر حرية التعبير إساءة وتجاوزًا منه في مخالفة واضحة لنص الدستور الذي يكفل لكل مواطن حرية التعبير والنقد، متبعين في بيانهم أسلوبًا يهدف إلى تكميم الأفواه ومحاربة الحرية والنقد، إذ إني على اطلاع شبه دائم على حسابه الخاص في إحدى وسائل التواصل التي كان يوجّه فيه نقدًا مباشرًا لعمل الاتحاد يبيّن فيه مدى استيائه من عدم التطوّر والتقدم في المستوى وبعض الأمور التي تتعلق بنقد العمل، دون تخصيص أسماء أو تحديد أي منها، وهو -كما ذكر البيان- طبقًا لما كفله له الدستور.
كنت أتمنى أن يكون اتحاد الطائرة أكبر من أن يصدر مثل هذا البيان الذي يقطع كل سبل التواصل ويكبّل الحريات بعكس ما هو مذكور في الفقرة قبل الأخيرة منه بأن نهج الاتحاد هو التواصل والباب المفتوح، وكنت أتمنى أن يجتمعوا به أولاً أو يخاطبوا مجلس إدارة النادي الذي ينتمي إليه لتقريب وجهات النظر، لكن البيان جاء كسيف قطع حبل الوصال وقطع الطريق نحو أي تقارب متوقع.

 

هجمة مرتدة
مع كامل الاحترام والتقدير للشخوص، لكن لي تعقيبًا بسيط على ختام بيان اتحاد الطائرة، بأن سياسة الباب المفتوح والتواصل مع الجميع لا تكون بمثل هذا البيان المتناقض في جميع فقراته، والذي يحمل ما بين سطوره إساءات يدركها من هو ضليع بالتلاعب بالألفاظ في محاولة لاستصغار أشخاص خدموا ومازالوا يخدمون اللعبة، ويحاول أن يكبّل الحريات ويحاول قطع الألسن عن الانتقاد، فما شاهدته وأشاهده وما سمعته من أمور اليوم أمر مقزز يندى له الجبين في ظل وجود المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى.
ودعوتي اليوم تواصلاً لما كتبه أستاذي العزيز ناصر محمد لاتحاد الطائرة أن يطبق سياسته التي سماها بالباب المفتوح، بأن يتقبل الرأي والرأي الآخر، ويعقد جلسة مع مجلس إدارة النجمة والزياني لتقريب وجهات النظر والوصول إلى نقطة نهاية السطر التي تحلّ ولا تعقد الأمور وتزيد النار وقودًا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها